مراجعة My Expat Network 2021: هل يستحق الشراء؟

ما الذي ننظر إليه؟

الإفشاء:
مراجعاتنا

يحتوي WizCase على مراجعات أعدها مراجعونا المجتمعيون وفقًا لفحصهم المستقل والاحترافي للمنتجات.

الملكية

شركة Kape Technologies PLC المالكة لـ WizCase تمتلك برامج CyberGhost وZenMate وPrivate Internet Access وIntego، والتي قد نراجعها على هذا الموقع.

رسوم الإحالة

قد يحصل WizCase على عمولة شراكة عندما يشتري أحد المستخدمين منتجًا من خلال روابطنا، لكن هذا لا يؤثر على محتوى المراجعات التي ننشرها أو المنتجات والخدمات التي نراجعها. وقد يحتوي محتوانا على روابط مباشرة لشراء منتجات تنتمي إلى برامج شراكة.

معايير المراجعات

جميع المراجعات المنشورة على WizCase تخضع لمعاييرنا الصارمة للمراجعة لضمان أن تقوم كل مراجعة على الرأي المستقل الأمين للمراجع وعلى فحص احترافي للمنتج/الخدمة. وتُلزِم هذه المعايير المراجع بمراعاة الخصائص والسمات التقنية للمنتج إلى جانب قيمته التجارية للمستخدمين، وهو ما من شأنه أن يؤثر على تصنيف المنتج في الموقع.

نظرة عامة على My Expat Network أكتوبر 2021

على الرغم أن My Expat Network انطلق في عام 2011، فإنه قد اكتسب شهرة واسعة في حاضرنا وكُتبت عنه مراجعات إيجابية كثيرة، إلا أنني شعرت بخيبة أمل شديدة بعدما قارنته بـ أفضل برامج الـ VPN أداءً في السوق من خلال اختبارات دقيقة.

إن My Expat Network خيار مثالي في حال احتجت إلى تجاوز القيود الجغرافية المفروضة على خدمات البث، لكن بكل أسف، لن تتمكن من تخطي حجب سوى المحتوى المتوفر في 12 دولة: المملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، وأستراليا، وكندا، والدنمارك، وفرنسا، وألمانيا، والسويد، والنرويج، وهولندا، وإيطاليا، وأسبانيا.

بالنسبة للجانب الأمني، فأنا لست واثقًا إن كان البرنامج حقًا يُحافظ على هويتك مجهولة نظرًا إلى أنه يُسجِّل معلومات من شأنها أن تكشف عن هويتك مثل عنوان الـ IP الخاص بك (الذي يكشف عن موقعك الحقيقي)

من حسن الحظ أن My Expat Network يُقدِّم ضمان استرداد الأموال خلال 30 يومًا بحيُث تتمكن من تجربته بنفسك وحسم قرارك النهائي.

ليس لديك وقت؟ إليك ملخص في دقيقة واحدة

تخطى My Expat Network حجب منصات البث الشهيرة مثل منصة نتفليكس، وHulu، وديزني بلس، وHBO (غير أنه لم يتمكن من الوصول إلى Amazon Prime Video)

يرتكز عمل My Expat Network على تخطي حجب منصات البث المتوفرة في 12 دولة وقد أبلى بلاءً حسنًا في ذلك، غير أن السرعات كانت بطيئة جدًا لدرجة لا تسمح بمشاهدة البث بجودة Full HD إلا لو كان لديك إنترنت فائق السرعة.

يحتوي الموقع الإلكتروني على دليل التلفاز بالإضافة إلى روابط منصات البث التي يستطيع My Expat Network الوصول إليها، تخطى البرنامج حجب المنصات التي اختبرت البرنامج عليها باستثناء منصة Amazon Prime Video، بالإضافة إلى أن خوادم الولايات المتحدة الأمريكية واجهت صعوبات لبعض الوقت أثناء الوصول إلى ديزني بلس لكنها واصلت العمل بعد إعادة تحديث الاتصال عدة مرات.

