مراجعة ExpressVPN 2021: سريع وآمن، ولكن هل ما يزال الأفضل؟

ما الذي ننظر إليه؟

الإفشاء:
مراجعاتنا

يحتوي WizCase على مراجعات أعدها مراجعونا المجتمعيون وفقًا لفحصهم المستقل والاحترافي للمنتجات.

الملكية

شركة Kape Technologies PLC المالكة لـ WizCase تمتلك برامج CyberGhost وZenMate وPrivate Internet Access وIntego، والتي قد نراجعها على هذا الموقع.

رسوم الإحالة

قد يحصل WizCase على عمولة شراكة عندما يشتري أحد المستخدمين منتجًا من خلال روابطنا، لكن هذا لا يؤثر على محتوى المراجعات التي ننشرها أو المنتجات والخدمات التي نراجعها. وقد يحتوي محتوانا على روابط مباشرة لشراء منتجات تنتمي إلى برامج شراكة.

معايير المراجعات

جميع المراجعات المنشورة على WizCase تخضع لمعاييرنا الصارمة للمراجعة لضمان أن تقوم كل مراجعة على الرأي المستقل الأمين للمراجع وعلى فحص احترافي للمنتج/الخدمة. وتُلزِم هذه المعايير المراجع بمراعاة الخصائص والسمات التقنية للمنتج إلى جانب قيمته التجارية للمستخدمين، وهو ما من شأنه أن يؤثر على تصنيف المنتج في الموقع.

نظرة عامة على ExpressVPN يوليو 2021

ستجد على الإنترنت مراجعات إيجابية لا حصر لها لبرنامج ExpressVPN، لكن هذا العدد الكبير من الإشادات يبدو غير واقعي، ولذلك احتجت إلى دليل واقعي بدلًا من الكلمات التي تكتفي بالتعبير عن الانبهار.

إلى أي حد يمكن أن يتفوق ExpressVPN على منافسيه، لا سيما في ظل أسعار اشتراكاته الأغلى؟ وحتى بعد أن وجدت أسعار ExpressVPN المخفضة، كانت هذه الأسعار ما تزال أغلى من CyberGhost وغيرهما من خدمات الـ VPN المميزة. فأردت أن أعرف إذا كان هذا البرنامج يستحق أن تنفق عليه المال كما يشاع (أم أنه ينال تقديرًا مبالغًا فيه).

للحصول على إجابات صريحة، شكَّلتُ فريق بحث عالميًا لإجراء تحليل شامل من 10 بلدان مختلفة، تفرض بعضها -مثل الصين وتركيا- رقابة صارمة على الإنترنت. وأجريت كل الاختبارات على أجهزة ويندوز، وماك، وأندرويد، وiOS، وحتى Amazon Fire Stick. كما تحققتُ من مزاعم ExpressVPN المتعلقة بالأمن والخصوصية، وأجريتُ اختبارات للسرعة في أثناء مشاهدة البث واللعب وتحميل التورنت.

فوجئت عندما اكتشفت أن ExpressVPN جدير بسمعته الطيبة، وأرى بكل تأكيد أنه يستحق أن أدفع فيه مالي. فيما يلي النتائج الكاملة للاختبارات التي أجريتها، مع العلم أن تجربة ExpressVPN بنفسك تخلو من أي مخاطرة لأنه يقدم ضمان استرداد المال لمدة 30 يومًا. فإن وجدت أنه لا يناسب احتياجاتك، يمكنك بسهولة أن تطلب استرداد نقودك من خلال التواصل مع خدمة العملاء عبر الدردشة المباشرة المتاحة على مدارالساعة طوال أيام الأسبوع.

جرب ExpressVPN دون مخاطرة لمدة 30 يومًا!

تحديث يوليو 2021: لفترة محدودة ، انخفضت أسعار ExpressVPN بشكل كبير إلى 6.67 دولار شهريًا ، بالإضافة إلى أنك تحصل على ثلاثة أشهر إضافية مجانًا مع الخطة السنوية! هذا عرض محدود، لذا تأكد من الحصول عليه الآن قبل أن ينتهي. راجع المزيد من المعلومات عن هذا العرض هنا.

لا تملك وقتًا؟ إليك ملخص قصير (زمن القراءة: دقيقة واحدة)

تمتع بـ ExpressVPN مجانًا لمدة 30 يومًا!

النتائج: يستطيع ExpressVPN رفع حجب أكثر من 100 منصة بث (مثل نتفليكس وAmazon Prime Video وHulu وديزني بلس وKodi وغيرها)

إن ExpressVPN من أكفأ الخدمات في تشغيل بث المواقع ومشغلات الوسائط المحجوبة حول العالم. فخلال اختباراتي، نجحت في تشغيل نتفليكس (مكتبات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا والبرازيل وغيرها)، وAmazon Prime Video (الولايات المتحدة والمملكة المتحدة)، وديزني بلس (جميع البلدان)، وHulu، وإضافات Kodi، وBBC iPlayer، وSling TV، وHBO، وShowtime، وUKTV، وDAZN، وESPN+.

من بين جميع برامج الـ VPN التي اختبرتها، لم ينجح كثيرون في تشغيل كل خدمات البث هذه. فمثلًا، عانى IPVanish وPrivate Internet Access في رفع الحجب عن نتفليكس باستمرار.

كذلك يستطيع ExpressVPN أن يساعدك في رفع حجب خدمات البث المحلية في البلدان العربية، مثل قناتَي العربية وMBC1 عندما تكون خارج البلاد، خاصةً أن كثيرًا من برامج الـ VPN لا تملك إلا قليلًا من الخوادم الفعالة في البلدان العربية (إن توفرت هذه الخوادم من الأساس)، ولذلك سعدت بأن أجد هذه الميزة في ExpressVPN.

وعند الحديث عن سرعات البث، فإن ExpressVPN يعكف باستمرار على تحديث شبكته العالمية التي تضم أكثر من 3000 خادم، بحيث تعثر دائمًا على خادم سريع وفعال. وهذه ميزة مهمة للغاية إذا أردت الاتصال بخادم في الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة، لا سيما أن أغلب خدمات البث الشهيرة تتوفر فيهما.

يمكنك الاطلاع من خلال الموقع الإلكتروني على القائمة الكاملة بجميع المواقع التي يستطيع ExpressVPN أن يرفع حجبها، وهي حركة شجاعة بالنظر إلى أنها تُنبِّه خدمات البث (مثل نتفليكس) وتحثها على العمل بجدية أكبر، وهذا يؤكد أن ExpressVPN واثق تمامًا من تقنيات الـ VPN التي يقدمها ومن قدرته على تجاوز أي حجب.

