مقارنة بين ExpressVPN وNordVPN في 2020 بعد إجراء أحدث الاختبارات!

كيت هوكينز آخر تحديث بواسطة كيت هوكينز في أكتوبر 24, 2020

تروج المواقع الأخرى إما لبرنامج ExpressVPN أو NordVPN باعتباره أفضل برنامج VPN بلا منازع، لكن الحقيقة أن أداء كلا البرنامجين ممتاز وأن عليك أن تقرر وفقًا لاحتياجاتك الشخصية. ولأوفر عليك وقت البحث، اختبرتُ البرنامجين في 13 فئة.

خلال اختباراتي، كان ExpressVPN هو الفائز إجمالًا (بفارق ضئيل) لأنه أسرع في مشاهدة البث وممارسة الألعاب وتحميل التورنت، كما أنه واحد من برامج الـ VPN القليلة التي تعمل في الصين. وإذا لم تكن متأكدًا من رغبتك في الاشتراك، يمكنك أن تجرب ExpressVPN مجانًا بفضل ضمانه لاسترداد المال الذي يسري لمدة 30 يومًا، وقد جربتُ ذلك بنفسي واسترجعتُ نقودي في غضون 5 أيام.

ربما يكون NordVPN خيارًا أفضل إذا كنت تريد سعرًا أفضل أو مزيدًا من المزايا الأمنية، فسعر الاشتراك الطويل في NordVPN يساوي تقريبًا نصف سعر الاشتراك الطويل في ExpressVPN، كما أنه يمتلك ميزات أمنية فريدة مثل أداة حظر الإعلانات والبرمجيات الخبيثة. ولترى ما إذا كان NordVPN يناسب احتياجاتك، جربه لمدة 30 يومًا مستفيدًا من ضمان استرداد المال الذي يقدمه، وقد جربت ذلك بنفسي واسترجعت نقودي في غضون 3 أيام.

جرب ExpressVPN دون مخاطرة لمدة 30 يومًا

لا وقت لديك؟ اقرأ هذا الملخص في دقيقة واحدة لتعرف الفائز في كل فئة

برنامج ExpressVPN هو الفائز بفضل سرعاته العالية في مشاهدة البث وتحميل التورنت وممارسة الألعاب، وعلى الجانب الآخر يتميز NordVPN بمزيد من الأمان وبسعر أفضل.

expressvpn logo
NordVPN logo
الأسعار يبدأ من 6.67 دولار أمريكي/الشهر (مدة الاشتراك: 15 شهر) يبدأ من 3.71 دولار أمريكي/الشهر (مدة الاشتراك: 2 عام)
مشاهدة البث وتخطي حجب نتفليكس يتخطى حجب نتفليكس وأمازون برايم وBBC iPlayer وغيرها من الخدمات بسرعات عالية يتخطى حجب نتفليكس وأمازون برايم وBBC iPlayer وغيرها من الخدمات بسرعات متوسطة
الخوادم واجتياز القيود الجغرافية أكثر من 3000 خادم في 94 بلدًا أكثر من 5500 خادم في 59 بلدًا
السرعة اختبار السرعة المحلي: انخفاض بنسبة 18% عن السرعة المعتادة

اختبار السرعة عند الاتصال بخادم أمريكي بعيد: انخفاض بنسبة 32% عن السرعة المعتادة

اختبار السرعة المحلي: انخفاض بنسبة 31% عن السرعة المعتادة

اختبار السرعة عند الاتصال بخادم أمريكي بعيد: انخفاض بنسبة 43% عن السرعة المعتادة

الأمان
  • تشفير AES-256-GCM
  • بروتوكولات OpenVPN وIKEv2/IPSec
  • حماية من تسرب DNS وIP
  • مفتاح إيقاف
  • تقنية TrustedServer
  • تشفير AES-256-GCM
  • بروتوكولات OpenVPN وIKEv2/IPSec
  • حماية من تسرب DNS وIP
  • مفتاح إيقاف
  • أداة لحظر الإعلانات والبرمجيات الخبيثة
  • VPN مزدوج
  • تقنية Onion over VPN
السرعات والأمان عند تحميل التورنت تحميل فيديو حجمه 1400 ميجابايت استغرق 7 دقائق تحميل فيديو حجمه 1400 ميجابايت استغرق 9 دقائق
القدرة على العمل في الصين يعمل بثبات وبسرعات مناسبة لمشاهدة البث يعمل لكنه غير ثابت
ممارسة الألعاب زيادة في زمن نقل البيانات بنسبة 24% مقارنة بالزمن المعتاد زيادة في زمن نقل البيانات بنسبة 38% مقارنة بالزمن المعتاد
التوافق مع الأجهزة والفروق بين التطبيقات يعمل على ويندوز وأندرويد وماك وiOS ولينكس وغيرها. ولا يحتوي على أداة لحظر الإعلانات والبرمجيات الخبيثة ولا على خوادم P2P. يعمل على ويندوز وأندرويد وماك وiOS ولينكس وغيرها. ويحتوي على أداة لحظر الإعلانات والبرمجيات الخبيثة ويوفر خوادم P2P على جميع تطبيقاته.
الخصوصية وإخفاء الهوية مركزه في جزر العذراء البريطانية غير المشاركة في تحالفات العيون الخمسة والتسعة والأربعة عشر مركزه في بنما غير المشاركة في تحالفات العيون الخمسة والتسعة والأربعة عشر
سياسات الاحتفاظ بالسجلات وتخزين بيانات المستخدمين يطبق سياسة منع الاحتفاظ بالسجلات، ويخضع لفحوصات مستقلة يطبق سياسة منع الاحتفاظ بالسجلات، ويخضع لفحوصات مستقلة
الدفع وإرجاع المال يقبل الدفع باستخدام أغلب بطاقات الائتمان المعروفة وبايبال وMint وبيتكوين يقبل الدفع باستخدام أغلب بطاقات الائتمان المعروفة والعديد من العملات الرقمية (لكنه لا يقبل الدفع باستخدام بايبال أو Mint)
خدمة العملاء سريعة ومتعاونة ومتوفرة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع عبر المحادثات المباشرة والبريد الإلكتروني سريعة ومتعاونة ومتوفرة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع عبر المحادثات المباشرة والبريد الإلكتروني

جرب ExpressVPN مجانًا لمدة 30 يومًا

مقارنة بين ExpressVPN وبين NordVPN في 13 فئة

في ما يلي ملخص للمعايير الكاملة التي استخدمتُها في المقارنة بين ExpressVPN وبين NordVPN. ولتحصل على وصف كامل لنتائج اختباراتي، اضغط على الفئة لتذهب إلى نتائج القسم المخصص لها:

  1. الأسعار: قارنت بين أسعار الاشتراكات وسياسات إرجاع المال التي يقدمها كلا البرنامجين.
  2. مشاهدة البث وتخطي حجب نتفليكس: جربت كلا البرنامجين لأختبر قدرتهما على تخطي حجب نتفليكس وغيرها من مواقع البث دون بطء في التحميل أو تراجع في الجودة.
  3. الخوادم واجتياز القيود الجغرافية: قارنت أعداد الخوادم وأماكنها وقدراتها على اجتياز القيود الجغرافية.
  4. السرعة: أجريت اختبارات للسرعة محليًا وعلى مسافات بعيدة عبر خوادم أمريكية وأسترالية.
  5. الأمان: أجريت تحليلًا للتشفير وغيره من المزايا الأمنية.
  6. السرعات والأمان عند تحميل التورنت: تحققت مما إذا كان البرنامجان مناسبين لتحميل التورنت، واختبرت سرعاتهما، وأجريت أبحاثي لأعرف كم خادمًا يتيح تقنية P2P لدى كل برنامج.
  7. القدرة على العمل في الصين: أجريت اختباراتي من داخل الصين لأعرف قدرة كل منهما على العمل بثبات هناك.
  8. ممارسة الألعاب: أجريت تقييمًا لقدرات كل برنامج في توفير سرعات مناسبة ومستقرة في أثناء اللعب، واجتياز القيود الجغرافية، وتوفير الأمان.
  9. التوافق مع الأجهزة والفروق بين التطبيقات: بحثت عن الأجهزة التي يمكن تشغيل البرنامجين عليها، وقارنت الفروق بين واجهات تطبيقات نفس البرنامج باختلاف أنظمة التشغيل.
  10. الخصوصية وإخفاء الهوية: استقصيت موقع المقر الرئيسي لكل شركة، وما إذا كان البلد الذي تقع فيه مشاركًا في تحالفات استخباراتية دولية لتبادل المعلومات.
  11. سياسات الاحتفاظ بالسجلات وتخزين بيانات المستخدمين: دققت الفحص في سياسات الاحتفاظ بالسجلات لكلا البرنامجين ونوع بيانات المستخدمين التي يخزنانها.
  12. الدفع وإرجاع المال: راجعت طرق الدفع التي يقبلها البرنامجان ومدى سهولة استرجاع المال.
  13. خدمة العملاء: اختبرت سرعة رد فريق خدمة العملاء لكلا البرنامجين، بالإضافة إلى الأنواع المتاحة من خدمات الدعم.