نتفليكس (بما في ذلك نتفليكس الأمريكي): نجح تخطي الحجب

تخطى My Expat Network حجب نتفليكس في 12 دولة. تجاوزت الخوادم الأساسية والمتخفية على حد سواء القيود الجغرافية لنتفليكس

لقطة شاشة من شبكة المغتربين الخاصة بي لإلغاء حظر Netflix الولايات المتحدة

شاهدتُ مسلسل مناورة الملكة (The Queen’s Gambit) على نتفليكس الأمريكي عبر My Expat Network بجودة منخفضة جدًا

ديزني بلس (بما في ذلك المكاتب الأمريكية): نجح تخطي الحجب

تخطى My Expat Network حجب ديزني بلس في 11 دولة من أصل 12 دولة مدعومين — لم تعمل خوادم الدنمارك بسبب عدم توفر منصة ديزني بلس في الدولة.

فشل الاتصال بمنصة ديزني بلس عبر الخوادم الأساسية 9 مرات من أصل 10 مرات، بينما تجاوزت الخوادم المتخفية الحجب الجغرافي في جميع المرات.

لقطة شاشة لشبكة My Expat التي تعمل على إلغاء حظر Disney + US

شاهدتُ فيلم Maleficent على ديزني بلس عبر خوادم My Expat Network المتخفية.

Hulu: نجح تخطي الحجب

إن مشاهدة Hulu من خارج الولايات المتحدة الأمريكية غير متاح بتاتًا، إلا أن My Expat Network تجاوز فورًا تلك القيود الجغرافية المفروضة، فقد نجحت الخوادم الأساسية والمتخفية على حد سواء في التصدي بصورة جيدة للقيود الجغرافية.

لقطة شاشة لإلغاء حظر شبكة المغتربين الخاصة بي Hulu

شاهدتُ فيلم القتال مع عائلتي Fighting with My Family على Hulu أثناء اتصالي بـ My Expat Network

HBO NOW: نجح تخطي الحجب

تمكَّن My Expat Network من تخطي حجب HBO NOW عبر الخوادم الأساسية والمتخفية على حد سواء. تمكنت من الوصول إلى مكاتب الأفلام في غضون 20 ثانية تقريبًا فقط بعد الاتصال بأيٍ من الخادمين الاثنين، لكن برنامج الـ VPN هذا في غاية البطء إذ لم أستطع مشاهدة الأفلام إلا بجودة منخفضة جدًا. لم يحدث الكثير من الانقطاعات لتحميل الفيديو، لكن لا تتوقع مشاهدة أفلام بجودة عالية عبر My Expat Network.

لقطة شاشة لإلغاء حظر شبكة المغتربين الخاصة بي على HBO الآن

شاهدتُ فيلم الوحوش المذهلة Fantastic Beasts على HBO NOW بجودة منخفضة جدًا بسبب أن My Expat Network كان في غاية البطء.

Amazon Prime Video: لم ينجح تخطي الحجب

لا يتجاوز My Expat Network القيود الجغرافية لـ Prime Video. تمكنت خوارزميات أمازون من رصد استخدامي لوكيل في كل مرة كنت أحاول الاتصال بالمنصة عبر برنامج الـ VPN هذا، لقد جرَّبتُ كافة الـ 24 خادمًا (12 خادمًا أساسيًا، و12 خادمًا متخفيًا) ولم يتجاوز أحد منهم القيود المفروضة.

السرعة4.3

إن سرعات My Expat Network في غاية البطء لدرجة أنني لم أتمكن من مشاهدة البث بجودة عالية الدقة HD على أي منصة من المنصات.

لقد اختبرت السرعات على جميع الخوادم ولاحظت تباطؤ بنسبة 85% في السرعات. إن خادم أستراليا هو أقرب خادم إلى موقعي، لكنني تفاجأت بأنه سجَّل تباطؤ بنسبة 87% في السرعات، على الرغم أن خوادم الولايات المتحدة الأمريكية على مسافة 3 أضعاف تقريبًا وسجَّلت سرعات أكثر بكثير — ومع ذلك فقد حدث تباطؤ بنسبة 60% في السرعات، وحتى لو اتصلت بأسرع اتصالٍ متاح، فلا تزال في حاجة إلى سرعة إنترنت عالية إن كنت تريد مشاهدة بث بلا انقطاع عبر My Expat Network.