BBC iPlayer ﻭ Netflix ﻚﻟﺫ ﻲﻓ ﺎﻤﺑ ، ﺎﻫﺮﻈﺣ ءﺎﻐﻟﺇ ﻪﻨﻜﻤﻳ ﻲﺘﻟﺍ ﺚﺒﻟﺍ ﺕ
أستخدم ExpressVPN بانتظام لمشاهدة المحتوى العالمي من مسلسلات وأفلام ورياضة وبث تليفزيوني مباشر عبر المواقع المحجوبة

شاهد نتفليكس وغيره من الخدمات مع ExpressVPN!

نتفليكس: تم رفع الحجب

جربت أكثر من 30 برنامج VPN مع نتفليكس، وجاء ExpressVPN على رأس قائمة خياراتي؛ بفضل قدرته المستمرة على رفع حجب مكتبات نتفليكس في أكثر من 18 بلدًا، منها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة واليابان وفرنسا وألمانيا وأستراليا. كما يسمح لك بمشاهدة عروض نتفليكس بترجمة عربية.

شاهدت فيلم The Irishman على نتفليكس الولايات المتحدة من موقعي

من خلال جميع الخوادم التي اختبرتها، تمكنت من مشاهدة نتفليكس بجودة HD ولم أضطر إلى انتظار التحميل لأكثر من 3 ثوانٍ (أو أقل). وما أذهلني في الخوادم التالية على وجه الخصوص أن سرعاتي كانت تتراوح بين 89-100 ميجابت في الثانية:

  • الولايات المتحدة: خادم New York
  • فرنسا: خادم Paris
  • المملكة المتحدة: خادم London
  • ألمانيا: خادم Frankfurt–1

نصيحة مفيدة: كيف تتجنب خطأ بروكسي نتفليكس
إذا واجهت رسالة خطأ بروكسي نتفليكس، فإليك بعض الحلول السريعة: أسرع حل هو إفراغ ذاكرة المتصفح لحذف أي بيانات مخزنة. فإذا ظل نتفليكس لا يعمل، جرب خادمًا آخر في نفس البلد أو المنطقة. ومن الحلول أيضًا أن ترسل رسالة إلى فريق خدمة عملاء ExpressVPN المتاح على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع عبر المحادثات النصية المباشرة؛ فدائمًا ما رشحوا لي خادمًا مناسبًا لنتفليكس في غضون دقائق.

شاهد نتفليكس مع ExpressVPN!

Amazon Prime Video: تم رفع الحجب

خلال اختباراتي، تمكنت بسهولة من تشغيل Amazon Prime Video عبر هذه الخوادم:

  • المملكة المتحدة: خادم Docklands
  • المملكة المتحدة: خادم East London
  • الولايات المتحدة: خادم New York
  • الولايات المتحدة: خادم Washington DC
  • الولايات المتحدة: خادم Los Angeles

وجميع الخوادم التي جربتها منحتني القدرة على تشغيل البث بجودة عالية مع أقل قدر من التحميل والبطء.

لقطة شاشة لـ ExpressVPN متصلة بخادم المملكة المتحدة في لندن وإلغاء حظر The Boys على Amazon Prime Video
نجح ExpressVPN في رفع حجب Amazon Prime Video وتمكنت من مشاهدة بعض المسلسلات مثل The Boys

شاهد Amazon Prime Video باستخدام ExpressVPN!

Hulu: تم رفع الحجب

نجحت خوادم ExpressVPN الأمريكية في رفع حجب Hulu دون أي مشكلات، فتمكنت من مشاهدة فيلم Transformers: The Last Knight عبر خوادم New York وNew Jersey وWashington وLos Angeles بجودة HD دون انقطاع. وحتى بعد مشاهدة Hulu لأكثر من ساعة، ظل اتصالي بـ ExpressVPN مستقرًا.

استمتعت بمشاهدة Hulu بجودة HD عند الاتصال بخوادم ExpressVPN في الولايات المتحدة

شاهد Hulu مع ExpressVPN!

ديزني بلس: تم رفع الحجب

اتصلت بخوادم في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وهولندا وأستراليا، ونجحت جميع الخوادم التي جربتها في رفع حجب ديزني بلس بسهولة، إذ بدأ تحميل مسلسل The Mandalorian في غضون ثوانٍ، ولم أنتظر إلا بضع ثوانٍ في البداية حتى بدأ التحميل.

ديزني بلس غير متوفرة في بلدي، لكني أشاهدها بسهولة بفضل ExpressVPN

عندما أجريت اختبارات السرعة، كان خادم UK-London هو الأسرع، أما الأبطأ فكان خادم Australia–Sydney. وكانت السرعات تكفي للمشاهدة بجودة HD، لذا كنت راضيًا تمامًا بالنتيجة.

شاهد ديزني بلس مع ExpressVPN!

Kodi: تم رفع الحجب

يدَّعي ExpressVPN أنه يستطيع رفع الحجب عن إضافات Kodi المحجوبة في بعض البلدان. ولاختبار هذه الميزة، جربت إضافة Popcornflix (المقيدة جغرافيًا رغم أنها قانونية)، والتي لا تتوفر إلا في الولايات المتحدة وكندا، ووجدت أنها تعمل بالفعل؛ فقد نجحت في مشاهدة فيلم Teenage Mutant Ninja Turtles: Out of the Shadows عبر خادم New York الأمريكي وخادم Toronto الكندي.

لقطة شاشة لـ ExpressVPN متصلة بخادم الولايات المتحدة في نيويورك وإلغاء حظر سلاحف النينجا على Kodi

ساعدني ExpressVPN على الاستمتاع بمشاهدة تشكيلة أكبر من أفلام Popcornflix على Kodi

بعد ذلك جربت إحدى إضافات Kodi التي تبث ملفات BitTorrent المخزنة، فتمكنت من مشاهدة مسلسلات تليفزيونية وأفلام جديدة بجودة HD، ولم أضطر إلى انتظار تحميل البث إلا لبضع ثوانٍ. وفوق ذلك علمت أن بياناتي كانت محمية طوال الوقت أثناء مشاهدة Kodi.

شاهد Kodi مع ExpressVPN!

HBO Max: تخطى حجبه بنجاح

اتصلت بالعديد من خوادم ExpressVPN الأمريكية، مثل خوادم نيويورك ولوس أنجلوس ونيوجيرسي، وكل الخوادم التي اختبرتها تخطت حجب HBO Max دون مشكلة، وكانت السرعات ممتازة وسمحت لي بمشاهدة برامج مثل Selena & Chef دون انتظار تحميلها. أما الخادم الأسرع من واقع تجربتي فكان خادم نيويورك بسرعة بلغت 93 ميجابت في الثانية، وهي سرعة أكثر من كافية للمشاهدة بجودة Ultra HD.