جرب ExpressVPN مجانًا لمدة 30 يومًا

1. الأسعار: NordVPN يقدم قيمة أكبر مقابل ما تدفعه

يتوفر NordVPN بأسعار أفضل من ExpressVPN، لا سيما عند الاشتراك لمدة طويلة. وفيما يلي مقارنة بين أفضل الاشتراكات التي يقدمها البرنامجان:

ExpressVPN NordVPN
6.67 دولار أمريكي/الشهر (مدة الاشتراك: 15 شهر) 3.71 دولار أمريكي/الشهر (مدة الاشتراك: 2 عام)
مدة ضمان استرداد المال: 30 يومًا مدة ضمان استرداد المال: 30 يومًا
التجربة المجانية: لا توجد التجربة المجانية: تجربة مجانية لمدة 7 أيام على بعض الأجهزة

من الواضح أن NordVPN هو الفائز بفضل قيمة اشتراكه التي تبلغ 3.71 دولار أمريكي/الشهر (مدة الاشتراك: 2 عام)، أي أن سعر NordVPN عند الاشتراك لأطول فترة أقل من أقل سعر لـ ExpressVPN.

كذلك يوفر NordVPN فترة تجربة مجانية لمدة 7 أيام عبر متجري Google Play وApple iTunes، لكنني لا أنصح بتجربته بهذه الطريقة؛ لأنك إذا فعلت ذلك فستفوِّت خصومات حصرية وقد تُضطر إلى التعامل مع طرف خارجي يتولى رد مالك (مما قد يؤدي إلى أسابيع من التأخير). إذا اشتركت من خلال هذا الرابط فستتمكن من تجربة NordVPN بلا متاعب لمدة 30 يومًا بفضل ضمانه لاسترداد المال (وهي بالطبع فترة أطول بكثير من التجربة المتاحة على متجري التطبيقات لمدة 7 أيام) وستحصل أيضًا على عروض أفضل.

كذلك أنصحك بتجربة ExpressVPN دون أي مجازفة مستفيدًا من سياسته لرد المال. وإذا استفدت من العرضين فستتمكن من المقارنة بين البرنامجين لتعرف أيهما يلبي احتياجاتك أفضل من الآخر، وما إذا كان السعر سيؤدي دورًا في قرارك النهائي، وبعد ذلك يمكنك استرداد مالك من أحد البرنامجين أو من كليهما.

ولتوفر أكثر، يمكنك أيضًا أن تطلع على قائمة الأسعار هذه لبرنامجي ExpressVPN وNordVPN، والتي أُحدِّثها باستمرار حتى توفر مالك دون تضييع الوقت على البحث بنفسك.

أفضل أسعار: NordVPN

جرب NordVPN مجانًا لمدة 30 يومًا

2. مشاهدة البث وتخطي حجب نتفليكس: ExpressVPN يقدم سرعات أعلى وبثًا أكثر سلاسة في عدد أكبر من البلدان

إذا أردت خدمة تستطيع اجتياز قيود نتفليكس الجغرافية، فإن NordVPN وExpressVPN كليهما خيار ممتاز؛ إذ ساعداني على تخطي حجب أكثر من 10 مكتبات مختلفة لنتفليكس، مثل مكتبات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا واليابان. ومع ذلك فقد فاز ExpressVPN لأن عدد مكتبات نتفليكس التي نجح في تخطي حجبها أكبر قليلًا مما نجح فيه NordVPN.

سمح لي كلا البرنامجين بتشغيل مواقع بث أخرى مثل HBO Now وBBC iPlayer وديزني بلس وأمازون برايم وHulu (الولايات المتحدة واليابان) وVudu وSkyTV وHBO Go وSky (المملكة المتحدة) وشوتايم (الولايات المتحدة) وDAZN (الرياضية) وESPN (الرياضية)، وغيرها من الخدمات. كما وفر لي البرنامجان اتصالات موثوقة، فلم أواجه مطلقًا مشكلات في تشغيل أي منصة بث خلال الأيام الـ 4 التي جربتهما فيها.

لقطة شاشة تظهر قدرة ExpressVPN على تجاوز الحظر الجغرافي لـ Netflix في العديد من المناطق
تمكنت بسهولة من مشاهدة نتفليكس الأمريكي والألماني والياباني والكندي مع ExpressVPN

إجمالًا، وجدت أن ExpressVPN أفضل لمشاهدة البث لأن سرعاته أعلى؛ فقد تمكنت من مشاهدة عدد كبير من الحلقات المتتالية من مسلسل Criminal Minds على نتفليكس الأمريكي بجودة UltraHD دون بطء في التحميل. أما على الجانب الآخر فكانت سرعات البث مع NordVPN غير مستقرة. وعلى الرغم من أن التباطؤ الذي واجهته كان بسيطًا، فقد اضطررت أحيانًا إلى التحويل إلى الجودة القياسية لأتفادى التأخير (خصوصًا في أثناء فترات الذروة مثل عطلة نهاية الأسبوع). وربما تكون هذه مشكلة بالنسبة إليك إذا كانت سرعتك الأصلية بطيئة.

انبهرت بالقدرة الثابتة لكلا البرنامجين على تخطي حجب مكتبات المحتوى لكبرى منصات البث والسماح لي بالمشاهدة بسلاسة، لكني أنصحك بأن تجرب المشاهدة باستخدام ExpressVPN لأنه أسرع ويتخطى حجب عدد أكبر من مكتبات نتفليكس.

الأفضل في مشاهدة البث وتشغيل نتفليكس: ExpressVPN

شاهد البث مع ExpressVPN اليوم

3. الخوادم واجتياز القيود الجغرافية: كلا البرنامجين يمتلك شبكة عالمية للخوادم تتخطى القيود

تعادل البرنامجان في هذه الفئة؛ فكلاهما يمتلك عددًا كبيرًا من الخوادم في العديد من البلدان (منها العديد من الدول العربية) لمساعدتك على اجتياز القيود. ومع امتلاك NordVPN عددًا أكبر من الخوادم، فإن خوادم ExpressVPN منتشرة في عدد أكبر من البلدان.

ExpressVPN NordVPN
إجمالي عدد الخوادم 3,000+ 5,500+
عدد البلدان التي تنتشر فيها الخوادم 94 59

إذا أردت الوصول إلى المحتوى الشهير المتوفر في بلدان مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا، فكلا البرنامجين يقدم أداءً متعادلًا تقريبًا في جودته لامتلاكهما عددًا كبيرًا من الخوادم في هذه البلدان.