كما أن وقت الاستجابة كان مرتفعًا جدًا لدرجة لا يُمكن الاعتماد عليها أثناء اللعب عبر My Expat Network، فقبل الاتصال بالـ VPN كان وقت الاستجابة 8 ملي ثانية، لكنه قفز لأعلى من 200 ملي ثانية عند الاتصال بأي خادم من الخوادم، هذه أخبار غير سارة بالنسبة لك إن كنت من هواة الألعاب لأن الأوامر والأفعال ستستغرق وقتًا طويلًا جدًا للوصول إلى خادم اللعبة ولذا ستضطر إلى الدخول في منافسة مع لاعبين يقومون بحركات أسرع وأكثر سلاسة من حركاتك.

لم أتمكن أثناء اتصالي ببرنامج الـ VPN هذا من الاتصال بـ Ookla لإجراء اختبار للسرعات، لكنني وجدت موقعًا آخرًا مماثلًا وجديرًا بالثقة لاختبار السرعة.

لقطة شاشة لاختبارات سرعة My Expat Network عبر خوادم مختلفة

إن برنامج My Expat Network ليس برنامج الـ VPN المناسب لك إلا إن كنت متصلًا بإنترنت سرعاته فائقة من الأساس

بدلًا من القبول بسرعات بطيئة وأوقات استجابة عالية، فإليك العديد من مزودي خدمات الـ VPN المدفوعة الذين يُقدمون سرعات عالية تكفي للألعاب.

لماذا تعتبر السرعة مهمة؟

تحدد السرعة مدى سرعة تحميل المحتوى، لذا إذا كنت تستخدم التورنت أو تشاهد أحد البرامج مباشرة على الإنترنت فأنت تحتاج أن تكون السرعة مشابهة إلى حد ما لسرعة الإنترنت العادية. بما أن VPN يقوم بتشفير البيانات الخاصة بك، عادة ما يستغرق وقتا أطول قليلا لإرسال البيانات ذهابا وإيابا، مما يمكن أن يبطئ اتصالك. ومع ذلك، إذا كان مزود خدمة الإنترنت الخاص بك يبطئ اتصالك عمدا (المعروف أيضا باسم اختناق) قد يزيد VPN من سرعة الإنترنت الخاص بك. اختبار VPN غير مجدي إلى حد ما لأنه تظهر خوادم جديدة تؤثر على السرعة. يمكن أن تختلف سرعتك أيضا وفقا لموقعك، لذلك قد لا يتطابق اختبار السرعة لديك مع اختبارنا. وبالرغم من ذلك فقد اختبرنا السرعة في العديد من المواقع لنقدم لكم متوسط السرعة.

الخوادم3.9

شبكة الخوادم — غير مكافئة للسعر!

يدَّعي My Expat Network أنه يحتوي على 120 خادمًا، وهو عدد محدود جدًا بالنسبة لبرنامج VPN يدَّعي أنه يتخطى حجب المحتوى العالمي، وقد توصلت إلى أن عدد الخوادم أقل بكثير من العدد الذي تتدعي الشركة امتلاكه وذلك بعدما أجريت اختبارات شاملة. يُقدِّم برنامج الـ VPN خدماته في 12 دولة، وكل دولة متاح بها إجراء نوعين اثنين من الاتصال، عبر خادم أساسي أو خادم متخفي. إن الاتصال عبر الخادم المتخفي يُضيف طبقة إضافية من الأمان على عنوان الـ IP الخاص بك مما يُتيح لك تخطي المزيد من المحتوى المُقيَّد جغرافيًا.

من الأفضل لك تجنب الاتصال بالخوادم المتخفية أثناء مشاهدة البث إلا إن كنت تتصدى لقيود جغرافية متطورة تعجز الخوادم الأساسية عن تجاوزها، إن الطبقة الإضافية من الأمان تجعل الخوادم المتخفية أكثر بطء بصورة ملحوظة من الخوادم الأساسية.