لقطة شاشة لـ ExpressVPN متصلة بخادم أمريكي وإلغاء حظر برنامج Selena & Chef على HBO Max
تخطى ExpressVPN حجب HBO Max وسمح لي بالمشاهدة دون تأخير أو تحميل مؤقت

السرعة10

هل ExpressVPN سريع؟ (نعم، إنه سريع للغاية!)

إن ExpressVPN واحد من أسرع برامج الـ VPN التي جربتها في حياتي، حتى أنني في بعض الأحيان كنت أنسى أنني متصل بشبكة VPN! كما أنه سريع في التبديل بين الخوادم (فلا يستغرق إلا ثوانٍ) ولم أواجه أي فشل في الاتصال.

أستخدم ExpressVPN منذ نحو عام في تصفح الإنترنت ومشاهدة المسلسلات والأفلام وممارسة الألعاب على الإنترنت ورفع وتحميل ملفات التورنت الكبيرة بحجم 90 جيجابايت فأكثر، دون أي مشكلات مع السرعة.

نتائج اختبارات السرعة

أبهرتني سرعات ExpressVPN المستقرة في جميع أنحاء العالم. فمن المعروف أن الخوادم البعيدة عن موقعك الجغرافي تكون أبطأ في العادة، لكن الواقع أن الفارق في السرعات كان ضئيلًا للغاية بين سرعات خوادم ExpressVPN في بلغاريا القريبة مني جغرافيًا وبين سرعات خوادم سيدني التي تبعد 15 ألف كيلومتر.

رسم بياني يوضح بالتفصيل نتائج اختبار السرعة لـ ExpressVPN المتصل بمجموعة متنوعة من الخوادم العالمية
السرعات التي تتراوح بين 100 و89 ميجابت في الثانية تكفي لتشغيل البث والتحميل بكفاءة

جربت الخوادم المتوفرة في جميع البلدان أكثر من مرة، وفي كل مرة كانت النتائج متقاربة للغاية مع فارق بسيط. ورغم أن سرعة تحميلي المعتادة انخفضت، كان ما يزال باستطاعتي تصفح الإنترنت وتحميل الملفات وتشغيل البث بجودة HD عبر جميع مواقع الخوادم.

لقطات من نتائج اختبار سرعة ExpressVPN عند الاتصال بخوادم مختلفة على مستوى العالم
يقدم ExpressVPN سرعات عالية ومستقرة عبر خوادمه العالمية

عند مقارنة ExpressVPN بمنافسيه، نجد أن تأثيره على سرعات الاتصال بالإنترنت هو الأقل (أي أنه لن يبطئك). ولاختبار ذلك، شغلت ExpressVPN على جهاز ماك بوك واتصلت بخادم Sydney، وهو الأبعد عن موقعي، فانخفضت سرعة التحميل بنسبة 25% فقط، وهي ليست نسبة كبيرة بالنظر إلى بُعد المسافة.

ولتحصل على أسرع اتصال، أنصحك بأن تتصل بأقرب خادم لموقعك الجغرافي. لكن إذا كنت مسافرًا أو احتجت إلى الاتصال بخادم بعيد، فقد أثبت ExpressVPN قدرته على توفير سرعات اتصال ممتازة في جميع أنحاء العالم، فلن تواجه بطئًا ملحوظًا.

نصيحة مميزة: تمتع بأعلى السرعات مع ExpressVPN

  • اتصل بخادم “موصى به (Recommended)”: توفر الخوادم “الموصى بها (Recommended)” أفضل سرعات وفقًا للمسافة بينك وبين موقع الخادم، ولعدد المستخدمين المتصلين.
  • اختر أسرع بروتوكولات أمنية: يمكنك الاختيار بين 4 بروتوكولات مختلفة من قائمة الخيارات (Options). وإذا كنت تواجه مشكلة مع السرعة، أنصحك باستخدام بروتوكول أسرع مثل UDP؛ فالبروتوكولات الأخرى مثل TCP تكون أبطأ عمومًا.
  • تحدث مع خدمة العملاء عبر المحادثات المباشرة المتاحة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع: يمكنك التواصل إلكترونيًا مع فريق الدعم ليرشحوا لك أسرع الخوادم.

جرب سرعات ExpressVPN الفائقة!

هل تكفي سرعات ExpressVPN لممارسة الألعاب؟ (نعم)

بما أني من عشاق الألعاب، أعرف مدى أهمية السرعات الفائقة أثناء اللعب على الإنترنت. وللأسف فإن أغلب المراجعين لا يُجرون إلا اختبارات بسيطة دون أي نشاط في الخلفية.

عند استخدام برامج الـ VPN، ستواجه على الأرجح مشكلات عند الاتصال بخوادم اللعبة وتأخيرًا أثناء اللعب، ولهذا جربت ExpressVPN مع لعبة Counter-Strike: Global Offensive (CS:GO) على متجر Steam؛ فهي لعبة تتطلب قدرًا كبيرًا من البيانات وسرعات اتصال ممتازة، والتأخير فيها قد يكون هو الشعرة التي تفصل بين الفوز والخسارة.

أسعدتني المفاجأة التي وجدتها في أداء ExpressVPN، فعندما اتصلت بخادم في ألمانيا، كان معدل البنج (Ping) يبلغ 41 مللي ثانية (في رأيي يكون البنج مناسبًا ما دام أقل من 50 مللي ثانية). وحتى على الرغم من كل الأنشطة عالية السرعة، لم أواجه أي تأخير أو مشكلات في السرعة، حتى كدت أنسى أنني متصل ببرنامج VPN، بغض النظر عن أن بقية زملائي اللاعبين كانوا يتحدثون الألمانية. ورغم أنني كنت مستعدًا للتضحية والقبول بجودة أقل، إلا أنني لعبت CS:GO بجودة HD طوال الجلسة.

لقطة شاشة لـ ExpressPVN متصلة بخادم أمريكي أثناء قيام المستخدم بلعب Counterstrike
عشاق الألعاب لن يواجهوا أي مشكلات مع السرعة أو الجودة مع ExpressVPN

إذا كنت تستخدم برنامج VPN أثناء اللعب، فـ ExpressVPN خيار ممتاز بفضل سرعاته العالية. وأنصحك بالاتصال بخادم قريب منك جغرافيًا لتتمتع بأقل معدل بنج وأعلى سرعة.

تمتع بسرعات عالية مع ExpressVPN!