ولكن إذا كنت تريد فتح مواقع من بلد معين، فعندها يكون عدد الخوادم المتوفرة في هذا البلد أهم من إجمالي حجم شبكة الخوادم؛ لأن برنامج الـ VPN إذا لم تكن لديه خوادم في إقليم معين، فقد لا تتمكن من الحصول على عنوان IP المطلوب لاجتياز القيود المفروضة على هذا الإقليم. فمثلًا، إذا كنت تريد تخطي حجب خدمات الإنترنت البنكي في كمبوديا، فإن ExpressVPN هو الخيار الأفضل لأنه يمتلك خادمًا هناك في حين لا يمتلك NordVPN خوادم في هذا البلد. ولكن على الجانب الآخر إذا كنت تريد مشاهدة برامج خدمة Lightbox بجودة عالية (مثل مسلسل High Road)، فـ NordVPN هو الأنسب لنيوزيلندا نظرًا لامتلاكه 28 خادمًا هناك، في حين لا يمتلك ExpressVPN إلا خادمًا واحدًا.

ومع ذلك لهذه القاعدة استثناءات: إذا كنت تبحث عن خدمة في بلد يفرض رقابة شديدة، فعندها تكون الكفاءة المثبتة في اجتياز القيود أهم من عدد الخوادم. على سبيل المثال، ExpressVPN has proven it works consistently in China بفضل خوادمه الواقعة في هونج كونج واليابان، والتي توفر لك خدمة سريعة وموثوقة. وقد ظننتُ أن NordVPN سيعمل بكفاءة أكبر نظرًا لامتلاكه خادمًا يابانيًا قريبًا، لكنه لم يعمل معي في الصين إلا بصعوبة.

قبل أن تدفع اشتراكًا، أنصحك بالرجوع إلى خدمة العملاء لأن كلا البرنامجين يضيف خوادم جديدة باستمرار ليحسن مدى تغطيته.

الأفضل في الخوادم واجتياز القيود الجغرافية: تعادل

ارفع حجب المحتوى مع ExpressVPN

4. السرعة: ExpressVPN أسرع من NordVPN

لا تسئ فهمي: من بين مئات برامج الـ VPN التي اختبرتها، فإن هذين البرنامجين أسرع بكثير من غيرهما، لكن سرعات ExpressVPN كانت أفضل بصفة منتظمة خلال اختبارات السرعة المحلية واختبارات السرعة بعيدة المدى.

لأعرف أي البرنامجين أسرع، أجريتُ اختبارين للسرعة: اختبار محلي عن طريق الاتصال بخوادم أسترالية، واختبار على مسافة بعيدة من خلال الاتصال بخوادم أمريكية. ومن المهم أن ننظر بعين الاعتبار إلى استحالة إجراء اختبار سرعة مثالي؛ لأن النتائج تتأثر بعوامل أخرى مثل اتصال الإنترنت، وجهاز الراوتر، والموقع، ونوع الخدمة، وغيرها من المتغيرات. وللوصول بالنتائج إلى أعلى دقة ممكنة، حرصت على استخدام نفس الحاسوب ونفس نظام التشغيل (ماك 10.13.6)، كما اخترتُ بروتوكول OpenVPN في الحالتين وسمحت لكلا البرنامجين بتوصيلي بأسرع خادم متاح.

نتائج اختبار السرعة المحلي:

في اختبار الاتصال بخادم محلي، كان ExpressVPN أسرع بنسبة 19% من NordVPN. لم تتراجع سرعتي مع ExpressVPN إلا بنسبة 17% مقارنةً بسرعتي المعتادة، أما مع NordVPN فكانت نسبة انخفاض السرعة 31%.

لقطة شاشة لاختبار السرعة تُظهر أن ExpressVPN أسرع من NordVPN للاتصال بالخادم المحلي
كان ExpressVPN أسرع من NordVPN عند الاتصال بخوادم محلية

نتائج اختبار السرعة بعيد المدى:

حصلت على نتائج مشابهة في اختباري الثاني: فقد كان ExpressVPN أسرع بنسبة 19% أيضًا من NordVPN عندما أجريت اختبار السرعة بعيد المدى من خلال الاتصال بخوادم أمريكية.

لقطة شاشة تظهر أن ExpressVPN أسرع من NordVPN في اختبار خادم الولايات المتحدة لمسافات طويلة
كان ExpressVPN أسرع بنسبة 19% من NordVPN عندما اتصلت بخوادم أمريكية لإجراء اختبار السرعة بعيد المدى

إذا كنت تمارس أنشطة تتطلب استهلاكًا كبيرًا، أنصحك بتجربة ExpressVPN لما يتميز به من سرعات عالية ، فقد وجدتُ أنه أفضل بكثير في تشغيل البث بجودة HD، وتحميل ملفات التورنت الكبيرة، وممارسة الألعاب دون بطء، كما سمح لي ExpressVPN بمشاهدة نتفليكس الأمريكي بجودة Ultra HD دون تأخير رغم أنني أبعد آلاف الأميال عن الولايات المتحدة. أما عند استخدام NordVPN فقد اضطررت أحيانًا إلى خفض جودة المشاهدة إلى الجودة القياسية حتى أتجنب بطء التحميل. ورغم أن هذه ليست مشكلة كبيرة، فقد أثرت على تجربة مشاهدتي.

أعلى سرعات: ExpressVPN

جرب ExpressVPN دون مخاطرة

5. الأمان: NordVPN يتمتع بميزات أمنية إضافية

كلا الخدمتين تقدمان مزايا أمنية أساسية قوية، إلا أن NordVPN هو الفائز في هذه الفئة لأنه يمتلك خوادم متخصصة وأداة داخلية لحظر البرامج الخبيثة على عكس ExpressVPN.

ExpressVPN NordVPN
التشفير تشفير AES-256-GCM مع مفتاح 4096-bit DH ومصادقة SHA-512 HMAC تشفير AES-256-GCM مع مفتاح 4096-bit DH ومصادقة SHA2-384 HMAC
بروتوكولات الـ VPN OpenVPN UDP وOpenVPN TCP وIPSec/IKEv2 وIPSec/L2TP OpenVPN UDP وOpenVPN TCP وIPSec/IKEv2 وIPSec/L2TP وWireGuard
سياسة منع الاحتفاظ بالسجلات مُطبَّقة (تخضع لفحوصات خارجية) مُطبَّقة (تخضع لفحوصات خارجية)
مفتاح الإيقاف متوفر على أنظمة ويندوز وماك وأندرويد (النسخة 7.4 وما يليها) ولينكس وأجهزة الراوتر، وغير متوفر على نظام iOS. متوفر على أنظمة ويندوز وماك وأندرويد وiOS ولينكس، وغير متوفر على أجهزة الراوتر.
الحماية من تسرب DNS وعنوان IP يوفر الحماية من تسرب DNS وعنوان IP يوفر الحماية من تسرب DNS وعنوان IP
أداة حظر البرامج الخبيثة والإعلانات غير متوفرة متوفرة
خاصية تسلسل الخوادم غير متوفرة يوفر خاصية Double VPN (ازدواج الـ VPN)
خوادم Onion over VPN (تقنية البصلة عبر VPN) غير متوفرة متوفرة
عناوين IP مخصصة غير متوفرة متوفرة
تسجيل البيانات على أقراص صلبة يستخدم تقنية TrustedServer التي تمنع تسجيل البيانات على أقراص صلبة، لأن الخوادم تعمل بالذاكرة العشوائية (RAM) يستخدم تقنيات الخوادم التقليدية التي تسجل البيانات المشفرة على أقراص صلبة

معايير التشفير

يدل مستوى التشفير الذي يستخدمه برنامج الـ VPN على مدى السهولة التي يمكن للقراصنة بها أن يخترقوا تشفير معلوماتك. وكلٌّ من NordVPN وExpressVPN يستخدم تشفير AES 256-bit فائق المستوى لتأمين بياناتك، وهو نفس المعيار التي يستخدمه خبراء الأمن الإلكتروني في الجهات الحكومية، حتى أن كبرى وكالات التجسس في الحكومة الأمريكية ستحتاج إلى سنوات وملايين الدولارات وحواسيب خارقة لتحاول أن تخترق مفتاح تشفير واحد فقط محمي بهذا المستوى من الأمان.

