مراجعة مضاد فيروسات 2022 Panda: هل كل مميزاته الكثيرة هذه لها قيمة؟

الإفشاء:
مراجعاتنا

يحتوي WizCase على مراجعات أعدها مراجعونا المجتمعيون وفقًا لفحصهم المستقل والاحترافي للمنتجات.

الملكية

شركة Kape Technologies PLC المالكة لـ WizCase تمتلك برامج CyberGhost وExpressVPN وZenMate وPrivate Internet Access وIntego، والتي قد نراجعها على هذا الموقع.

رسوم الإحالة

Wizcase تتضمن مراجعات كتبها خبراؤئنا تتبع معايير المراجعة الصارمة، بما في ذلك المعايير الأخلاقية التي اعتمدناها. تستلزم هذه المعايير أن تستند كل مراجعة إلى فحص مستقل وصادق ومهني من المراجع. ومع ذلك، قد نربح عمولة عندما يكمل المستخدم إجراءً باستخدام الروابط الخاصة بنا، والتي لن تؤثر على المراجعة ولكنها قد تؤثر على التقييمات. تتحدد هذه التقييمات بناء على رضا العملاء عن المبيعات السابقة والعمولات المستلمة.

معايير المراجعات

المراجعات المنشورة على Wizcase مكتوبة على يد خبراء اختبروا المنتجات وفقًا لمعايير مراجعة صارمة. تضمن تلك المعايير أن تكون كل مراجعة قائمة على فحوصات صادقة واحترافية ومستقلة من المراجع وضع في حسبانها كل الإمكانيات والقدرات التقنية للمنتج مع القيمة التجارية للمستخدمين. الترتيب الذي ننشره قد يضع في الحسبان عمولات الإحالة التي نكسبها عند الشراء من الروابط على موقعنا.

6.2 متوسط
كتبه: كيت هوكينز
آخر التحديثات: يونيو 30, 2022

نظرة عامة على Panda أغسطس 2022

كان Panda ولا يزال أحد برامج مضاد فيروسات المُفضَّلة لدي منذ أمد بعيد – إذ إنه يشتمل على حماية فورية بمميزات ضرورية تُجبرك البرامج الأخرى على الدفع مقابل الحصول عليها، لذا عندما سنحت الفرصة لي بتجربة خططه المدفوعة، كنتُ مهتمة بمعرفة ما إذا كانت مميزات Panda الإضافية الكثيرة التي يُقدِّمها للمشتركين تستحق التكلفة أم لا.

لكن بعد الاختبارات المُكثَّفة، شعرتُ بخيبة أمل عندما تبيَّن لي أن Panda يبدو أنه يرى أنه “كلما كثرت المميزات كان ذلك أفضل”. يشتمل Panda على الكثير من المميزات غير الموجودة لدى برامج متميزة مثل Norton، و TotalAV، لكن المميزات نفسها ليست دائمًا بهذه الروعة.

لهذا فإنني أرى أن الأمر وما فيه أن خطط الاشتراك المدفوعة من Panda لا تستحق ثمنها بالنسبة لغالبية المستخدمين؛ إذ إن الخطة المجَّانية تتميز بحماية فورية رائعة ونجحت أثناء اختباراتي في اكتشاف 100% تقريبًا من التهديدات الخبيثة، كما أنها تحمل معها بعض المميزات الإضافية الأفضل – ومنها على سبيل المثال لا الحصر: أداة VPN، ووضع الألعاب، وُمراقب العمليات النشطة. أما إذا كنت ترغب في الحصول على مميزات أكثر مثل مدير كلمات المرور، أو أدوات الرقابة الأبوية، أو أدوات تحسين أداء الجهاز، فحينها أعتقد أن الخطة المدفوعة ستكون خيارًا جيدًا بالنسبة لك، فيما عدا ذلك، فأنا أنصحُ بالاكتفاء بالخطة المجَّانية.

ليس عليك أن تثق في كلامي ثقة عمياء، لأن –برنامج Panda يُقدِّم تجربة مجَّانية لمدة 30 يومًا وضمان باسترداد المال في غضون 30 يومًا مع كل خطة اشتراك لديه حتى تتمكن من تجربة الخدمة لمدة 60 يومًا كاملين، فإذا لم تُعجبك أي من مميزاته الإضافية، فبإمكانك حينها استرداد أموالك ومواصلة استخدام الخطة المجَّانية الرائعة من Panda.

استخدم Panda لمدة 60 يومًا دون مجازفة!