لماذا تعتبر السرعة مهمة؟

تحدد السرعة مدى سرعة تحميل المحتوى، لذا إذا كنت تستخدم التورنت أو تشاهد أحد البرامج مباشرة على الإنترنت فأنت تحتاج أن تكون السرعة مشابهة إلى حد ما لسرعة الإنترنت العادية. بما أن VPN يقوم بتشفير البيانات الخاصة بك، عادة ما يستغرق وقتا أطول قليلا لإرسال البيانات ذهابا وإيابا، مما يمكن أن يبطئ اتصالك. ومع ذلك، إذا كان مزود خدمة الإنترنت الخاص بك يبطئ اتصالك عمدا (المعروف أيضا باسم اختناق) قد يزيد VPN من سرعة الإنترنت الخاص بك. اختبار VPN غير مجدي إلى حد ما لأنه تظهر خوادم جديدة تؤثر على السرعة. يمكن أن تختلف سرعتك أيضا وفقا لموقعك، لذلك قد لا يتطابق اختبار السرعة لديك مع اختبارنا. وبالرغم من ذلك فقد اختبرنا السرعة في العديد من المواقع لنقدم لكم متوسط السرعة.

الخوادم9.8

أكبر شبكة خوادم على مستوى العالم (94 بلدًا)

يمتلك ExpressVPN أكثر من 3000 خادم في 94 بلدًا (منها مصر والجزائر)، وهو عدد كبير بالنسبة لأي برنامج VPN. ورغم أن إجمالي عدد خوادم ExpressVPN ليس الأكبر بين المنافسين، إلا أنه يوفر أكبر تغطية من الخوادم على مستوى العالم، أي أنك ستعثر دائمًا على خادم قريب منك، سواء أكنت تعيش في الولايات المتحدة أو قيرغيزستان أو فرنسا أو سريلانكا أو نيوزيلندا.

التغطية الأكبر من الخوادم متوفرة لدول أوروبا وأمريكا الشمالية، لكن تتوفر أيضًا مجموعة واسعة لدول الشرق الأوسط وإفريقيا وأمريكا الجنوبية ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ.

هل ExpressVPN مناسب لتحميل التورنت وتقنية P2P؟ نعم!

لا يركز ExpressVPN في دعايته كثيرًا على تقنية P2P على عكس برامج الـ VPN الأخرى، فظننت أنه ربما لا يدعم أنشطة التورنت، لكنني كنت مخطئًا؛ فبعد أن أجريت اختبارات مُفصَّلة، انبهرت باكتشاف أن ExpressVPN واحد من أنسب برامج الـ VPN لرفع وتحميل التورنت. وإليك الأسباب الخمسة الأهم:

جميع الخوادم تدعم مشاركة الملفات بتقنية P2P

يعمل ExpressVPN مع جميع برامج التورنت، ومنها uTorrent وqBittorrent وTransmission وVuze وغيرها من برامج BitTorrent. كما أنه -على عكس برامج الـ VPN الأخرى- لا يحدد خوادم أو مزايا مخصصة لتقنية P2P، بل إن جميع الخوادم مجهزة لتوفر أفضل أمان وأعلى سرعات تحميل، مما يعني أن خوادم تقنية P2P لن تكون مزدحمة بمستخدمين آخرين مما يبطئها أثناء أوقات الذروة.

سرعات عالية لإنجاز أنشطة التورنت بسرعة

جميع الخوادم التي جربتها تتميز بسرعات استثنائية تُسهِّل تحميل الملفات بأمان وسرعة. وعندما اختبرت الخوادم خارج ساعات الذروة، وجدت أن بعضها (مثل خادم East London في المملكة المتحدة) يُحسِّن سرعتي وينجز تحميل التورنت بسرعة أكبر.

سعة بيانات مفتوحة تسمح بالتحميل بلا حدود

البرنامج لا يفرض قيودًا على أحجام الملفات التي تُحمِّلها، سواء كانت موسيقى أو أفلامًا أو مسلسلات أو ألعابًا أو برامج مجانية، حتى إنني نجحت في تحميل النسخة المجانية من لعبة GTA 5 بسرعة ودون أي مشكلات، رغم أن حجمها يبلغ 94 جيجابايت.

تشفير قوي، وسياسة لعدم الاحتفاظ بالسجلات، وحماية من التسريب لإخفاء هويتك

يمنع البرنامج تتبع أنشطتك أثناء العمل بتقنية P2P، وهذا ما تأكدت منه عندما لم أكتشف أي تسريب لعنوان IP أو DNS أو WebRTC. كما أن البرنامج مزود بمفتاح إيقاف تلقائي (يسمى Network Lock) يمنع أي انتقال للبيانات المشفرة عبر الإنترنت أثناء التبديل بين الخوادم أو عند انقطاع اتصال الـ VPN فجأة. وعلاوةً على ذلك يتبع البرنامج سياسة صارمة لمنع الاحتفاظ بالسجلات تضمن منع تتبع أو تخزين أنشطتك أثناء التحميل، حتى لا يتمكن أي طرف خارجي من الوصول إليها (ولا حتى ExpressVPN).

لا يخضع ExpressVPN لأي قوانين تُلزمه بتسجيل البيانات أو حفظ حقوق الملكية

يقع مقر الشركة في جُزُر العذراء البريطانية، والتي لا تفرض أي قوانين لتسجيل البيانات ولا تخضع لقانون الألفية للملكية الرقمية (DMCA) ولا لأي اتفاقات دولية أخرى بشأن حقوق الملكية، مما يساعدك على تجنب أغلب المشكلات القانونية ومشكلات الخصوصية عند تحميل التورنت عبر خوادم ExpressVPN.

حمِّل التورنت بأمان مع ExpressVPN!

هل يعمل ExpressVPN في الصين؟ (نعم)

عندما جربت ExpressVPN في الصين، وجدت أنه واحد من برامج الـ VPN القليلة التي تنجح في تجاوز جدران الحماية الصينية القوية، فلم أواجه أي مشكلات في تشغيل مواقع مثل فيسبوك وإنستجرام وجوجل وGmail وواتساب وويكيبيديا ويوتيوب ونتفليكس.

لقطة شاشة لـ ExpressVPN متصلة بخادم أمريكي وإلغاء حظر YouTube في الصين
سمح لي خادم لوس أنجلوس من ExpressVPN بمشاهدة يوتيوب دون تباطؤ من داخل الصين

ولا داعي كذلك إلى القلق من قوانين الحجب الصارمة؛ فخوادم ExpressVPN لا تقع في الصين، أي أن الشركة لا تخضع للقوانين الصينية ولا تحتفظ بسجلات مستخدميها، بل يمكنك الاتصال بخوادم تقع في اليابان القريبة جغرافيًا من الصين لتتجاوز جدران الحماية الصينية.

وبمجرد الاتصال، تصبح بياناتك على الإنترنت مشفرة ومخفية من أي حجب أو حكومات أو مزودين لخدمات الإنترنت. كما يوفر البرنامج إجراءً أمنيًا إضافيًا يتمثل في مفتاح Network Lock للإيقاف التلقائي، والذي يقطع اتصالك بالإنترنت إذا انقطع اتصال الـ VPN أو أصبح ضعيفًا، مما يمنع تسرب بياناتك الشخصية بالخطأ ويحميك من انكشاف هويتك. وللتأكد من فعالية هذه الخاصية، أجريت اختبارًا للكشف عن تسرب عنوان DNS في الصين أثناء الاتصال بخادم Los Angeles التابع لـ ExpressVPN، فلم أعثر على أي تسريب، مما منحني ثقة مضاعفة بأن أنشطتي على الإنترنت تتمتع بحماية فعالة.