بروتوكول التشفير

بروتوكول التشفير هو مجموعة التعليمات التي تحدد كيفية تشفير معلوماتك عند نقلها عبر الإنترنت. وبرنامجا ExpressVPN وNordVPN يستخدمان أكثر البروتوكولات أمنًا (مثل OpenVPN وIKEv2) لتوفير أفضل مزيج بين الأمان والسرعة. شخصيًا أستخدم بروتوكول OpenVPN في أنشطتي اليومية، مثل مشاهدة البث وتصفح الإنترنت والأنشطة البنكية الإلكترونية، لكنني أفضل IKEv2 عند اللعب وتحميل التورنت لأنه أسرع.

من الفروق المهمة بين البرنامجين أن NordVPN يقدم بروتوكول NordLynx القائم على أساس بروتوكول WireGuard، والذي يتمتع بأحدث تقنيات التشفير ويفوق في سرعته بروتوكول OpenVPN الرائد حاليًا؛ فبروتوكول WireGuard مكون من 4000 سطر من الأكواد، مما يجعل تصحيح الأخطاء أسهل مقارنةً بـ OpenVPN المكون من 400 ألف سطر.

أداة حظر الإعلانات والبرمجيات الخبيثة

أرى أن استخدام برنامج VPN مزود بأداة لحظر الإعلانات والبرمجيات الخبيثة هو إجراء لا غنى عنه لحماية أمني الإلكتروني؛ فالفيروسات قد تأتي من المواقع التي تبدو آمنة، وحتى تلك التي يبدأ عنوانها الظاهري ببروتوكول “https”، ولهذا أعجبني في NordVPN أنه يوفر أداة لحظر الإعلانات والبرامج الخبيثة ليحافظ على أمنك، مما ساعدني في تجنب دخول المواقع المشبوهة المعروفة بأنها تحتوي على برامج خبيثة وملفات احتيال. وقد خاب أملي عندما عرفت أن ExpressVPN لا يوفر مثل هذه الأداة، لكن الأمر لم يمثل لي مشكلة كبيرة لأن ExpressVPN متوافق مع العديد من أدوات حظر الإعلانات والبرامج الخبيثة.

لقطة شاشة تعرض إعلانات CyberSec وميزة مانع البرامج الضارة في NordVPN قيد التشغيل
أداة NordVPN لحظر الإعلانات والبرامج الخبيثة تحميك من المحتوى الضار

الحماية من التسرب

بالنظر إلى أنني أسافر إلى بلدان تفرض رقابة شديدة مثل الإمارات والهند، فإنني أتوخى الحذر من اطلاع الحكومات ومزودي خدمة الإنترنت على أنشطتي الإلكترونية، فهذه البلدان قد تعاقبك بالسجن إذا مارست بعض ألعاب الفيديو أو استخدمت منصات مثل سكايب، ولذلك أردتُ أن أجرب قدرات برنامجي الـ VPN في الحماية من التسرب لأضمن حفاظهما على خصوصيتي.

أجريت اختبارات على كلا البرنامجين ولم أرصد أي تسرب لـ DNS أو IPv4 أو WebRTC أو IPv6. وعندما اتصلتُ بخادم أمريكي وأجريت اختبارًا للكشف عن تسرب عنوان IP، نجح البرنامجان في تمويه موقعي الحقيقي (الواقع في أستراليا) وفي منع التسريبات.

لقطة شاشة توضح عدم اكتشاف تسرب IPv6 لكل من NordVPN و ExpressVPN
برنامجا ExpressVPN وNordVPN قادران بكفاءة على تمويه عنوان IP الذي يدل على موقعي الحقيقي لمنع تسريب بياناتي

كلا البرنامجين يحتوي على مفتاح إيقاف تلقائي يمنع انكشاف بياناتك في حالة حدوث مشكلات تقنية؛ وهذا يعني أن في حالة فشل اتصالك بالإنترنت أو بشبكة الـ VPN، ستظل هويتك وسجل تصفحك وعنوان IP الذي يدل على موقعك مخفية عن الأنظار. وقد أراحت هذه الخاصية بالي لأن اتصالي بالإنترنت ليس مستقرًا على الدوام عند السفر.

الخوادم المتخصصة

وجدتُ أيضًا أن NordVPN يوفر مزيدًا من خيارات الأمان غير المتوفرة في ExpressVPN (مثل خاصية Double VPN «ازدواج الـ VPN» وخوادم Onion over VPN «تقنية البصلة عبر VPN»). وقد وجدتُ أن خاصية ازدواج الـ VPN مفيدة عند ممارسة الأنشطة البنكية الإلكترونية أو إجراء معاملات الدفع، فهذه الخاصية تمرر بياناتك عبر خادمين بدلًا من خادم واحد، مما يضاعف التشفير ويجعل من المستحيل تقريبًا اختراقه. وقد ضمنت لي هذه الخاصية حماية معلوماتي المالية بنسبة 100%.

أمان الخوادم

يستخدم ExpressVPN تقنية TrustedServer لمنع تسجيل أي بيانات على الأقراص الصلبة للخوادم، وبدلًا من ذلك تستقر بياناتك مؤقتًا على الذاكرة العشوائية (RAM) وتُحذَف تلقائيًا عند إعادة تشغيل الخوادم، مما يُصعِّب مهمة القراصنة في العثور على أي شيء لأن البيانات لا تبقى على الخوادم طويلًا، كما أن إعادة تشغيل الخوادم تحذف القراصنة في كل مرة. وهذا النظام آمن جدًا مما سرع من اعتماده ليصبح واحدًا من معايير هذا المجال.

على الجانب الآخر، يستخدم NordVPN غالبًا تقنيات الخوادم التقليدية التي تسجل البيانات على أقراصها الصلبة، وهو نظام قد يعرضك لخطر كبير لأن هذه الأقراص تحتفظ بالبيانات حتى تُحذَف أو تُستبدَل أثناء الصيانة. وإذا تمكن القراصنة من الدخول إلى الخادم، فقد يتمكنوا من سرقة مفتاح تشفير يسمح لهم بمشاهدة بعضٍ من هذه البيانات المحدودة.

فحص أمن البنية التحتية

من النادر إجراء فحوصات أمنية مستقلة في مجال الـ VPN (فالأدلة التي توصلتُ إليها تثبت أن 5 فقط من كبار برامج الـ VPN خضعت لهذه الفحوصات)، لأن الشركات ترى أن إخضاع تقنياتها لهذا المستوى من التحليل يُعَد مخاطرة. ومع ذلك فقد التزم ExpressVPN وNordVPN بتوفير أكبر قدر من الأمان لمستخدميهما وخضعا لعدد من فحوصات الأمن الإلكتروني.

  • NordVPN: بعد أن نجح NordVPN في معركته للتصدي لاختراق أمني صغير عام 2018، خضع لمزيد من الفحوصات الأمنية لبنيته التحتية الأمنية على يد شركة VerSprite الاستشارية المتخصصة في الأمن الإلكتروني، ثم نشر النتائج الإيجابية التي توصل إليها هذا الفحص.
  • ExpressVPN: خضع في عام 2019 للفحص على يد شركة PricewaterhouseCoopers (PwC) للتأكد من أن تقنية TrustedServer التي يستخدمها تحمي المستخدمين بحق، ثم نشر النتائج على موقعه الإلكتروني.

نادرًا ما نرى هذا المستوى من الشفافية والالتزام بالأمان في صناعة الـ VPN، وقد طمأنتني هذه الفحوصات أن كلا البرنامجين يضع أمني على قمة أولوياته، مما يحفظ سمعتهما.

وإجمالًا، فإن ExpressVPN وNordVPN من أكثر الخدمات أمانًا في السوق، ومع ذلك أنصحك بتجربة NordVPN لما يمتلكه من ميزات أمنية فريدة.

الأكثر أمانًا: NordVPN

جرب أمان NordVPN لمدة 30 يومًا

6. السرعات والأمان عند تحميل التورنت: ExpressVPN أسرع

يقدم كلا البرنامجين أمانًا عالي المستوى يتوافق مع أي برنامج تورنت (مثل BitTorrent وuTorrent وغيرهما)، كما أنه لا يفرض قيودًا على حجم التحميل أو نوعه.