الخوادم الأساسية والمتخفية كلاهما سيخصصان لك نفس عنوان الـ IP. هذا أمر يدعو للقلق، فلو أن أحد المنصات رصدت اتصالًا واحدًا منهما فسيتعرض الخادمان معًا للحظر، وقد حاولت أيضًا مرارًا وتكرارًا إعادة تحديث اتصالي بجميع الخوادم لكنني دائمًا كنت أحصل على نفس عنوان الـ IP مما يدل على أن My Expat Network لم يتح لي سوى الوصول إلى 12 موقعًا افتراضيًا مختلفًا.

لقطة شاشة للخوادم الأساسية والخفية لشبكة المغتربين الخاصة بي والتي تعطي نفس عنوان IP

إن الخوادم الأساسية والمتخفية ما هما إلا نفس الاتصال في حقيقة الأمر.

كان هذا نتيجة صادمة ولقد تحدثت مع ممثل دعم العملاء حول هذا الأمر، وأخبروني أن هذا أمر مستبعد تمامًا وأن من المحتمل أن المشكلة ناتجة عن أحد البرامج التي لم تعمل لديهم على نحو صحيح، إلا أن عضوًا آخرًا بفريقي حصل على نفس عناوين الـ IP أثناء إجرائه للاختبارات.

حتى أنني ألغيت اشتراكي واشتريت واحدًا جديدًا لمعرفة إن كانت المشكلة مُرتبطة بحسابي تحديدًا أم لا، ومع ذلك لم يُتح لي الاتصال إلا بـ 12 عنوان IP حتى بعد التغييرات الجديدة.

لقطة شاشة لاستجابة البريد الإلكتروني لشبكة المغتربين الخاصة بي والتي تقدم شرحًا لمشكلة عنوان IP

واصل دعم العملاء إخباري أنه من المفترض أن يُتاح لي الاتصال بأكثر من 12 عنوان IP، لكن ذلك لم يحدث.

إن 120 خادمًا عددٌ محدود جدًا الآن بالنسبة لبرنامج VPN مُعد للبث نظرًا إلى أن ذلك العدد يزيد من احتمالية ازدحام الخوادم وبالتالي حدوث تباطؤ. إن هذه الاستنتاجات توحي بأن عدد الخوادم الفعلي إما أنه أقل من ذلك بكثير، وإما أنك غير متاح لك سوى الاتصال بـ 12 خادمًا مع كل اشتراك، وكلا الاحتمالين يجعلان من التوصية ببرنامج الـ VPN هذا لاستخدامه في أي شيء أمرًا شديد الصعوبة، خصوصًا عندما نضع سعره في عين الاعتبار.

الأمن — مميزات أمنية رائعة إلا أنها تؤثر سلبًا على السرعات

يحتوى برنامج My Expat Network على أفضل المميزات الأمنية المتاحة في السوق حتى يومنا هذا، لكن ذلك يحل على حساب سرعات كافة الخوادم. يستخدم البرنامج تشفير AES-256 والذي يُعتبر أحد أفضل المميزات الأمنية في الوقت الراهن لتعزيز أمان بياناتك.

تستخدم تطبيقات الويندوز والماك بروتوكول OpenVPN وهو بروتوكول موثق توثيقًا جيدًا لحماية بياناتك وإبقائها بعيدًا عن متناول أيدي المخترقين وعن التهديدات الأمنية ذات الصلة بالفضاء الإلكتروني، تستخدم أنظمة الأندرويد بروتوكول IKEv2 الُمكافئ من حيث الفعالية.

من المتوقع حدوث تباطؤ في السرعات لوجود كل طبقات الحماية المتطورة هذه. أغلب برامج الـ VPN المدفوعة تستخدم نفس البروتوكولات الأمنية دون التفريط بشدة في السرعات، لكن Expat Network لم يضبط ذلك الأمر.