أما الجانب السلبي البسيط فكان أن خوادم ExpressVPN ليست جميعها تعمل في الصين، وبالتالي سيقتصر اختيارك بعض الشيء على الخوادم المتاحة، مع التأكيد على أنني لم أواجه أي مشكلة في الوصول إلى المواقع التي أردتها.

كل ما عليك هو التأكد من تحميل ExpressVPN قبل السفر إلى الصين لأن موقع البرنامج محجوب هناك. ولكن إذا نسيت، فمن الطرق التي تنجح أحيانًا أن تُثبِّت متصفح Tor وتُحمِّل ExpressVPN من نسخة الموقع المتوفرة بامتداد .onion، وعنوانها: (https://expressobutiolem.onion).

احصل على ExpressVPN قبل السفر إلى الصين!

الميزات الأمنية

معايير تشفير عالية

يستخدم ExpressVPN تشفير AES 256-bit إلى جانب مفتاح RSA 4096-bit ومصادقة SHA-512 HMAC. فماذا يعني ذلك؟ يعني أن البرنامج يستخدم أعلى معايير التشفير ويعد اختراقه مستحيلًا في الوقت الراهن.

تضيف مصادقة SHA-512 HMAC طبقة إضافية من الأمان لنقل بياناتك (في حالة تحميل التورنت ومشاركة الملفات بتقنية P2P على سبيل المثال)؛ إذ يستخدم كلٌّ من المرسِل والمستقبِل مفتاحًا سريًا مشتركًا، وإذا طرأ أي تغيير على المفتاح فهذا يعني أن الاتصال قد انكشف، وستعلم على الفور إذا وصل أحد إلى البيانات.

أربعة خيارات لبروتوكولات الأمان (متوفرة على كل التطبيقات الأصلية)

يمكنك اختيار أي من بروتوكولات ExpressVPN لتأمين الـ VPN: UDP (OpenVPN) وTCP (OpenVPN) وIKEv2 وL2TP/IPsec.

لقطة شاشة لتطبيق ExpressVPN تعرض جميع البروتوكولات المتاحة بما في ذلك Lightway و OpenVPN و IKEv2 و L2TP / IPsec

وإذا فعَّلت الخيار التلقائي “Automatic”، سيختار ExpressVPN أنسب بروتوكول VPN لإعدادات شبكتك. بالنسبة لأغلب الناس يكون الأنسب هو بروتوكول OpenVPN UDP؛ لأنه يوفر أفضل مزيج بين السرعة والأمان (وهو الخيار الذي أستخدمه في العادة).

مفتاح الإيقاف التلقائي: يحمي بيانات الإنترنت في حالة انقطاع الاتصال

يوفر ExpressVPN مفتاح إيقاف تلقائي (يُسمى “Network Lock”) لضمان الحفاظ على إخفاء جهازك ونشاطك على الإنترنت، لا سيما عند التبديل بين الخوادم أو إذا كان اتصال الـ VPN ضعيفًا. وتتوفر هذه الميزة على تطبيقات البرنامج لأنظمة ويندوز وماك وأندرويد (النسخة 7.4 وما يليها) ولينكس وأجهزة الراوتر.

جربت مفتاح الإيقاف على جهازي من طراز ماك بوك برو، وجهازي الشخصي العامل بنظام ويندوز، وهاتفي الذكي (العامل بنظام أندرويد 9)، وقد نجح في قطع اتصالي بالإنترنت في كل مرة تعمدت فيها أن أقطع اتصال الـ VPN؛ فهو يعمل تلقائيًا دون الحاجة إلى أن تضيع وقتك في تفعيله.

حافظ على أمن جهازك مع ExpressVPN!

الانقسام النفقي: لتطبيقات الأجهزة العاملة بنظام ويندوز أو ماك أو أندرويد أو أجهزة الراوتر (أكثر من أغلب برامج الـ VPN الأخرى)

هنا يتفوق ExpressVPN بلا منازع؛ فقليلٌ جدًا من برامج الـ VPN تمتلك خاصية الانقسام النفقي (Split Tunneling)، وحتى البرامج التي تمتلك هذه الخاصية لا توفرها إلا على تطبيق واحد أو اثنين (لنظام أندرويد في الغالب). أما ExpressVPN فيوفر ميزة الانقسام النفقي على جميع تطبيقاته الأصلية لأنظمة أندرويد وويندوز وماك وأجهزة الراوتر (الخاصية غير متوفرة لنظام iOS في الوقت الراهن).

الانقسام النفقي (Split Tunneling) خاصية لا يعرفها الكثيرون عن برامج الـ VPN، وميزتها الرئيسية هي القدرة على استثناء تطبيقات معينة من اتصال الـ VPN. لنفترض أنك تريد مشاهدة مسلسل على منصة بث أجنبية (مثل نتفليكس الولايات المتحدة أو BBC iPlayer البريطانية)، لكنك أيضًا تريد متابعة الأخبار المحلية في بلدك. في هذه الحالة، يمكنك تفعيل خاصية الانقسام النفقي لضبط تطبيق نتفليكس على الاتصال بـ ExpressVPN، بينما لا يلتزم متصفح الإنترنت العادي باتصال الـ VPN.

لقطة شاشة لمستخدم يقوم بإعداد ميزة الانقسام النفقي في تطبيق ExpressVPN
خاصية الانقسام النفقي تسمح لك باختيار تطبيقات محددة تلتزم بـ ExpressVPN أو تتجاهله

لاختبار مدى فعالية الانقسام النفقي، استثنيت متصفح Chrome من استخدام ExpressVPN، ثم اتصلت بخادم في المملكة المتحدة وبدأت تشغيل بث BBC iPlayer. وفي أثناء تشغيل حلقة من مسلسل Killing Eve، كنت أبحث عن آلات صناعة القهوة على Google، وسعدت عندما ظهرت لي الآلات من متجر محلي بعملة بلدي (لا من متاجر بريطانية بالجنيه الإسترليني).

جرب ExpressVPN مجانًا لمدة 30 يومًا!

تقنية TrustedServer: تمسح جميع البيانات من الخوادم تلقائيًا

واحدة من أكثر ميزات ExpressVPN الأمنية تفرُّدًا، وتجعل خدمته تتفوق على المنافسين؛ فالخوادم التي يزيد عددها على 3000 جميعها تعمل باستخدام أقراص الذاكرة المؤقتة (RAM)، بدلًا من الذاكرة الدائمة على الأقراص الصلبة. وأقراص الذاكرة المؤقتة تحتاج إلى مصدر طاقة لتخزين البيانات، وبالتالي فإن البيانات تُحذف تلقائيًا بمجرد فصل الطاقة عنها قبل تشغيلها مجددًا. ولا تُحذف المعلومات وحدها، بل أي مستخدمين غير مرغوب فيهم على الخوادم يتعرضون للحذف أيضًا.