في عجلة من أمرك؟ إليك ملخص مختصرٌ (تستغرق قراءته دقيقة واحدة)

  • كافة خطط الاشتراك تشتمل على فاحص فعَّال مضاد فيروسات. أنا منبهرة من نجاح Panda في اكتشاف 100% من التهديدات الإلكترونية اللحظية أثناء الاختبارات.ألق نظرة على النتائج الكاملة للاختبار من هنا.
  • حافلٌ بالمميزات لكنَّ ليست كلها لها فائدة. يُقدِّم Panda لك الكثير من الأدوات، لكن بعضها إمَّا ليس فعالًا وإمَّا يصعب استخدامه. اعرف أي المميزات التي تستحق ثمنها
  • يسهل التنقل داخل قوائم تطبيق الويندوز، والماك، والأندرويد، وiOS. يتميز Panda بسهولة استخدامه على كافة المنصات، غير أن تطبيق الويندوز هو أكثر تطبيق يُقدِّم حماية متكاملة. انتقل سريعًا لترى الفارق بين المنصات المدعومة.
  • خدمة الدعم بطيئة ولا ترد شهدتُ أوقات انتظار طويلة عبر الهاتف والبريد الإلكتروني، كما أن المحادثة المباشرة متاحة فقط للمستخدمين أصحاب الاشتراكات المدفوعة. اكتشف ما هي أفضل وسيلة تواصل متاحة من هنا.
  • خطة مجَّانية متكاملة يوفِّر Panda حماية فائقة مجَّانية، ولهذا فإن الترقية للخطط المدفوعة ليست بفكرة سديدة. انتقل سريعًا لتعرف ما الذي تتضمنه كل خطة اشتراك من .Panda

الأمان - 9

أنا مُعجبة بالتقنية التي يستعملها مضاد فيروسات Panda خصوصًا أن تقنية الحماية الفائقة هذه متاحة على الخطط المدفوعة والمجَّانية. يستخدم Panda تشكيلة مؤلَّفة من فاحصات الفيروسات لحماية الأجهزة من التهديدات الفورية، وفيروسات الفدية، وهجمات الاحتيال، ولهذا فإنني أرى أن Panda هو أحد أفضل البرامج الموجودة في السوق من حيث حماية مضاد الفيروسات.

فاحص الفيروسات والمُنظِّف السحابي (Cloud Cleaner) – خيارات فحص تتسم بالفعالية والدقة

نجحت النسخة المجَّانية من Panda في اكتشاف 99.7% من البرمجيات الخبيثة المُستجدة منذ 4 أسابيع أثناء الاختبارات المستقلة، والحقيقة أن هذه النسبة مذهلة للغاية خصوصًا أنه برنامج مضاد فيروسات مجَّاني – إذ إن هناك بعض البرامج الرائدة مثل McAfee، وAvira قد حققت نسبة أقل في اكتشاف التهديدات من تلك التي حققها Panda في الاختبارات نفسها.

سعدتُ كذلك عندما عرفتُ أن Panda قد أنذر إنذارات كاذبة بنسبة أقل عن الحد المقبول؛ إذ إنه اعتبر ملفين اثنين فقط على أنهما ملفات قد تُشكِّل خطرًا رغم أنهما في الحقيقة آمنان، ورغم أن ذلك قد يكون أمرًا مزعجًا بعض الشيء، لكنني أفضل أن يُنذرني مضاد الفيروسات لدي ببعض الإنذارات الكاذبة على أن يفوته ملفات خطرة.

يتيح Panda لك 3 خيارات للفحص يُمكنك الاختيار من بينهم:

  • فحص المناطق الحرجة – يفحص المناطق الموجودة بجهازك التي غالبًا ما تستهدفها البرمجيات الخبيثة، ومن الأمثلة على تلك المناطق: الذاكرة، والعمليات النشطة، وملفات تعريف الارتباط.
  • الفحص الشامل – يفحص كل ملف ومجلد وبرنامج على جهازك.
  • الفحص المخصص – يتيح لك اختيار عناصر بعينها كي يفحصها Panda بحثًا عن البرمجيات الخبيثة بها

لقطة شاشة لخيارات المسح الثلاثة المختلفة لـ Panda.

يُمكنك كذلك جدولة الفحوصات كي تبدأ عملها كل يوم أو أسبوع أو شهر

تمكن فحص المناطق الحرجة من فحص أكثر من 60,000 عنصر في أقل من 3 دقائق، ولهذا أعتقد أنه كان سريعٌ للغاية، كما أنه اكتشف أحد البرامج غير المرغوب بها (PUP) وأرسلها إلى منطقة العزل كي أنظر في أمرها. أجريتُ كذلك الفحص الشامل، ففحص أكثر من 850,000 عنصر في أقل من ساعة، والحقيقة أنني توقعتُ منه أن يستغرق زمنًا أطول من ذلك – إذ إن Panda نبهني من أن الفحص قد يستغرق عدة ساعات – رغم تلك المدة فإنه لا يزال بطيئا مقارنة بالبرامج الأخرى، إذ على الجانب الآخر استغرق Norton 12 دقيقة فقط لفحص 800,000 عنصر تقريبًا

لقطة شاشة للمسح الكامل لباندا المكتمل.