ومع ذلك فإن ExpressVPN هو الفائز في فئة التورنت لأنه يقدم سرعات تحميل أعلى. فعلى الرغم من امتلاك NordVPN عددًا أكبر من الخوادم المخصصة للتورنت، لم يتمكن من التفوق على خدمة ExpressVPN فائقة السرعة.

أمان التورنت

يهمني كثيرًا ألا يعرف مزودي لخدمة الإنترنت أنني أُحمِّل التورنت، وإلا فقد يقلل سرعة اتصالي بالإنترنت إذا تجاوزت حد الاستهلاك، بل والأسوأ من ذلك أنني قد أتعرض لمشكلة قانونية إذا حمَّلت ملفًا يحتوي على محتوى مقرصن دون علم مني. وأنا لست من داعمي انتهاك حقوق الملكية، ولكني أهتم بحماية نفسي في حال حمَّلتُ بالخطأ ملفًا به محتوى مشكوك فيه.

ليس من السهل اختيار برنامج VPN آمن، لأن بعض البرامج لا تدعم تحميل التورنت، فتطبق سياسات مضادة للتورنت أو تقدم ميزات ضعيفة للخصوصية. أما ExpressVPN وNordVPN فمناسبان لتحميل التورنت ويوفران لك أفضل درجات الأمان؛ فيسمح ExpressVPN بتحميل التورنت عبر جميع خوادمه، بينما يقدم NordVPN خوادم مجهزة بتقنية P2P لتحميل التورنت بأمان.

لقطة شاشة لمواقع ويب NordVPN و ExpressVPN توضح أنها تدعم أنشطة التورنت
شعرت بالأمان في أثناء استخدام ExpressVPN وNordVPN لتحميل التورنت، لما يوفرانه من ميزات أمنية فائقة

انبهرت لمعرفة أن ExpressVPN وNordVPN يوفران أفضل المزايا المتاحة لحماية خصوصيتك في أثناء تحميل التورنت، لا سيما:

  • السياسات الصارمة لمنع الاحتفاظ بالسجلات لضمان عدم تسجيل أنشطتك
  • التشفير ذا الدرجة العسكرية لإخفاء بياناتك
  • الحماية من التسرب ومفتاح الإيقاف التلقائي للحفاظ على إخفاء هويتك

وإلى جانب هذه المزايا، يقع مقرا ExpressVPN وNordVPN في بلدين لا يخضعان لقانون الألفية للملكية الرقمية (DMCA) ولا لأي اتفاقات دولية أخرى بشأن حقوق الملكية. ويمكنك التوجه إلى قسم الأمان لتعرف المزيد عن كيفية حماية كلا البرنامجين لبياناتك، سواء عند تحميل التورنت أو ممارسة أنشطة إلكترونية أخرى.

سرعة التورنت

لا يضع ExpressVPN وNordVPN أي قيود على سرعتك ولا سعة استهلاكك ولا معدل بياناتك، مما يسمحان لك بتحميل كل ما تريد دون الحاجة إلى القلق بشأن خفض سرعتك أو غير ذلك من القيود.

نظرًا لامتلاك NordVPN أكثر من 4000 خادم مخصص لتقنية P2P من أجل تحميل التورنت، فقد ظننت أن سرعاته في التحميل ستكون أعلى، لكنني كنت مخطئًا؛ فعلى الرغم من أن ExpressVPN لا يمتلك أي خوادم مخصصة لتقنية P2P، فجميع خوادمه التي يفوق عددها 3000 تدعم تحميل التورنت.

ولاختبار سرعات تحميل التورنت، حمَّلتُ ملف فيديو (1400 ميجابايت) مرتين باستخدام البرنامجين، فكان ExpressVPN أسرع بفارق ملحوظ؛ إذ لم يستغرق سوى 7 دقائق تقريبًا لتحميل الفيديو، بينما استغرقت خوادم NordVPN المجهزة بتقنية P2P نحو 9 دقائق.

كانت النتائج متقاربة بين البرنامجين في هذه الفئة، فكلاهما يوفر أعلى معايير الأمان لتحميل التورنت، لكن اختباراتي للسرعة أظهرت أن خوادم ExpressVPN العادية نجحت في تحميل الملف نفسه بسرعة أكبر مما وفرته خوادم NordVPN المجهزة بتقنية P2P. ولهذا فإنني أنصحك بتجربة ExpressVPN لتحصل على سرعات فائقة لتحميل التورنت.

أفضل قدرات لتحميل التورنت: ExpressVPN

حمِّل التورنت بسرعة مع ExpressVPN

7. القدرة على العمل في الصين: ExpressVPN يعمل في الصين بثبات

تتخذ الصين إجراءات مستمرة ضد برامج الـ VPN. وبرنامج ExpressVPN واحد من خدمات الـ VPN القليلة التي تستطيع اجتياز الرقابة الإلكترونية في الصين. أجريت وفريقي اختبارات لأكثر من 10 برامج VPN في الصين، وكان ExpressVPN واحدًا من الخدمات القليلة التي تسمح لك باستمرار بفتح المحتوى المحجوب، مثل فيسبوك ونتفليكس الأمريكي ويوتيوب.

وجدتُ أن ExpressVPN يعمل بكفاءة في الصين بغض النظر عن نوع الجهاز أو نظام التشغيل.

لقطة شاشة لدفق فيديو youtube باستخدام expressvpn في الصين
واجهت قدرًا بسيطًا من البطء في أثناء مشاهدة مقاطع يوتيوب في الصين باستخدام ExpressVPN

للأسف لم يعمل NordVPN بثبات في الصين. فقد جربتُ استخدامه في تخطي حجب إنستجرام وويكيبيديا لكن ظهرت لي رسالة خطأ. وفي المرات القليلة التي نجح فيها NordVPN في الاتصال، كان عليَّ أولًا أن أتواصل مع خدمة العملاء للحصول على تعليمات لإعادة ضبط البرنامج يدويًا، لكن هذا كان صعبًا ويستهلك وقتًا (خصوصًا على أجهزتي العاملة بنظام iOS).

لقطة شاشة للدردشة مع NordVPN لطلب النصيحة حول كيفية تشغيل التطبيق في الصين
استغرقت وقتًا لتغيير إعدادات التطبيق والهاتف حتى أتمكن من استخدام NordVPN في الصين

كذلك قدم ExpressVPN سرعات عالية تضمن سلاسة مشاهدة البث داخل الصين، وقد كان هذا مهمًا بالنسبة لي لأنني أرى أن من الظلم ألا أتمكن من مشاهدة مواقعي المفضلة لمجرد أنني مسافر إلى الصين. وقد ساعدتني خوادم ExpressVPN اليابانية السريعة في مشاهدة مقاطع يوتيوب بعد 3-4 ثوانٍ فقط من التحميل. وعندما اتصلتُ بخادم ExpressVPN الأمريكي، استطعتُ مشاهدة مسلسل Kim’s Convenience على نتفليكس بجودة HD وبأقل قدر من التأخير.

لا ترتكب خطئي واحرص على تثبيت ExpressVPN قبل أن تسافر إلى الصين، فبمجرد وصولك إلى هناك ستمنعك الرقابة المفروضة من فتح موقع البرنامج لتحميل التطبيق. وإذا واجهت مشكلات أخرى خلال إقامتك في الصين، فـ ExpressVPN يقدم أيضًا صفحة تحتوي على معلومات مفيدة لحل المشكلات.

إذا وجدت نفسك في الصين بلا برنامج VPN فعال، فربما تفيدك هذه الخدعة في تحميل ExpressVPN: بعد تثبيت متصفح Tor، جرب تحميل ExpressVPN من نسخة الموقع بامتداد .onion، وعنوانها: (http://expressobutiolem.onion). فقد نجحت هذه الطريقة مع أحد زملائي.