علاوة على ذلك، لن يتمكن مستخدمو هواتف الـ iOS إلا من الاتصال بالخوادم الأساسية فقط دون الخوادم المتخفية الأكثر أمانًا، وبالنسبة للهواتف التي تعمل بنظام الويندوز والتي يتعذر تثبيت الـ VPN عليها، سيتحتم الاستعانة بطريقة التثبيت اليدوي التي تدعم فقط بروتوكولات L2TP القديمة.

الخصوصية — سياسات خصوصية غير جديرة أبدًا بالثقة

يُسجِّل My Expat Network معلومات شخصية أكثر من اللازم، وليس واضحًا تمامًا كيف يستخدم تلك البيانات أو الحالات التي سيشارك بها تلك المعلومات مع أطراف خارجية.

أكثر شيء وجدته يبعث على القلق هو حقيقة أن My Expat Network يُسجِّل عنوان الـ IP الخاص بك. إنه أيضًا يُجمِّع اسمك ومعلومات الاتصال الخاصة بك أثناء تسجيل الاشتراك وإتمام عملية الدفع.

ينص My Expat Network في سياسته للخصوصية على ما هي المعلومات التي يجمعها، وعلى الرغم أنه دقيق جدًا بشأن المعلومات التي لا يُجمعها، فبوسعك الافتراض أنه يُجمِّع معلومات مثل الطوابع الزمنية أو معلومات أخرى كالمعلومات التي من شأنها أن تكشف عن هويتك، إن هذا الإيضاح المنصوص عليه في سياسة الخصوصية من الطبيعي والمفترض أن يجعل أي مُستخدم لبرنامج الـ VPN قلقًا.

لقطة شاشة لسياسة الخصوصية الخاصة بشبكة My Expat Network

يُخزِّن My Expat Network بعض معلومات العملاء الواردة من موقعهم الإلكتروني

لكي أكون مُنصفًا، لا يبدو أن My Expat Network يُروج لنفسه بقدراته على إخفاء الهوية، لكن بالأحرى قدراته على البث، لذا إن كنت تبحث عن الخصوصية، فيجدر بك أن تبحث في مكان آخر.

أنشطة التورنت — خوادم هولندا هي الخوادم الوحيدة التي تدعم مُشاركة الملفات P2P وأنشطة التورنت.

تُتيح الخوادم الموجودة في هولندا ممارسة أنشطة التورنت، إلا أن السرعات كانت بطيئة جدًا لدرجة لا تسمح بتحميل الملفات الكبيرة.

لقطة شاشة لخوادم التورنت الهولندية البطيئة على My Expat Network

إن كنت تتطلع إلى تحميل الملفات الكبيرة المُتشاركة عبر P2P، فإن My Expat Network لن يكون سريعًا بما فيه الكفاية.

هل يعمل برنامج My Expat Network في الصين؟ أمر مستبعد جدًا (لم يُختبر إلا في مدينة شيان)

تدَّعي خدمة دعم العملاء أن برنامج الـ VPN يتجاوز الخوارزميات التقييدية المُطبَّقة في الصين، إلا أنه لم يستطع تحديد أحد تلك المواقع، وبما أنني لا أقيم فعليًا في الصين، طلبت من عضو بالفريق مُقيم في مدينة شيان إن كان بوسعه تجربة أداء My Expat Network، وبعد أن أجرى اختبارات شاملة للبرنامج، لم يتمكن من تجاوز الرقابة المفروضة في الصين عبر استخدام برنامج My Expat Network.

كُنت سأتفاجأ لو نجح My Expat Network في العمل إذ أن الصين تمتلك خوارزميات متقدمة للغاية لتقييد الوصول إلى الإنترنت والتحكم به، بل حتى البرامج المدفوعة تواجه صعوبات أمام هذه القيود المفروضة على الوصول إلى الإنترنت، وعلى الرغم من ذلك، فثمة العديد من برامج الـ VPN المدفوعة التي تتجاوز الجدران النارية الصينية بنجاح وتوفِّر خدمة أمنية من المنطقة.