كان الفحص الشامل من Panda شاملًا لكنه كان أبطأ من بقية برامج مضاد الفيروسات

وفي المقابل، استخدمتُ فاحص Panda على جهازي الماك بوك برو، فاستغرق الفحص 8 ساعات تقريبًا، وهو ما أراه أمرًا مرفوضًا تمامًا – إذ ليس من المفترض أن يستغرق الفحص الشامل هذا القدر من الوقت. لذا أنصح وبشدة مستخدمي أجهزة الماك أن يتجنبوا تمامًا استخدام Panda وأن يستخدموا عوضًا عنه Intego ، أو Norton، أو Avira.

أعجبني أن الخطة المجَّانية من Panda تشتمل على فحص المُنظِّف السحابي (ستجدها في قسم أدوات الإنقاذRescue Kit داخل التطبيق). يتميز هذا الفحص بالدقة والاستفاضة كما أنه لا يستهلك إلا أقل القليل من طاقة المعالج، فهو فحص متطور يستطيع رصد البرمجيات الخبيثة التي لا تقدر برامج مضاد الفيروسات التقليدية على اكتشافها، ولهذا فإنها خاصية رائعة إذا ما راودتك شكوك حول احتمالية إصابة جهازك بأحد الفيروسات وترغب في فحص جهازك فحصًا أكثر استفاضة. شغلتُ فحص المُنظِّف السحابي بعد اكتمال فحص المناطق الحرجة والفحص الشامل، وإذ به يكتشف برنامج آخر غير مرغوب به، فمسحت ذلك البرنامج من جهازي.

أتمنى أن تعتمد Panda تقنية الفحص السحابي عبر جميع فحوصاتها لأن ذلك يعني أنك لن تضطر إلى تشغيل فحصين مختلفين لرصد البرمجيات الخبيثة المتخفية، خصوصًا أن هناك بعض برامج مضاد الفيروسات التي تعتمد تقنية الفحص السحابي عبر جميع فحوصاتها وحتى على الفحوصات السريعة مثل برنامج Avira والصراحة أن هذا الأمر مريح بدرجة كبيرة، وإن كان المُنظِّف السحابي من Panda سريع وسهل الاستخدام.

تباطأ أداء حاسوبي بعض الشيء أثناء ما كان Panda يقوم بمهامه في الخلفية؛ إذ وجدتُ عند فتح المواقع الإلكترونية، أو تحميل تطبيقات مثل Microsoft Office ونتفليكس، أو نسخ الملفات من حاسوبي إلى أحد الأقراص الصلبة الخارجية، أن السرعة كانت أقل بنسبة 45% عن السرعات المعتادة لجهازي، وإن هذه النسبة تُعد انخفاضًا كبيرًا عن سرعاتي المعتادة – لذا أنصحك بتشغيل الفحوصات عندما لا تكون في حاجة إلى استخدام جهازك وذلك لتتجنب أي تباطؤ مزعج في الاستجابة.

الحماية الفورية – ممتازة في رصد التهديدات الإلكترونية المستجدة والناشئة

الحقيقة أن الحماية الفورية من Panda قد أذهلتني بأدائها، خصوصًا أنها متاحة أيضًا على خطته المجَّانية؛ إذ نجح Panda في رصد وحجب 100% من تهديدات يوم الصفر لحظة بلحظة أثناء اختباراتي له مع أكثر من 350 موقعًا إلكترونيًا خبيثًا. تهديدات يوم الصفر هي تهديدات حديثة العهد لدرجة أن المطورين لم تسنح لهم الفرصة حتى بإنشاء دفاعات لتتصدى لها، بل وما يجعل تلك الخاصية مثيرة للإعجاب على وجه الخصوص هو أن نتائجها بالخطة المجَّانية لـ Panda أفضل من النتائج التي تحققها بعض الخطط المدفوعة من البرامج المتميزة مثل Bitdefender، و Kaspersky.

السبب وراء تميز خاصية الحماية الفورية من Panda هو أنها لا تعتمد على قاعدة بيانات للبرمجيات المألوفة مثلما تفعل بعض خدمات مضاد الفيروسات، بل إنها تعتمد على تشكيلة من البيانات الضخمة (Big Data) وتقنيات تعلم الآلة (Machine Learning) لتظل في صدارة القدرة على رصد البرمجيات الخبيثة. مصطلح البيانات الضخمة يُطلق على مجموعة من الأدوات التي تُستخدم لتحليل كم هائل من البيانات تحليلًا فعالًا (وهو شيء لا يقدر عليه أي إنسان)، ثم يأتي دور تقنيات تعلم الآلة من Panda لتستخدم تلك البيانات التي جرى تحليلها في تطوير نفسها واكتساب أنماط سلوكية جديدة ومعرفة معلومات احصائية مهمة، إن هاتين الأداتين بعملهما معًا يُمكِّنان Panda من تنبؤ مستجدات التهديدات الإلكترونية ثم حجبها قبل أن تُهاجم أجهزتك.

