مراجعة مضاد فيروسات Norton لعام 2021: هل ما زال الأفضل؟

9.9 رائع!
كتبه: محمد مجاهد
Last updated on يناير 19th 2021

نظرة عامة على Norton يناير 2021

إن Norton من أكبر اللاعبين في سوق البرامج المضادة للفيروسات، ولهذا أردت أن أرى بنفسي إذا كان Norton 360 حقًا أقوى مضاد فيروسات في 2021 أم أنه يعتمد على شهرته لا أكثر.

للتأكد مما إذا كان Norton جديرًا بسمعته، أجريتُ مع فريقي اختبارات شاملة لأدائه في الكشف عن الفيروسات وفي الحماية الفورية وغيرها من ميزات البرامج المضادة للفيروسات. وقد أجرينا كل الاختبارات على أجهزة ويندوز وماك وأندرويد وiOS، لنرى مدى كفاءة Norton على مختلف أنظمة التشغيل.

يسرني أن أقول إن Norton جدير بصدارة ترتيب أفضل البرامج المضادة للفيروسات (متفوقًا على أقوى منافسيه TotalAV وMcAfee)، فقد نجح Norton 360 بنسبة 100% في التصدي للملفات الخبيثة دون تأثير يُذكر على سرعة النظام أو أدائه، ويقدم بالإضافة إلى ذلك أداةً لإدارة كلمات المرور، وأداةً للرقابة الأبوية، وأداة VPN، ومساحة تخزين سحابي للاحتفاظ بنسخ احتياطية من ملفاتك المهمة.

لكن لا تثق برأيي هذا ثقة عمياء، فلا مجازفة في تجربة Norton بفضل ضمان استرداد المال الذي يسري لمدة 60 يومًا لتتحقق بنفسك من نتائج الاختبارات.

جرب Norton مجانًا!

في عجلة من أمرك؟ إليك موجز يمكن قراءته في دقيقة واحدة

جرب Norton اليوم دون مخاطرة!

الأمان - 10

لا يقدر على منافسة Norton في الجودة إلا عدد قليل من البرامج في السوق، وكلها تعجز عن التفوق عليه (حتى TotalAV الذي يأتي في المرتبة الثانية بفارق ضئيل). وبناءً على اختباراتي، فقد ثبت أن Norton 360 مضاد فيروسات عالي الكفاءة، لديه نسبة نجاح ممتازة في الكشف عن الملفات الخبيثة، وحماية قوية من عمليات الانتحال، وجدار حماية منيع.

الكشف عن الفيروسات: 3 خيارات متاحة للفحص

أعددت مع فريقي جهازًا للاختبار وحملنا عليه ملفات خبيثة لم يمضِ على اكتشافها أكثر من أسبوعين، فوجدنا أن فحص Norton الشامل للنظام نجح في كشف كل الهجمات الرقمية.

يقدم Norton 360 ثلاثة اختيارات للفحص حسب مستوى التدقيق الذي تفضله؛ فالفحص السريع يركز على الأجزاء الأكثر عرضة للخطر في جهازك، بينما يمر الفحص الشامل على كل جزء من قرصك الصلب وحتى أجهزة الذاكرة الخارجية، أما الفحص المخصص فيسمح لك بفحص الملفات والمجلدات التي تريد فحصها فقط. وهذا يمنحك قدرًا من المرونة في حماية جهازك. فأنا مثلًا أجري فحصًا شاملًا كل بضعة أيام، وفحصًا سريعًا كل صباح عند تشغيل جهازي.

لقطة شاشة لنتيجة الفحص السريع لـ Norton 360
استطعتُ بسهولة إعداد Norton ليجري فحصًا سريعًا على جهازي كلما شغلتُه

مرَّ الفحص السريع على نحو 11400 ملف في غضون دقيقتين، أما الفحص الشامل فلم يستغرق أكثر من 12 دقيقة للمرور على 778000 ملف. وهذه سرعة مبهرة، خاصةً أنني لم ألاحظ أي تأثير على أداء جهازي الذي يعمل بنظام ويندوز! ولكن هنا يجب أن أذكر أن قرصي الصلب الذي تبلغ مساحته 1 تيرابايت كان ممتلئًا حتى نصفه عندما أجريتُ هذه الفحوصات، وأن معالج جهازي قوي جدًا، لذا فقد تختلف تجربتك باختلاف إمكانيات جهازك.

أعجبتني أكثر دقة Norton في الكشف عن الملفات الخبيثة. فمن العيوب المنتشرة بين البرامج المضادة للفيروسات أنها قد تبالغ أحيانًا في عدائيتها، فتتعامل مع مواقع وملفات عادية على أنها تحوي برمجيات خبيثة. ومع ذلك، عندما أجريت فحصًا شاملًا للنظام، لم يخطئ Norton في تسجيل أي موقع أو برنامج على أنه يحوي برمجيات خبيثة. ولأقرِّب إليك الصورة، فإن البرامج المضادة للفيروسات المتاحة في السوق تخطئ في الكشف 16 مرة في المتوسط. وعلى خلاف مضادات الفيروسات الأخرى، لن تضطر مع Norton إلى إضاعة الوقت في محاولة التحقق من الملفات أيها خبيث فعلًا (وأيها آمن تمامًا).

يمكنك كذلك استخدام Norton Insight لتسريع عمليات الفحص في المستقبل، فهذه الميزة تفحص نظامك بالكامل وتضع علامة على الملفات التي تثق بها لتستثنيها من الفحوصات التالية. وقد استخدمت هذه الميزة وسُررت بأن 90% من ملفاتي تقريبًا موثوق بها. ونتيجةً لذلك، فقد اختصر Norton Insight مدة الفحص الشامل لنظامي من 12 دقيقة إلى نحو 3 دقائق!

أعجبتني أيضًا أداة Norton Power Eraser لحذف الفيروسات والملفات الخبيثة المخبأة جيدًا، وهذه الأداة مصمَّمَة خصيصًا لإجراء فحوصات أكثر تعمقًا لجهازك. ومع ذلك فهي ليست متاحة إلا على نسخ البرنامج المخصصة لأنظمة ويندوز، فليس بإمكان مستخدمي أندرويد أو ماك أو iOS الاستفادة من هذه الميزة.