الأفضل في الصين: ExpressVPN

جرب ExpressVPN في الصين اليوم

8. ممارسة الألعاب: زمن نقل البيانات أقل مع ExpressVPN في أثناء اللعب

أغلب مراجعات برامج الـ VPN لا تجري اختبارات مُفصَّلة لأداء هذه البرامج أثناء اللعب، ولذلك لم أكن متأكدًا من أداء ExpressVPN وNordVPN، لأن اختبارات السرعة العادية لا تكفي لمعرفة تأثير برنامج الـ VPN على تجربتك أثناء اللعب!

وجدت أن كلتا الخدمتين تستطيعان تخطي حجب الألعاب بسهولة وتوفير أقصى قدر من الأمان من أجل لعب بلا انقطاع، ومع ذلك فإن ExpressVPN هو الفائز لأنه كان أسرع بقليل من NordVPN.

سرعة اللعب

بصفتي من عشاق الألعاب، أردت أن أتجنب خطأ الاشتراك لمدة طويلة في برنامج VPN قبل أن أتأكد من أن سرعاته ليست منخفضة واستجابته ليست ضعيفة.

جربتُ NordVPN وExpressVPN مع لعبة Counter-Strike لأرى تأثيرهما على زمن نقل البيانات (latency) أثناء اللعب. وزمن نقل البيانات هو الزمن الذي يستغرقه الجهاز الذي تلعب عليه لإرسال البيانات إلى الخوادم ثم استقبالها (تذكر: كلما قل زمن نقل البيانات كان ذلك أفضل). ارتفع زمن نقل بياناتي أثناء استخدام البرنامجين عن المعدل المعتاد، لكن إجمالي زمن نقل البيانات مع ExpressVPN كان أقل من NordVPN، أي أن الاستجابة كانت أفضل والتأخير أقل.

لقطة شاشة تعرض وقت استجابة ExpressVPN أقل من NordVPN عند لعب Counter-Strike
زمن نقل البيانات مع ExpressVPN كان أقل عندما استخدمته في أثناء لعب Counter-Strike

جاءت نتائج اختبار زمن نقل البيانات (latency) متسقة مع تجربتي الشخصية، فلم ألاحظ أي فرق في الاستجابة عند الاتصال بـ ExpressVPN مقارنةً باستجابة اللعب في حالة عدم استخدام VPN، وتمكنت من مجاراة سرعة اللعب العالية في Counter-Strike ولم أُفوِّت أي قتال.

كانت سرعة NordVPN خلال اللعب مرضية في المجمل، فالتأخير الذي واجهته كان طفيفًا ولم يؤثر كثيرًا على تجربتي أثناء اللعب، إلا أن زمن نقل البيانات الأعلى مع NordVPN قد يؤثر سلبًا عليك في أثناء اللعب، وهذا يعتمد على سرعتك الأصلية.

تخطي حجب الألعاب والإضافات (DLC) المقيدة جغرافيًا

بالنظر إلى أنني أعيش في أستراليا، فأحيانًا أعجز عن الحصول على الألعاب والإضافات (DLC) الجديدة التي تتوفر في الولايات المتحدة لأن بلدي ليس جزءًا من خطة المبيعات المبدئية للعبة. إذا كنت تعاني من هذه المشكلة، فيمكنك تغيير عنوان IP الخاص بك باستخدام برنامج VPN لتخدع مواقع الألعاب وتجعلها تتيح لك استخدام المحتوى المحجوب.

عندما جربت ExpressVPN وNordVPN، نجح كلاهما بفعالية في تخطي حجب الألعاب المقيدة جغرافيًا؛ فتمكنتُ مثلًا من تشغيل لعبة بابجي لايت PUBG Lite على الحاسوب من خلال الاتصال بخادم تايلاندي عبر كلا البرنامجين.

لقطة شاشة لـ NordVPN و ExpressVPN لإلغاء حظر PlayerUnknown's Battlegrounds Lite على جهاز الكمبيوتر
تمكنت من تشغيل بابجي لايت على حاسوبي باستخدام ExpressVPN وNordVPN

أمان الألعاب

عند وقوع هجوم DDoS، يرصد القراصنة عنوان IP الخاص بك ويحاولون تعطيل خادمك من خلال إغراقه بالأحمال، وهذا قد يؤدي إلى تأخير كبير في اللعبة أو إيقافها تمامًا. كنت أظن أن هذه الهجمات لا تستهدف إلا اللاعبين التنافسيين، لكنها باتت شائعة في اللعب العادي، مما يعرضك للخطر على وجه الخصوص إذا كنت تشارك في الألعاب بتقنية P2P التي تتطلب اتصالًا مباشرًا بين اللاعبين، مما يُسهِّل على منافسيك البحث عن عنوان IP الخاص بك ومهاجمتك.

أفضل طريقة لمنع هجمات DDoS هي أن تستخدم برنامج VPN لإخفاء عنوان IP الذي يدل على موقعك الحقيقي. فإذا أراد منافسك أن يهاجمك، لن يرى إلا معلومات مشفرة وموقع خادم الـ VPN الذي تتصل به.

يستطيع كلا البرنامجين حمايتك بكفاءة متساوية من هجمات DDoS لتستمتع باللعب دون مضايقة. ولتعرف المزيد عن التشفير والحماية من التسرب اللذين يوفرهما ExpressVPN وNordVPN لتمويه عنوان IP الذي يدل على موقعك الحقيقي، اذهب إلى قسم الأمان.

الأفضل للألعاب: ExpressVPN

العب مع ExpressVPN الآن

9. التوافق مع الأجهزة والفروق بين التطبيقات: تطبيقات NordVPN تحتوي على مزايا أكثر

لأختبر توافق البرنامجين بنفسي، أجريت عليهما اختبارات ووجدت أن كليهما قدم أداءً طيبًا بغض النظر عن نوع الجهاز أو نظام التشغيل المستخدم، لكن NordVPN يحتوي على عدد أكبر من المزايا.

التوافق مع الأجهزة

يعمل ExpressVPN وNordVPN على: ويندوز وماك وأندرويد وiOS ولينكس وكروم كاست وRoku وAmazon Fire TV وأجهزة التليفزيون الذكية بنظام أندرويد وKodi وبلاك بيري وRaspberry Pi وويندوز فون، وكإضافة لمتصفحات كروم وفايرفوكس وأوبرا، وعلى بلاي ستيشن 4 وإكس بوكس ون ونينتندو سويتش وSteam وأجهزة الراوتر، وأكثر من ذلك.

يتوافق كلا البرنامجين مع عدد كبير من الأجهزة وأنظمة التشغيل والإضافات. ولتشغيلهما على الأجهزة التي لا تتوفر لها تطبيقات أصلية (مثل Kodi وأجهزة الألعاب)، يمكن إعدادهما للعمل على الراوتر لحماية جميع الأجهزة التي تتصل بالواي فاي.

كذلك أعجبني في ExpressVPN وNordVPN أنهما يسمحان بتوصيل أكثر من جهاز في نفس الوقت باستخدام حساب واحد، وقد وجدتُ هذا ملائمًا لأنه سمح لأفراد عائلتي بالاتصال بالبرنامج مباشرةً دون أن أضطر إلى تسجيل الخروج من حسابي. وفي هذه النقطة يتفوق NordVPN لأنه يسمح بتوصيل 6 أجهزة في نفس (في حين يسمح ExpressVPN بتوصيل 5 فقط).

الفروق بين التطبيقات باختلاف أنظمة التشغيل

يوفر ExpressVPN وNordVPN مزايا تختلف باختلاف نظام التشغيل.

ولتضمن الحصول على الخدمات التي تريدها، أنصحك بتجربة كل تطبيق لكلا البرنامجين على حدة قبل أن تقرر الاشتراك في أحدهما. ستلاحظ في كلا البرنامجين اختلاف الخوادم المجهزة، وبروتوكولات التشفير، وإعدادات الانقسام النفقي، والميزات الأمنية (مثل أدوات حظر الإعلانات والبرامج الخبيثة) باختلاف الجهاز الذي تستخدمهما عليه. فـ ExpressVPN مثلًا لا يوفر مفتاح إيقاف لنظام iOS (بينما يوفره NordVPN)، لكنه يتيح خاصية الانقسام النفقي لنظام ويندوز (وهو ما لا يتوفر في NordVPN).