حماية الملفات والتصدي لهجمات الاحتيال – فعال في حجب الملفات الخبيثة

أنا معجبة فعلا بفعالية Panda في حجب التحميلات المُلغمة بالبرمجيات الخبيثة؛ إذ إنني حاولتُ تحميل عدة ملفات من EICAR.com، وهو موقع يستضيف ملفات آمنة مُخصصة لأغراض اختبارات مضاد الفيروسات، لكن Panda نجح في التصدي لكل التحميلات – لم أستطع تحميل ولا ملف على جهازي، الأمر الغريب هو أن Panda لم يُظهر لي أي إشعار منبثق أو تحذير ليُخبرني بأنه قد حجب تحميل الملف الخبيث، لكنني اكتشفتُ شأن حجبه ذلك حينما نظرتُ في لوحة التحكم الخاص بـ Panda ورأيتُ هنالك التحذير.

لقطة شاشة لقسم "تنبيهاتي" في Panda مع تمييز تنبيه المعلومات.

لم أعرف أن Panda حجب ملفات التحميل إلا عندما فتحت قسم تحذيراتي My Alerts بالتطبيق

حينما حاولتُ الدخول إلى أحد المواقع الإلكترونية والخدمات التي من المعروف أنها تستضيف برمجيات خبيثة، لم يُرسل Panda لي أي إشعار بأنه قد حجب الموقع، وعوضًا عن ذلك كان يظهر لي بصفحة المتصفح رسالة أنه لا يُمكن الوصول إلى الموقع الإلكتروني، فظننتُ في البداية أن هناك مشكلة ما باتصالي بالإنترنت، ثم ألقيت نظرة فاحصة داخل التطبيق ووجدت قسم الأحداث Event داخل خاصية مضاد الفيروسات Antivirus، ولهذا تأكدتُ من أن Panda هو الذي حجب عني الدخول إلى تلك المواقع المُلغَّمة بالبرمجيات الخبيثة. ورغم أن حماية Panda من الهجمات الاحتيالية فعَّالة وتعمل، فإنني أفضِّل لو أنه يُرسل إلي إشعارات منبثقة ليُعلمني حينما ينجح في حجب المواقع الخطرة.

أنا راضيةٌ عن فعالية وكفاءة Panda في حماية أجهزتي من الهجمات الاحتيالية الخبيثة رغم أن نظام الإشعارات به عيوب. وأفضل من ذلك كله، هو أن خاصية حماية الملفات والتصدي لهجمات الاحتيالي موجودة بطبيعة الحال في الخطة المجَّانية من Panda.

الحماية من فيروسات الفدية – حماية منيعة من هجمات فيروسات الفدية

تتزايد حدة هجمات فيروسات الفدية التي تُعتبر من التهديدات الإلكترونية الأكثر تدميرًا؛ إذ إنها تمنعك من الوصول إلى ملفاتك وأجهزتك، ثم يطلب القراصنة منك مبلغًا من المال كي تتمكن من الوصول إليها مجددًا – وحتى لو دفعت ذلك المبلغ المطلوب، فليس هناك ضمان أنك ستسترد ملفاتك.

لهذا فإنني أرى أن خاصية الحماية من فيروسات الفدية هي جزء ضروري لابد من توفره في برنامج مضاد الفيروسات الذي سأختاره. أبلى Panda بلاء حسنًا في خاصية الحماية هذه؛ إذ إنه حجب 100% من ملفات فيروسات الفدية المعروفة، وإذا وضعنا ذلك جنبًا إلى جنب حمايته المنيعة الفورية، فلك أن تطمئن وتتأكد من أن Panda بوسعه أن يحمي أجهزتك من آخر تهديدات فيروسات الفدية كذلك.

شعرتُ بخيبة أمل عندما وجدتُ أن خاصة الحماية من فيروسات الفدية ليست متاحة في النسخة المجَّانية من Panda، لكن ذلك أمر متوقع لأنها في الأول والآخر نسخة مجَّانية، لكن ما فاجئني حقًا هو أن هذه الخاصية ليست متاحة كذلك على Panda’s Dome Essential plan. لأنني إذا كنت سأدفع مالًا مقابل الحصول عبر برنامج مضاد فيروسات، فإنني سأود الحصول على كافة الخدمات، ولهذا من المؤسف أن هذه الخاصية ليست متاحة في أرخص خطة اشتراك كذلك.