موقع الخوادم

أستراليا
ألمانيا
إسبانيا
إيطاليا
الدنمارك
السويد
المملكة المتحدة
النرويج
الولايات المتحدة الامريكانية
فرنسا
كندا
هولندا

تجربة المستخدم5.9

 اتصالات متزامنة للأجهزة — مسموح فقط باتصال 5 أجهزة في نفس الوقت وستتأثر السرعات سلبًا مع كل اتصال إضافي

إن برنامج My Expat Network بطيء أصلًا، لكن على الرغم من ذلك ما زال يحدث حالات تباطؤ ملحوظة بينما كانت جميع أجهزتي متصلة — جهاز كمبيوتر شخصي يعمل بنظام الويندوز، وهاتف آيفون، وجهاز ماك باك برو، وهاتف أندرويد.

أسرع اتصالٍ لي كان عبر الخادم الأساسي بالولايات المتحدة الأمريكية، ومع ذلك فقد تباطأت سرعات بنسبة تتجاوز 75% أثناء اتصال الـ 4 أجهزة معً. إن الاتصال عبر جهاز واحد كان بالفعل يؤدي إلى تباطؤ في السرعة بنسبة 60% تقريبًا. إن سرعة الإنترنت الخاص بي ليست عالية للغاية، لذا لم أتمكن من التصفح أثناء اتصال أكثر من جهاز واحد إلا بسرعة أقل بكثير.

لقطة شاشة لاختبارات السرعة أثناء الاتصال بشبكة المغتربين الخاصة بي

لم أتمكن سوى من التصفح الخفيف أثناء اتصال عدة أجهزة بـ My Expat Network

التوافق مع الأجهزة — يتوافق مع كافة المنصات الشائعة بما في ذلك نظام لينكس ويُمكن أيضًا تثبيته على أجهزة راوتر مُختارة

يُتيح My Expat Network تطبيقات مخصصة للعمل على نظام الويندوز، والأندرويد، ونظام الماك، وiOS، ولينكس، Ubuntu، وAmazon Fire TV.

كما يُمكن تثبيت برنامج الـ VPN هذا مباشرة على أجهزة راوتر DD-WRT التي يُمكن شراؤها ويأتي معها برنامج الـ VPN مُثبتًا مسبقًا من قِبل الشركة. عبر تثبيته على الراوتر، ستحصل على اتصالات غير محدودة للأجهزة وستتمكن أيضًا من الاستفادة من الـ VPN على أجهزة الوسائط غير المدعومة مثل البلايستيشن 4، والإكس بوكس، وNintendo Switch، وApple TV.

سهولة الإعداد & التثبيت — عملية تثبيت في غاية السهولة

تتميز عملية التثبيت بكونها في غاية السهولة — فكل ما كان علي فعله هو تسجيل الدخول إلى حسابي الشخصي ومنه توجهت إلى صفحة التثبيت ثم منها حمَّلتُ البرنامج. كان مُساعد التثبيت خير مُعين، وانتهيت من عملية الإعداد في أقل من 5 دقائق.

لقطة شاشة للخطوة الأولى لتثبيت My Expat Network

يحتوي حساب العميل على روابط تحميل برنامج My Expat VPN على جميع المنصات.

لقطة شاشة لاختيار My Expat Network للأنظمة الأساسية المدعومة

يعمل برنامج My Expat Network على جميع المنصات المشهورة بما في ذلك أجهزة راوتر مُختارة

لقطة شاشة للخطوة الأخيرة لتثبيت My Expat Network

إن مُساعد تثبيت برنامج My Expat Network واضح جدًا

لم يكن استخدام سهلًا My Expat Network كبقية برامج الـ VPN من حيث سهولة الاستخدام، فبدلًا من توفير واجهة مستخدم رسومية على سطح المكتب تتسم بالبساطة، سيتوجب عليك التوجه إلى صينية النظام ومن ثم العثور على أيقونة البرنامج المُصغَّرة للوصول إلى قائمة الخوادم، وعندئذ ستستطيع اختيار الخادم التي ترغب في الاتصال به من ضمن قائمة الخوادم. إن ذلك كله أمر مُربك بعض الشيء في البداية، غير أنني اعتدت عليه في نهاية الأمر.