المعتاد في هذا المجال أن الشركات تُشغِّل خوادمها عبر أقراص صلبة، لكن المشكلة أن هذه الأقراص تخزن جميع المعلومات حتى تُحذف يدويًا أو تُستبدَل، وهذا يشمل البيانات الحساسة التي تتسبب في مشكلات محتملة للخصوصية في حالة التسرب أو تدخل المتطفلين.

المميز في تقنية TrustedServer أنها تضمن حذف جميع البيانات من على خوادم ExpressVPN بمجرد إعادة تشغيلها، فهي خاصية مبهرة، لا سيما أن القليل جدًا من برامج الـ VPN المميزة تقدم هذه الميزة الأمنية الإضافية لمستخدميها.

نتائج اختبارات التسريب: لم يتم رصد أي تسريب

  هل تم رصد تسريبات لعناوين DNS؟

لا

 هل تم رصد تسريبات WebRTC؟

لا

 هل تم رصد تسريبات لعناوين IPv4؟

لا

على الرغم من أم برامج الـ VPN تشفر بياناتك على الإنترنت، يظل من الممكن أن تتسرب البيانات بوسائل أخرى، ولذلك من المهم أن تشترك في برنامج VPN يتخصص في منع التسريب.

يقدم ExpressVPN اختباراته الخاصة للتسريب، لكنني فضَّلت أن أجري اختباراتي بنفسي، فاستخدمت موقع ipleak.net لأفحص خوادم ExpressVPN الواقعة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة واليابان على جهازي من طراز ماك، وكانت النتيجة أنني لم أجد أي تسريب أثناء جلسة التصفح بالكامل.

ﺓﺪﺤﺘﻤﻟﺍ ﺕﺎﻳﻻﻮﻟﺍ ﻲﻓ ﻡﺩﺎﺨﺑ ﻝﺎﺼﺗﻻﺍ ءﺎﻨﺛﺃ DNS ﻭ WebRTC ﻭ IP ﺭﺎﺒﺘﺧﺍ ﺯ
ExpressVPN لا يسرب عنوان IP لجهازك ولا بياناتك الشخصية الأخرى

لم يظهر إلا عنوان IPv4 الجديد لجهازي، بينما كان عنوان IPv6 مخفيًا، وبالتالي كنت في مأمن من أي تسريب قد يكشف عن بياناتي الشخصية.

حافظ على أمانك على الإنترنت مع ExpressVPN!

متوافق مع Tor من أجل حماية مضاعفة

اكتشفت أن ExpressVPN يعمل بكفاءة استثنائية مع متصفح Tor بفضل:

  • سرعاته الممتازة: فالتصفح من خلال Tor يبطئ اتصال الإنترنت في العادة، لكن سرعات ExpressVPN العالية تساعد في الحد من هذا البطء.
  • تشفير 256-bit: الذي أخفى عنوان IP لجهازي من جميع نقاط شبكة Tor.
  • مفتاح الإيقاف: الذي منع أي تسريب قد يحدث بالخطأ في حالة انقطاع اتصال الـ VPN، وبالتالي لم ينكشف عنوان IP الحقيقي لجهازي أبدًا لنقاط الدخول والخروج من Tor.
  • سياسة عدم الاحتفاظ بالسجلات: لم تتعرض معلوماتي الشخصية ولا أنشطتي على Tor لأي تتبع أو تسجيل.
  • الخوادم العاملة بذاكرة RAM مؤقتة: حُذِفت بياناتي من خوادم ExpressVPN.

لمزيد من الأمان والخصوصية، أنصح دائمًا بالاتصال بـ ExpressVPN أولًا ثم الدخول إلى Tor، وهي طريقة تُعرف باسم “Tor عبر VPN” أو “البَصَلة عبر VPN”، وتمنع جميع الجهات (حتى Tor) من رؤية عنوان IP الحقيقي لجهازك.

على عكس أغلب برامج الـ VPN، يمتلك ExpressVPN موقعًا بامتداد .onion على شبكة Tor، مما يسمح لك بالدخول إلى شبكة ExpressVPN الرئيسية وتحميل التطبيق، وهذا مفيد جدًا لا سيما إذا كنت في بلد يحجب برامج الـ VPN.

عيب صغير: لا توجد أداة لمنع الإعلانات

مع الأسف لا يأتي ExpressVPN مزودًا بأداة لمنع الإعلانات، وهذا غير معتاد بعض الشيء؛ فأغلب برامج الـ VPN المميزة توفر هذه الميزة، لاسيما CyberGhost.

ربما يبدو هذا عيبًا صغيرًا، لكني لا أمانع ما دمت أستطيع أن أستخدم أداة منفصلة من اختياري لمنع الإعلانات. وأداتي المفضلة لمنع الإعلانات هي uBlock Origin التي أستخدمها منذ سنوات وأرى أنها تعمل بكفاءة مع ExpressVPN.

جرب ExpressVPN مجانًا اليوم!

ميزات الخصوصية

سياسة صارمة لمنع الاحتفاظ بالسجلات: مجربة وناجحة

ستلاحظ أن العديد من برامج الـ VPN تدَّعي أنها لا تحتفظ بأي سجلات، لكن هذا لا يكون صحيحًا بالضرورة؛ فأغلب برامج الـ VPN الشهيرة التي تنتهج “سياسة عدم الاحتفاظ بالسجلات” تظل تتابع أجهزة مستخدميها وأوقات اتصالهم بالشبكة وعناوين IP لأجهزتهم، وبالتالي فإن إثبات كفاءة سياسة ExpressVPN لعدم الاحتفاظ بالسجلات هو إنجاز عظيم.