منطقة العزل – يُمكنك من خلالها إزالة أو استعادة الملفات المشبوهة

تتميز منطقة العزل في Panda بأنها أحد أسهل المناطق التي سبق أن اختبرتها. ستجد منطقة العزل موجودة مباشرة داخل قائمة إعدادات مضاد الفيروسات Antivirus Setting،إذ بضغطة زر واحدة على خيار منطقة العزل Quarantine، ستفتح في نافذة جديدة يُمكنك منها رؤية الملفات تحديدًا التي اعتبرها البرنامج مشبوهة.

لقطة شاشة لميزة Panda's Quarantine مع تمييز ملف معزول.

ستجد أمامك الملفات واضحة وإلى جانبها الإجراء الذي اُتخذ بشأنها وموقعها السابق على الجهاز

ما أعجبني فعلًا بشأن خاصية منطقة العزل في Panda هو أنه يُمكنني بنظرة سريعة معرفة لما اعتبرت تلك الملفات مشبوهة والإجراء الذي اتخذه Panda بشأن تلك الملفات لحماية جهازي، كما أنها تُظهر لي الموقع السابق للملف على جهازي ولهذا فبإمكاني معرفة مصدره.

رغم أن Panda يحجز الملفات تلقائيًّا في منطقة العزل، فإنه لن يُزيلها من تلقاء نفسه، مما يعني أنك قد تحتاج إلى قضاء بعض الوقت في فرز تلك الملفات وتحديد الملفات التي ترغب في حذفها والملفات التي تُعتبر إنذارات كاذبة لاستعادتها. رغم ذلك، فمن المهم معرفة مصدر الملف تحديدًا كي تتخذ حذرك مستقبلًا حتى لو كان بإمكان البرنامج رصده كملف خبيث.

جدار الحماية – حماية يُمكن التعديل عليها حسب موقعك الجغرافي وطبيعة الشبكة

إن أي جهاز متصلٌ بالإنترنت يحتاجُ إلى جدار حماية منيع، والحقيقة أن جدار الحماية الخاص بـ Panda ليس مُخيِّبًا للأمال؛ إذ إن جدار الحماية سيحميك من كافة الاتصالات غير المرغوب فيها والخبيثة التي ربما كانت لتخترقك دون وجود ذلك الجدار، كما أنه متاحٌ على كافة خطط Panda (بما في ذلك النسخة المجَّانية!) تبيَّن لي أن جدار حماية Microsoft Defender أكثر من كافٍ لحماية حاسوبيلكن جدار حماية Panda يتفوق بحمايته متعددة المستويات والتي يُمكن التعديل عليها.

لقطة شاشة لميزة جدار حماية Panda مع تمييز مستويات أمان مختلفة.

يُمكنك تعزيز مستوى جدار الحماية الخاص بـ Panda أثناء اتصالك بشبكة أقل أمانًا

إذ يُمكنك بضغطة واحدة السماح لـ Panda التعرِّف على طبيعة الشبكة التي أنت متصلٌ بها – بداية من شبكتك المنزلية، التي تتمتع بأقصى حماية، وحتى الشبكات العامة المعروفة بكونها غير آمنة. كلما كانت الشبكة أقل أمانًا، زاد عدد الفحوصات التي يُجريها Panda على البيانات الواردة.

يُمكنك ضبط إعدادات جدار الحماية كما تُفضِّل بحيث تسمح لبرامج بعينها وتمنحها صلاحية الوصول، مع العلم أن جدار الحماية يعمل بشكل مثالي دون الحاجة إلى إجراء أي تغييرات عليه.

المميزات - 6

تشتمل خطط مضاد فيروسات Panda على عدد هائل من المميزات الإضافية، لكن للأسف أغلبهم عبارة عن أدوات لن تحتاجها أبدًا في الواقع؛ إذ إنني وجدتُ أثناء اختباراتي أن عددًا قليلًا فقط من المميزات هو الذي له أهمية فعلية، ولهذا أتمنى لو أن Panda يستثمر الوقت والمجهود في تحسين مميزاته حتى لو كان عددها قليل بدلًا من حشو برنامجه بالمميزات ذات الجودة المتوسطة.