وإجمالًا، يوفر NordVPN وسائل حماية لا تتوفر لدى ExpressVPN، مثل الخوادم المخصصة وأداة حظر الإعلانات والبرامج الخبيثة، كما أنه أفضل برنامج VPN لنظام ويندوز وغيره من الأجهزة. ولهذه الأسباب أنصحك بتجربة NordVPN للاستفادة من ميزاته الأمنية الفريدة وتوافقه مع نطاق واسع من الأجهزة.

الأفضل في التوافق مع الأجهزة والفروق بين التطبيقات: NordVPN

جرب NordVPN مجانًا لمدة 30 يومًا

10. الخصوصية وإخفاء الهوية: كلا البرنامجين يقع مركزه في بلد يدعم حماية الخصوصية

في هذه الفئة يتعادل البرنامجان لأن مقريهما يقعان في بلدين يطبقان قوانين تحمي الخصوصية، فضلًا عن خضوعهما لفحوصات مستقلة.

ExpressVPN NordVPN
البلد الذي يقع فيه المقر الرئيسي للشركة جزر العذراء البريطانية بنما
هل يقع مقره في بلد مشارك في تحالف العيون الخمسة أو التسعة أو الأربعة عشر؟ لا لا
بيانات المستخدم المطلوبة لتسجيل الدخول عنوان البريد الإلكتروني عنوان البريد الإلكتروني
وسائل الدفع مجهولة الهوية التي يقبلها بيتكوين وMint بيتكوين ولايتكوين وإيثريوم وZcash وريبل وGridcoin وDash وMonero
خضوع سياسة الخصوصية لفحوصات مستقلة خضع لفحوصات مستقلة في 2019 على يد شركة PwC للتحقق من أن تقنية TrustedServer وسياسة البرنامج لمنع الاحتفاظ بالسجلات يعملان كما يروج لهما. خضع لفحوصات مستقلة في 2018 على يد شركة PwC لإثبات أن ممارساته في منع الاحتفاظ بالسجلات تتسق مع سياساته.
تقرير Warrant Canary غير متوفر ينشر أخبارًا يومية لتأكيد أنه لم يتلقَّ أي طلبات من الحكومات للكشف عن بيانات المستخدمين.

إن موقع مقر شركة الـ VPN مهم لأنه يؤثر على كيفية إدارة الشركة لبياناتك الخاصة. ويستطيع ExpressVPN وNordVPN أن يتبعا معاييرهما في منع الاحتفاظ بالسجلات لأنهما يقعان في بلدين لا يفرضان عليهما قوانين تلزمهما بالاحتفاظ بالبيانات، مما يعني أنهما غير ملزمين قانونًا بالاحتفاظ بسجلات لبياناتك (كالمواقع التي زرتها أو الملفات التي حمَّلتها).

كذلك من المهم أن كلا الشركتين تقعان في بلدين غير مشاركين في تحالفات العيون الخمسة أو التسعة أو الأربعة عشر (وهي مجموعات استخباراتية دولية يتشارك أعضاؤها المعلومات التي جمعوها من الرقابة الجماعية لمواطنيهم)، وهذا يعني أن البرنامجين ليسا مضطرين بحكم القانون إلى تقديم أي معلومات عن مستخدميهما إلى الوكالات الأمنية المحلية أو الدولية.

الأفضل في فئة الخصوصية وإخفاء الهوية: تعادل

حافظ على إخفاء هويتك مع ExpressVPN

11. سياسات الاحتفاظ بالسجلات وتخزين بيانات المستخدمين: ExpressVPN وNordVPN لا يحتفظان بأي بيانات قد تكشف عن هويتك

يلتزم ExpressVPN وNordVPN بسياسات صارمة لمنع الاحتفاظ بالسجلات ولا يخزنان أي بيانات قد تساعد في تعريف مستخدميهما، وهو ما يعني أن أيًّا من بياناتك لن يمكن استخدامها في تعقبك.

سياسات الاحتفاظ بالسجلات

جميع برامج الـ VPN تقريبًا تدعي أنها تطبيق سياسة لمنع الاحتفاظ بالسجلات، لكنني أُصِبت بالارتباك في محاولتي لمعرفة حقيقة ما يعنيه هذا، فلجأت إلى فحص تفاصيل سياسات الخصوصية للبرامج الأخرى، ووجدت أن بعضها يسجل عناوين IP وسجلات التصفح وغيرها من بيانات المستخدمين، وأنا لا أحب فكرة احتفاظ برامج الـ VPN بمثل هذه البيانات الخاصة المفصلة، لأن الأمر يبدو -من وجهة نظري- وكأن هذه البرامج ترغب في بيع معلوماتي إلى الجهات الإعلانية، وهذا يتعارض تمامًا مع السبب الذي أستخدم الـ VPN لأجله في المقام الأول.

فحصتُ سياسات كلا البرنامجين ووجدت أنهما يعنيان قولهما حقًا حين يقولان إنهما لا يحتفظان بسجلات؛ فكلاهما لا يسجل بياناتك سواء كانت عنوان IP أو طلبات DNS أو سجل التصفح أو وجهة البيانات أو الملفات التي حمَّلتها أو رفعتها. والفارق الوحيد هو أن ExpressVPN يسجل الرقم التعريفي لحسابك، وتاريخ الاتصال (لا وقت الاتصال)، وكمية البيانات المنقولة، والموقع الذي اتصلت به والذي اتصلت منه، لكن لا بأس في ذلك لأن هذه البيانات لا يمكن أن تُستخدَم في تعقبك.

كذلك فكلا البرنامجين جادان تمامًا في التزامهما بسياستيهما لعدم الاحتفاظ بالسجلات، وخضعا لفحوصات مستقلة على أيدي خبراء الأمن الإلكتروني، كما حرصا على نشر النتائج. وقد أكدت شركة PricewaterhouseCoopers (PwC) أن ممارسات البرنامجين في منع الاحتفاظ بالسجلات تتسق مع سياستيهما.

في عام 2017 ثبتت مجددًا مصداقية سياسة ExpressVPN لمنع الاحتفاظ بالسجلات عندما تحفظت الحكومة التركية على خوادم الشركة في إطار تحقيق جنائي، لكنها لم تتمكن من العثور على أي بيانات للمستخدمين لأن تقنية TrustedServer التي يستخدمها ExpressVPN لا تسجل أي بيانات من شأنها الكشف عن هويتك. وفي رأيي فهذا مثال من أرض الواقع يثبت أن سياسة ExpressVPN لمنع الاحتفاظ بالسجلات جديرة بالثقة.

تخزين بيانات المستخدمين

يسجل كلا البرنامجين بعض المعلومات البسيطة عنك (مثل عنوان بريدك الإلكتروني واسمك وطريقة الدفع)، وهذا لا يضايقني لأنه يسمح لي بتجديد اشتراكي تلقائيًا ويمنع انقطاع الخدمة، كما أن أيًا من هذه البيانات لا يمكن ربطه بأنشطتك على الإنترنت. ومع ذلك، إذا أردت أن تحافظ على إخفاء هويتك بنسبة 100%، يمكنك أن تستخدم عنوان بريد إلكتروني مزيفًا وتدفع مقابل الاشتراك في أيٍّ من البرنامجين باستخدام بطاقة مسبقة الدفع أو عملة إلكترونية.

وأخيرًا، انتهى السباق في هذه الفئة بالتعادل لأن كلا البرنامجين أثبت أنه لا يسجل أي بيانات قد تكشف عن أنشطتك الإلكترونية.

الأفضل في سياسات الاحتفاظ بالسجلات وتخزين بيانات المستخدمين: تعادل

حافظ على أمنك مع ExpressVPN

12. الدفع وإرجاع المال: ExpressVPN يقبل عددًا أكبر بقليل من وسائل الدفع المهمة

تقبل كلتا الخدمتين الدفع بالعديد من الوسائل وتتبعان سياسات سخية لإرجاع المال، لكن ExpressVPN هو الفائز في هذه الفئة لأنه يقبل عددًا أكبر من وسائل الدفع المتنوعة.