ﻲﻧﻭﺮﺘﻜﻟﻹﺍ ﺎﻬﻌﻗﻮﻣ ﻰﻠﻋ ExpressVPN ﺔﻴﺻﻮﺼﺧ ﺔﺳﺎﻴﺴﻟ ﺔﺷﺎﺷ ﺔﻄﻘﻟ
لن يخزن ExpressVPN أيًا من أنشطتك على الإنترنت أو معلومات اتصالك بالـ VPN، ولن يتتبعها أبدًا

في عام 2017، طلبت السلطات التركية من ExpressVPN تسليم سجلات المستخدمين، لكن الشركة لم يكن لديها أي بيانات تسلمها بفضل سياسة عدم الاحتفاظ بالسجلات، كما لم يخضع ExpressVPN لأي قوانين تركية لأن الشركة تقع في جزر العذراء البريطانية. تحفظت السلطات التركية بعد ذلك على أحد خوادم ExpressVPN في محاولة للحصول على بيانات المستخدمين، لكنها فشلت في ذلك. وأصدرت شركة ExpressVPN بيانًا يلخص موقف (الافتقار إلى) الاستنتاجات:

“أبلغنا السلطات التركية في يناير 2017 بأن ExpressVPN لا ولم تملك أبدًا أي سجلات لاتصالات المستخدمين من شأنها أن تكشف لنا أي المستخدمين كان يستخدم عناوين IP التي حددتها جهات التحقيق. كما أننا لم نتمكن من تحديد أي المستخدمين قد استخدم Gmail أو فيسبوك أثناء الوقت محل التحقيق، لأننا لا نحتفظ بسجلات للأنشطة. ونعتقد أن تحفُّظ جهات التحقيق على خادم الـ VPN قيد البحث وفحصه قد أثبت هذه المعلومات”.

لم تتمكن السلطات كما رأينا من الحصول على أي بيانات عن مستخدمي ExpressVPN؛ لأن السجلات لم تكن متاحة.

يمنحك ExpressVPN خيار إطلاع فريقه التقني على البيانات بغرض تشخيص المشكلات، وتشمل هذه البيانات تقارير اختبارات السرعة، أو حالات فشل الاتصال، أو حالات تعطل التطبيق. وتكون جميع البيانات مجهولة الهوية ولا يمكن من خلالها تتبع أي أفراد أو أجهزة، مما يؤكد الحفاظ على خصوصيتك. لكني أنصح بتجنب هذا الخيار بغرض زيادة الاحتياطات الأمنية.

لقطة شاشة لتطبيق ExpressVPN يطلب الإذن من المستخدم لمشاركة تقارير الأعطال واختبار السرعة وبيانات المستخدم الأخرى مع الشركة
سيطلب ExpressVPN إذنك ليحصل منك على بيانات مجهولة لهوية، لكن يمكنك أن ترفض

جرب ExpressVPN مجانًا اليوم!

موقع الشركة في جُزُر العذراء البريطانية

برنامج ExpressVPN مملوك لشركة Express VPN الدولية المحدودة (Express VPN International Limited)، وهي شركة خاصة مقرها جزر العذراء البريطانية، وهذا عامل مهم للأسباب التالية:

  • غياب أي قوانين قد تُلزِم الشركة بتسجيل البيانات: لا يخضع ExpressVPN لأي إلزام قانوني بالاحتفاظ ببياناتٍ حول أنشطة مستخدميه على الإنترنت، على عكس أستراليا والعديد من البلدان الأوروبية.
  • غياب أي برامج للرقابة الجماعية: تفرض جزر العذراء البريطانية قوانين صارمة لحماية سكانها وشركاتها (مثل ExpressVPN)، على عكس أنظمة الرقابة المفروضة في بلدان أخرى مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.
  • ولاية مستقلة وحكم ذاتي: لا يخضع ExpressVPN إلا لقوانين جزر العذراء البريطانية، ولا يخضع لولاية أي بلدان أخرى.
  • خارج نطاق اتحاد العيون الخمسة والتسعة والأربعة عشر: جزر العذراء البريطانية ليست عضوًا في شبكة “العيون” المتخصصة في تبادل المعلومات الاستخباراتية بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا والدنمارك وفرنسا وهولندا والنرويج وألمانيا وبلجيكا وإيطاليا والسويد وإسبانيا.

الاختبارات على أيدي جهات خارجية: اجتازها البرنامج بنجاح

القليل جدًا من برامج الـ VPN تخضع للاختبار على أيدي شركات خارجية، وهذا غريب في رأيي؛ هل من المفترض أن يعتمد الناس فقط على السمعة والثقة العمياء عند تقييم ادعاءات شركات الـ VPN؟

لهذا انبهرت أن ExpressVPN قد خضع لاختبارات مستقلة لإثبات تعهداته فيما يتعلق بالخصوصية والأمان. في عام 2019، تعاقدت ExpressVPN مع شركة PwC لفحص سياسة الشركة للخصوصية. وبعد مراجعة متأنية للخوادم والأكواد، أكدت PwC أن ExpressVPN يمتثل تمامًا للتعهدات التي أعلنتها الشركة عن الخصوصية (ومنها سياسة عدم الاحتفاظ بالسجلات). كما اختبرت PwC الميزات الأمنية الرئيسية -مثل تقنية TrustedServer- وأكدت أنها جميعًا تعمل كما تعلن الشركة.

كذلك تعاون ExpressVPN مع شركة Cure53 المتخصصة في الأمن الإلكتروني لفحص إضافات المتصفحات بحثًا عن أي ثغرات أمنية، والنتائج الكاملة للفحوصات منشورة على الإنترنت. حتى أن ExpressVPN قد جعل إضافاته للمتصفحات مفتوحة المصدر ليتمكن أي مبرمج من مراجعة الأكواد بنفسه.

وهذا في رأيي يثبت أن ExpressVPN ليس لديه ما يخفيه وأنه ملتزم تمامًا بالشفافية مع مستخدميه.

جرب ExpressVPN الآن!

موقع الخوادم

أذربيجان
أرمينيا
أستراليا
ألبانيا
ألمانيا
أندورا
أندونيسيا
أوروغواي
أوزبكستان
أوكرانيا
أيرلندا
أيسلندا
إسبانيا
إسرائيل
إيطاليا
اكتشف جميع المواقع المدعومة....

تجربة المستخدم10

تثبيت وإعداد سهل للتطبيقات الأصلية (خلال أقل من دقيقتين!)

قليل جدًا من برامج الـ VPN المميزة توفر تطبيقات أصلية لأكثر من 4 أو 5 أجهزة، لكن ExpressVPN يوفر تطبيقات أصلية لأنظمة ويندوز وأندرويد وماك وiOS ولينكس وAmazon Fire TV (بجميع نسخه) و Amazon Fire Stick (الجيل الثاني وما يليه) وAndroid TV وNvidia Shield وأجهزة الراوتر. ولا يستغرق تثبيت هذه التطبيقات الأصلية أكثر من بضع دقائق، مما يجعل ExpressVPN خيارًا رائعًا إذا كنت مبتدئًا تعرفت على برامج الـ VPN حديثًا؛ فلا حاجة بك إلى أي إعدادات يدوية معقدة.

أسرع طريقة للبدء هي تحميل تطبيق ExpressVPN مباشرة من موقعه الإلكتروني، وسيتعرف ExpressVPN تلقائيًا على نوع جهازك ويظهر لك زر التحميل. وبمجرد تحميل التطبيق سيوفر لك الموقع رمز دخول فريدًا لتسجيل الدخول، ثم سيجهز البرنامج تفاصيل تسجيل دخولك لتكون عملية التثبيت كلها سلسة ومباشرة.