أدوات الإنقاذ (Rescue Kit) – تُطهِّر الأجهزة المُصابة وترصد البرمجيات الخبيثة المُتقدِّمة

إن أدوات الإنقاذ لهي حقًا ميزة فريدة من نوعها لا أراها عادة لدى بقية البرامج (حتى البرامج المتميزة مثل Norton، وTotalAV لا يُقدمون أي شيء شبيه بها). أدوات الإنقاذ لها دوران أساسيان:

  1. إنشاء مُحرِّك USB مُنقذ – يُستخدم على الحواسيب المُصابة بالفيروسات والتي لا تستطيع الدخول إلى أنظمتها.
  2. رصد الفيروسات المُتقدِّمة – يُحمِّل لك المُنظِّف السحابي (Cloud Cleaner) الذي يُعد خيارًا قويًا دقيقًا لفحص ورصد الفيروسات التي تعجز الفحوصات التقليدية عن رصدها.

وجدتُ نفعًا كبيرًا لأدوات الإنقاذ تلك كما أن استخدامها كان في غاية اليُسر والسهولة؛ إذ استغرق إنشاء محرك الـ USB المُنقذ أقل من دقيقة وكانت التعليمات سهلة وواضحة، ثم بعد أن انتهيتُ من إنشاء المُحرِّك المُنقذ، قُمتُ بتوصيل مُحرِّك الـ USB بجهاز لابتوب قديم يعمل بنظام الويندوز ومُصاب من قَبل بعدة فيروسات، فتفاجأت بفعالية المُحرِّك المُنقذ هذا – إذ نجح مُحرِّك الـ USB المُنقذ في إزالة كافة البرمجيات الخبيثة وفي تشغيل جهازي اللابتوب مجددًا في أقل من 20 دقيقة.

لقطة شاشة لميزة Cloud Cleaner من Panda مع فحص مكتمل.

استغرق المُنظِّف السحابي 30 دقيقة تقريبًا لإكمال الفحص العميق وتنظيف الجهاز

ساعدني المُنظِّف السحابي على تنظيف جهازي اللابتوب، إذ اكتشف برنامجين غير مرغوب فيهما (PUP) وحرر لي مساحة 400 ميجابايت من الجهاز، كما استغرق المُنظِّف السحابي حوالي 30 دقيقة لإكمال الفحص، والحقيقة أنني أرى أنه قد أتم العمل سريعًا خصوصًا عندما نضع في الحسبان مدى دقة واستفاضة هذا الفحص. خلاصة القول، أذهلتني أدوات الإنقاذ لأنها أعادت الحياة لجهازي اللابتوب في أقل من ساعة خصوصًا أنني جربتُ الكثير من برامج مضاد الفيروسات ولم تقدر على تنظيفه.

مُراقب عمليات النظام – يعرض لك بإيجاز كافة العمليات الجارية وتصنيفهم الأمني

كنتُ متشككة حول مدة أهمية مُراقب عمليات النظام خصوصًا أنني أستخدم بالفعل مدير المهام الخاص بويندوز، لكن اتضح لي أن الفارق الأساسي بين مُراقب عمليات النظام الخاص بـ Panda ومدير المهام الخاص بحاسوبي هو خاصية عرض التصنيف الأمني؛ إذ يُمكنني في لمح البصر رؤية آخر عمليات النظام المستجدة وتصنيفهم الأمني.

لقطة شاشة لـ Panda's Process Monitor مع تحديد التصنيف الأمني.

إذا اكتشف مُراقب عمليات النظام الخاص بـ Panda أي تهديد فسيتصدى له تلقائيًّا لسلامتك

والحقيقة أن هذا جعلني أشعر بالأمن والسلامة لأنه كان بإمكاني بكل سهولة الاطلاع على أي عملية تتوارى في الخلفية ولا أعلم بشأنها، كما أن Panda إذا رصد أي عملية مشبوهة، فسيعرض لي إشعارًا منبثقًا ليُحذرني وليطلب مني اتخاذ إجراء بشأن ذلك التهديد (كنقله إلى منطقة العزل (Quarantine). إذا رصد Panda أي عملية خبيثة، فسيحجبها فورًا وسيرسل لك إشعارًا ليستدعي انتباهك. ستجد أمامك آخر عمليات النظام المُستجدة فقط، لكن يُمكنك الضغط على “الاطلاع على تقرير مُفصَّل View detailed report” لرؤية المزيد.

اكتشفتُ أنني أستخدم مُراقب العمليات الجارية الخاص بـ Panda أكثر مما أستخدم مدير المهام الخاص بويندوز، وذلك لأتفحص التصنيف الأمني للعمليات الجارية.

التحكم في التطبيقات (Application Control) – يتيح لك التحكم في كل صغيرة وكبيرة بالتطبيقات

يُقدِّم Panda لك خاصية التحكم في التطبيقات (Application Control) التي تتيح لك التحكم بحرية أكبر في تطبيقاتك، وليس ذلك فحسب، بل تُعزز كذلك من أمن جهازك وبياناتك بصفة عامة.