لقطة شاشة لواجهة سطح المكتب لشبكة المغتربين الخاصة بي

يجب عليك فتح قائمة خوادم برنامج My Expat Network من صينية النظام.

الدعم7.5

لا يُوفِّر My Expat Network خدمة المحادثة المباشرة أو رقم هاتف لتلقي المساعدة الفورية. إن خدمة دعم العملاء مُتاحة فقط عبر البريد الإلكتروني وغالبًا سيجيبون في غضون ساعة. تلقيت إشعارًا برسالة بريد إلكتروني فورًا بعدما قدَّمت بطاقة دعم، وتواصل معي أحد ممثلي خدمة العملاء بعد حوالي 45 دقيقة.

لدى البرنامج قاعدة معرفة محدودة تحتوي على إرشادات التثبيت لمساعدتك على إعداد My Expat Network على مُختلف الأجهزة، كما يتوفر أيضًا خدمة التثبيت المجاني حيث يستطيع العملاء الاستعانة بأحد ممثلي الدعم الفني لمنحهم صلاحية الوصول إلى أجهزتهم افتراضيًا وتثبيت برنامج الـ VPN نيابة عنهم.

كُنت مقدرًا لتوفر خدمة العملاء بـ 9 لغات لتلبية الحاجة إلى التحدث باللهجات الوطنية للبلدان الـ 12 التي يتوفر بها خدمات البرنامج: اللغة الإنجليزية، والدنماركية، والفرنسية، والألمانية، والألمانية، والإيطالية، والهولندية، والنرويجية، والسويدية، والأسبانية.

لماذا يعتبر الدعم مهمًا؟

في حين يعتقد الغالبية أن الدعم الجيد هو ضروري فقط عند تثبيت VPN، وناك العديد من الحالات الأخرى التي قد تحتاج إلى دعم العملاء. إن الاتصال بخادم معين، وتغيير بروتوكول الأمان، وتهيئة الشبكة الافتراضية الخاصة على جهاز التوجيه الخاص بك، كلها حالات يمكن أن يكون الدعم فيها مفيدًا. نحن نتحقق من جميع مزودي VPN لمعرفة ما إذا كان الدعم متاح في جميع الأوقات (حتى في وقت متأخر من الليل)، ومدى سرعة الاستجابة، وإذا كانوا يقومون بالإجابة على استفساراتنا.

الأسعار 6.3

على الرغم أن My Expat Network يدعم الدفع عبر 3 وسائل (بطاقات الخصم المباشر، والبطاقات الائتمانية، وبايبال)، فلا تزال تكلفته عالية نسبيًا مقارنة بالبرامج المتوسطة، إذ يوجد العديد من مزودي خدمات الـ VPN المدفوعة التي تُقدِّم أداءً مماثلًا مقابل أسعار تنافسية، بالإضافة إلى مميزات أمنية أكثر قوة، ومميزات أمنية أقوى، وسرعات أعلى، وخوادم أكثر.

ضمان استرداد الأموال — حقيقي وسريع

يُقدِّم My Expat Network ضمان استرداد الأموال في خلال 30 يومًا دون طرح أي أسئلة. لقد تحققت من ذلك في البداية عبر إلغاء اشتراكي عبر إعدادات الحساب، لكن الإلغاء أوقَّف الدفعات المتكررة فقط ولم يُنشئ طلبًا لاسترداد الأموال تلقائيًا.

لاسترداد أموالك، سيتحتم عليك تقديم طلب عبر بطاقة البريد الإلكتروني دون أن تُسال عن سبب الإلغاء. جرت الموافقة على طلبي لاسترداد الأموال في غضون ساعة من تقديم طلبي وظهرت الأموال المُستردة في حسابي على بايبال في أقل من 48 ساعة.

لقطة شاشة لعمليةa استرداد الأموال الخاصة بشبكة المغتربين الخاصة بي

استرددتُ أموالي 3 خطوات بسيطة!

عروض المزودين والخطط التالية