باشتراك واحد تستطيع توصيل ما يصل إلى 5 أجهزة مختلفة في نفس الوقت، كما يمكنك توصيل عدد غير محدود من الأجهزة إذا ثبتَّ تطبيق ExpressVPN على جهاز الراوتر، مما يسمح لجميع الأجهزة المتصلة بالراوتر باستخدام ExpressVPN.

ثبِّت ExpressVPN في دقيقتين!

تطبيق سهل الاستخدام لأنظمة ويندوز وماك وiOS وأندرويد

إنني أستخدم ExpressVPN منذ عام تقريبًا، وأستطيع القول إن تطبيقاته من أفضل التطبيقات المتوفرة للأجهزة العاملة بأنظمة ويندوز وماك وiOS وأندرويد؛ فتصميمها سلس وبسيط ويتميز بترتيب سهل الاستخدام، كما أن واجهة التطبيق ثابتة على جميع أنظمة التشغيل، مما يُسهِّل التبديل بين الأجهزة المختلفة في أي وقت.

لقطة شاشة لواجهات تطبيقات ExpressVPN لأنظمة Windows و Android و Mac و iPhone
بعض برامج الـ VPN لا تراعي سهولة الاستخدام وتتعطل كثيرًا، لكني لم أواجه هذه المشكلة مع ExpressVPN

تحمل الواجهة زر “تشغيل” كبيرًا يسمح لك بالاتصال بأسرع خادم متاح بضغطة واحدة، كما يمكنك الاختيار من قائمة الخوادم المتاحة، أو كتابة اسم المكان الذي تريده يدويًا ثم اختيار الخادم. وبالنسبة لمستخدمي ويندوز وماك، يتوفر خيار تشغيل ExpressVPN تلقائيًا بمجرد بدء تشغيل الجهاز (وهذا خيار مناسب جدًا في رأيي).

كذلك يسهل استخدام التطبيقات المتاحة لنظامي أندرويد وiOS تمامًا مثل تطبيقات الحاسوب، وأرى أن ميزة “الضغطة الواحدة” مفيدة جدًا لأنها تساعدني على الاتصال سريعًا بالبلد الذي أريد، كما يمكنني إضافة اختصارات لتطبيقاتي الخمسة المفضلة (مثل نتفليكس وSpotify وChrome) لأصل إليها بسرعة أكبر وأتصفح الإنترنت بأمان.

كذلك فإن تطبيقات الأجهزة المحمولة بنوعيها توفر بروتوكول OpenVPN فائق الأمان، مع العلم أن قليلًا جدًا من خدمات الـ VPN توفر بروتوكول OpenVPN للأجهزة المحمولة، لا سيما إذا كانت تعمل بنظام iOS (البروتوكول المستخدم عادةً هو IKEv2 أو IPsec). لكن مع الأسف لا يوفر تطبيق البرنامج على نظام iOS ميزة الانقسام النفقي، لكن بغض النظر عن ذلك، فإن تطبيق iOS وتطبيق أندرويد يتمتعان بنفس ميزات تطبيقات البرنامج على الحاسوب.

وأخيرًا، يحتوي التطبيق المخصص لأندرويد على ميزة “ملخص الحماية Protection Summary” الفريدة التي تمنحك إحصاءات شخصية مثل عدد أيام اتصالك والنسبة المئوية للوقت الذي تمضيه في الاتصال بخوادم ExpressVPN (وبالتالي تأمين عنوان IP الخاص بك)، وقد ساعد هذا في زيادة شعوري بالتحكم في أمني الشخصي من خلال السماح لي بمراقبة متى استخدمت التطبيق وكم مرة استخدمته.

إضافات سهلة الاستخدام لمتصفحي Chrome وفايرفوكس، لكنها لا تعمل إلا على ماك وويندوز ولينكس

يوفر ExpressVPN إضافات لمتصفحي Chrome وفايرفوكس.، وتُعَد إضافة المتصفح امتدادًا لبرنامج ExpressVPN، أي أنه لا بد من تشغيل البرنامج نفسه في الخلفية. ولتحصل على إضافة المتصفح، عليك تثبيت تطبيق ExpressVPN لنظام:

  • ماك (النسخة 7.1 أو ما يليها)
  • ويندوز (النسخة 6.9 أو ما يليها)
  • لينكس (النسخة 2.0 أو ما يليها)

وأكثر ما يعجبني في إضافات المتصفحات هو سهولة استخدامها؛ فبإمكاني أن أبدل بين الخوادم من المتصفح مباشرة ببضع نقرات. وفي الصورة التالية توضيح لشكل الإضافة في متصفحَي Chrome وفايرفوكس:

لقطة شاشة لملحق متصفح ExpressVPN لكل من Google Chrome و Mozilla Firefox
إضافات المتصفحات تستخدم نفس تصميم التطبيقات العاملة على أنظمة ويندوز وماك وiOS وأندرويد

خاصية MediaStreamer لأجهزة بلايستيشن 4 وإكس بوكس وأجهزة التليفزيون الذكية: لا تستحق العناء

تسمح لك خاصية MediaStreamer بتغيير موقعك الافتراضي على أجهزة الألعاب وأجهزة التليفزيون الذكية. وهذا مفيد عند الحاجة إلى تشغيل البث، كأن ترغب في تشغيل نتفليكس الأمريكي من المملكة المتحدة على بلايستيشن 4. وبغض النظر عن بلايستيشن 4، يمكنك أيضًا تشغيل MediaStreamer على أجهزة Apple TV أو تليفزيون سامسونج الذكي أو تليفزيون LG الذكي أو نينتيندو سويتش أو Xbox One.

لأكون صريحًا، فأنا لا أحب استخدام خاصية MediaStreamer للأسباب التالية: أولًا، لأنها لا تشغر بيانات اتصالك بالإنترنت، وبالتالي لا يوفر لك برنامج الـ VPN أي فوائد أمنية. وثانيًا، تحتاج خاصية MediaStreamer إلى إعداد يدوي. ورغم أنه يسهل تثبيتها بمجرد اتباع التعليمات المتوفرة على موقع ExpressVPN الإلكتروني، فإنني أُفضل استخدام تطبيق مخصص لجهاز الراوتر بدلًا من MediaStreamer.

تطبيق مخصص لجهاز الراوتر: خيار ممتاز لتوصيل عدد غير محدود من الأجهزة

من أهم مميزات ExpressVPN أنه واحد من برامج الـ VPN المميزة المحدودة التي توفر تطبيقًا لأجهزة الراوتر. فيمكنك توصيل جميع الأجهزة في بيتك بـ ExpressVPN بمجرد تثبيت البرنامج على جهاز ال