بمجرد تفعيلك لخاصية التحكم في التطبيقات، سيصبح جهازك منغلقًا على نفسه ومُحصَّن؛ وبعدها أي تطبيق سيحاول تثبيت نفسه على الجهاز أو تعديل إعداداته، سيرصد Panda ذلك وسيُرسل لك إشعارًا بذلك، ولك حينها حرية اختيار تشغيل التطبيق أم لا، وفي الوقت نفسه ستظل محميًّا من أي تعديلات غير مرغوب فيها من قِبل البرنامج أو أي تحميلات متسللة تحاول خلسة تثبيت نفسها على الجهاز.

لقطة شاشة لقائمة تكوين التحكم في تطبيق Panda.

سيُسهِّل Panda عليك مهمة اختيار التطبيقات التي ترغب في السماح لها بالعمل على جهازك

رغم أنني واثقة من أن مضاد فيروسات Panda يتمتع بحماية فائقة، فإن التهديدات الإلكترونية تتحور يومًا بعد يوم، لذا لا يضرك امتلاك طبقة إضافية من الحماية على جهازك، وعلى الرغم أن كثيرًا من مميزات Panda الإضافية لا داعي لها، فإن خاصية التحكم في التطبيقات (Application Control) تُعتبر من المميزات المهمة.

مدير كلمات المرور – إعداده يتطلب وقتًا طويلًا لكنه يعمل بشكل جيد بمجرد تثبيته

من المفترض أن يكون تحميل وتثبيت واستخدام أي مدير كلمات المرور مهمة سهلة وبسيطة، لكن من المؤسف أنني وجدتُ مشقة وإزعاجًا في كل مرحلة من تلك المراحل، رغم أن Panda لا يُنبِّهك أنه يتعين عليك أولًا إنشاء حساب للاشتراك في مدير كلمات مرور Panda Dome، فبمجرد إنشائك لحساب، ستتمكن من استخدام كافة خدمات مدير كلمات المرور داخل التطبيق،

لكن للأسف، اضطررتُ لإدخال كافة كلمات المرور الخاصة بي يدويًّا. والحقيقة أنني تفاجأت من ذلك لأن Norton ، وAvira يُسجلَّان تلقائيًّا بيانات تسجيل الدخول المحفوظة بالفعل على الجهاز. الخبر السار هو أنني لم أواجه أي مشاكل أخرى أثناء استخدامي لمدير كلمات مرور Panda بعدما أدخلتُ بيانات تسجيل الدخول الخاصة بي.

VPN – تشفير قوي وحماية فائقة من التسرب لكن بسعة بيانات محدودة

إن الـ VPN هو بمثابة أداة أمنية قوية صُممت خصيصًا لإخفاء أنشطتك عبر الإنترنت وإبقاء موقعك الجغرافي الحقيقي مجهولًا؛ إذ إنك عندما تتصلُ بأحد خوادم الـ VPN، سيتعين على كافة بياناتك المرور عبر ذلك الخادم قبل أن تصل إلى الموقع الإلكتروني أو الخدمة التي ترغب في الوصول إليها، بل ويُمكنك كذلك أن تجعل جهازك وكأنه موجود في دولة مختلفة عن محل إقامتك لتجاوز القيود الجغرافية المفروضة على المحتوى.

تقع أداة الـ VPN المُدمجة في Panda تحت إدارة Hotspot Shield الذي يُعد واحدًا من مزودي خدمات الـ VPN المتميزين في السوق، ونظرًا إلى أنني استخدمتُ Hotspot Shield من قَبل، فكنت واثقة أن أداة الـ VPN المُدمجة في Panda ستحمي اتصالي بأعلى مستوى من التشفير (256-AES bit) وأنها ستضمن لي عدم تسرب عنوان IP جهازي، واتضح أنني كنتُ على حق بعدما أجريتُ أكثر من اختبار.

لقطة شاشة لشبكة VPN الخاصة بشركة Panda متصلة بخادم أمريكي ونتائج اختبار تسرب IPLeak.net.

انبهرتُ بمستوى أمان أداة الـ VPN المدمجة في Panda وتشفيرها المُحكم

كانت سرعات الإنترنت لدي سريعة أثناء اتصالي، بل وكانت كذلك حتى أثناء اتصالي بالخوادم النائية في الولايات المتحدة الأمريكية واليابان؛ إذ إنها لم تقل أبدًا عن 50 ميجا بت في الثانية، وهي سرعة عالية بما فيه الكفاية لتصفح الإنترنت، ومشاهدة الأفلام، وتحميل الملفات دون تأخير أو انقطاع، بل وتمكنتُ كذلك من تخطي القيود الصارمة والمنيعة التي تفرضها نتفليكس على أعمالها ومشاهدة مكتبة أعمالها الأمريكية!

لكن رغم ذلك، فإن أداة الـ VPN المُدمجة في Panda تتيح لك فقط سعة بيانات قدرها 150 ميجابايت فقط يوميًّا إلا إذا كنت مشتركٌ في أحد خطط الاشتراك المدفوعة – لعلمك، مشاهدة نتفليكس بجودة SD لمدة ساعة تستهلك حوالي 700 ميجابايت. الحقيقة أن سعة البيانات المحدودة هذه ستكفي لتصفح الإنترنت بهوية مجهولة، ولتأمين أنشطتك عبر الإنترنت (مثل المعاملات البنكية والتصفح) لا لمشاهدة البث ولا لتحميل الملفات.

إن أداة الـ VPN المُدمجة في Panda محدودة كذلك بالنسبة لعدد مواقع الخوادم؛ إذ توفِّر النسخة المدفوعة 20 موقعًا يُمكنك الاختيار من بينهم، بينما يوفِّر Hotspot Shield أكثر من 1,800 موقع خادم في أكثر من 80 دولة، أمَّا إذا كنت مشتركُ في أي خطة اشتراك أخرى، فلن تتمكن من الاتصال إلا بالخادم الأقرب إلى موقعك الجغرافي. وما أزعجني كذلك هو أنني كلما أردتُ تغيير الخادم، كان يتوجب علي بنفسي قطع الاتصال أولًا بالخادم الذي أنا متصلة به ثم الاتصال بالآخر، والحقُ أن هذا مزعجٌ للغاية لأن خدمات الـ VPN الأخرى تتيح لك الاتصال بخادم آخر في الوقت ذاته أثناء اتصالك بالخادم الذي أنت عليه، وهو ما أره أكثر راحة ويسرًا.

المشكلة الأخرى التي واجهتني هو أن أداة الـ VPN المُدمجة في Panda لا تدعم زر القفل التلقائي الذي يُعتبر خاصية ضرورية لحماية البيانات بشكل متواصل حتى لو انقطع الاتصال عرضًا. لذا نظرًا إلى كل تلك القيود، فإنني أنصحك بالاكتفاء بالنسخة المجَّانية لأداة الـ VPN من Panda وعدم الترقية للنسخة المدفوعة، أمَّا إذا كنت تبحث عن VPN أفضل، فأرشح لك مضاد فيروسات Norton 360 المتميز، ورغم أن سرعاته ليست بنفس الكفاءة، فما أعجبني فيه هو أن أداة الـ VPN المُدمجة في Norton 360 تُقدِّم لك سعة بيانات غير محدودة وإمكانية الاتصال بـ 30 موقعًا للخوادم حول العالم.

وضع الألعاب – يُحسِّن من أداء التطبيقات التي تستحوذ الشاشة كاملة

وضع الألعاب/الوسائط المتعددة من Panda يُدخل جهازك في الوضع الصامت ويمنع انبثاق كافة الإشعارات أثناء تشغيل التطبيقات في وضع الشاشة الكاملة، مما يعني أنه يُمكنك لعب الألعاب، أو مشاهدة الأفلام، أو تقديم المحاضرات دون أن تُقاطعك الإشعارات المُنبثقة المزعجة. رغم أنه يُمكنك تعطيل ذلك الوضع من إعدادات التطبيق العامة (General Settings)، فإني أنصحك بإبقائه نشطًا، إلا إذا كنت ترغب في تشغيله يدويًّا بنفسك كل مرة ترغب في لعب الألعاب أو مشاهدة البث.

لقطة شاشة لإعدادات Panda العامة تعرض وضع اللعب.

وضع الألعاب المُدمج في Panda يمنع الإشعارات من الظهور حتى تتمكن من لعب الألعاب أو مشاهدة البث دون مقاطعة

وجدتُ أن وضع الألعاب المُدمج في Panda فعالًا في منع الإشعارات لكن فقط على التطبيقات التي تستحوذ الشاشة كاملة، إذ إن بعض الألعاب لدي تفتح في وضع النافذة ولهذا لم يستطع وضع الألعاب التعرف عليها، ومن المؤسف كذلك أنه لا يُمكنك ضبط إعدادات وضع الألعاب بنفسك كي يعمل بمجرد تشغيل برامج بعينها، لذا تأكد من أن تطبيقك يعمل في وضع الشاشة الكاملة.

ما أعجبني كذلك أن هذه الخاصية متاحة على الخطة المجَّانية من Panda نظرًا لأهميتها، خصوصًا أن العديد من برامج مضاد الفيروسات لا تهتم بتحسين أداء الألعاب للاعبين. ورغم أنها ليست فعَّالة كخاصية تحسين الألعاب المُدمجة في BullGuard، فهي ف