وسائل الدفع

ExpressVPN NordVPN
بطاقات الائتمان الشائعة (ماستر كارد وفيزا وAmerican Express، وغيرها) يقبلها يقبلها
بايبال يقبلها لا يقبلها
Mint يقبلها لا يقبلها
بيتكوين يقبلها يقبلها
العملات الإلكترونية الأخرى لا يقبلها إيثريوم وريبل
أنظمة الدفع الشائعة الأخرى Discover وDiners Club وJCB وAlipay وUnion Pay وغيرها الكثير Discover وGoogle Pay وApple Pay وAlipay وUnion Pay وغيرها

كلا البرنامجين يقبلان الدفع باستخدام أشهر بطاقات الائتمان والعديد من العملات الإلكترونية، لكنني وجدت بعض الفروقات المهمة (لا سيما إذا كنت تريد إخفاء هويتك بنسبة 100%). فمثلًا، ExpressVPN يقبل الدفع باستخدام بايبال وMint، بينما لا يقبلهما NordVPN. وبما أن Mint لا يطلب منك أي معلومات شخصية، فإنه يمثل إضافة كبيرة للمستخدمين الحريصين على خصوصيتهم.

على الجانب الآخر يقبل NordVPN الدفع بالعديد من العملات الإلكترونية (بيتكوين وإيثريوم وريبل)، بينما لا يقبل ExpressVPN سوى بيتكوين.

ضمانات إرجاع المال

يقدم البرنامجان ضمان استرداد المال لمدة 30 يومًا من تاريخ الشراء، وأرى أن استغلال هذا العرض هو طريقة تخلو من أي مخاطرة لتجربة ميزات البرنامجين قبل أن أقرر الاشتراك لفترة طويلة.

كان استرداد المال من ExpressVPN وNordVPN سهلًا من خلال التواصل مع خدمة العملاء عبر المحادثات المباشرة، وكلاهما شرع في تنفيذ طلبي بعد أقل من 3 دقائق، وعادت إليَّ نقودي في غضون أسبوع.

الفرق الوحيد هو أن ممثل خدمة عملاء NordVPN حاول إقناعي بالبقاء، وقد أزعجني هذا قليلًا، لكني بمجرد أن أوضحت أنني في عجلة من أمري شرع ممثل الخدمة في تنفيذ طلبي بسرعة. أما ExpressVPN فيطبق سياسة عدم النقاش، وقد شرع في تنفيذ طلبي على الفور دون أن يحاول حل أي مشكلة.

خلال أبحاثي اكتشفتُ أن رد المال يكون أصعب إذا اشتركت في برنامج الـ VPN عبر متجر افتراضي مثل تطبيق App Store على آبل؛ ففي هذه الحالات يكون إرجاع المال مسؤولية هذا الطرف الخارجي (مما قد يؤدي إلى أسابيع من التأخير). وبالنظر إلى الفروق بين سياسات رد المال، أنصحك بتحميل برنامج الـ VPN مباشرة من موقع شركته.

الأفضل في الدفع وإرجاع المال: ExpressVPN

حافظ على أمنك مع ExpressVPN

13. خدمة العملاء: كلا البرنامجين يقدم خدمة عملاء سريعة ومتعاونة

يمتلك ExpressVPN وNordVPN ممثلي خدمة عملاء مُطَّلعين وردودهم سريعة، إذ يرُدون عادةً خلال أقل من دقيقة عبر المحادثات المباشرة أو بضع دقائق عبر البريد الإلكتروني.

لا شيء أسوأ من الاشتراك في برنامج VPN ثم العجز عن تلقي أي مساعدة عند وقوع مشكلة، لكنك لن تعاني من ذلك مع أيٍّ من هذين البرنامجين؛ فكلاهما يقدم أساليب عديدة لحل المشكلات سريعًا. فمثلًا، يمتلك البرنامجان مدونات تعليمية تضم صفحاتها الأسئلة المتكررة، وكيفية حل المشكلات، بالإضافة إلى خدمة العملاء المتعاونة.

سرعة خدمة العملاء

يقدم كلا البرنامجين ردودًا لحظية تقريبًا عبر المحادثات المباشرة المتوفرة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع؛ فقد تواصلت مع كليهما في أوقات مختلفة من اليوم، ولم أضطر أبدًا إلى انتظار رد ممثل الخدمة لأكثر من دقيقة، كما أن الرد عبر البريد الإلكتروني كان يأتيني دائمًا بعد أقل من 30 دقيقة. وفي حالة NordVPN كان الدعم متوفرًا أيضًا باللغة العربية.

ExpressVPN NordVPN
المحادثات المباشرة متوفرة متوفرة
متوسط وقت الانتظار لتلقي رد عبر المحادثات 10 ثوانٍ 12 ثانية
دعم العملاء عبر البريد الإلكتروني متوفر متوفر
متوسط وقت الانتظار لتلقي رد عبر البريد الإلكتروني 10 دقائق 18 دقيقة
الدعم بنظام التذاكر متوفر متوفر
الدعم عبر الهاتف متوفر متوفر
مقالات الدعم التي توفر خاصية البحث متوفر متوفر
إرشادات الفيديو متوفر متوفر

مدى اطلاع ممثلي خدمة العملاء

كذلك تميزت خدمتا عملاء ExpressVPN وNordVPN بالاطلاع.

الأسئلة زمن الرد الأولي عبر البريد الإلكتروني هل تم حل المشكلة؟ عدد الرسائل الإلكترونية
ExpressVPN هل يتيح ExpressVPN خاصية الانقسام النفقي على iOS؟ 15 دقيقة نعم 1
ما هي تقنية TrustedServer؟ 6 دقائق نعم 1
NordVPN هل يمكنني تحميل التورنت عبر خادم غير مجهز بتقنية P2P؟ 12 دقيقة نعم 1
هل تتوفر خاصية CyberSec على أندرويد؟ 24 دقيقة نعم 2

كان هذا مهمًا بالنسبة لي، فلا شيء يزعجني أكثر من ممثل خدمة عملاء لا يعرف كيف يقدم المساعدة. تواصلتُ مع كلتا الخدمتين بشأن أشياء مثل حل مشكلات تشغيل البث، أو طلب استرداد مالي، أو توضيح كيفية عمل بعض الخصائص، وفي كل مرة أجابني ممثلو الشركتين بدقة وسرعة.

أفضل خدمة عملاء: تعادل

جرب ExpressVPN مجانًا لمدة 30 يومًا

والفائز هو… ExpressVPN (بفارق ضئيل)

وفقًا لاختباراتي، كانت النتيجة هي تفوق ExpressVPN في 6 فئات، وانتصار NordVPN في 3 فئات، والتعادل في 4. تفوَّق ExpressVPN في أغلب الفئات، لكن NordVPN جاء في المركز الثاني بفارق صغير جدًا.

في النهاية، كلا البرنامجين من أرقى الخدمات وعليك أن تختار برنامج الـ VPN الذي يلبي احتياجاتك.

إذا كنت تريد اللعب ومشاهدة البث وتحميل التورنت بلا انقطاع، جرب ExpressVPN وسرعاته الفائقة، كما أنه يتفوق على NordVPN في قدرته على اجتياز عدد أكبر من القيود الجغرافية في البلاد التي تفرض رقابة صارمة مثل الصين.

على الجانب الآخر، أنصحك بتجربة NordVPN إذا كانت ميزانيتك محدودة أو كنت تريد برنامج الـ VPN يقدم ميزات أمنية معينة (مثل أداة حظر الإعلانات والبرامج الخبيثة، أو ازدواج الـ VPN).

إذا لم تكن متأكدًا أيهما تختار، فيمكنك أن تجرب كلا البرنامجين مجانًا باستخدام ضمان استرداد المال الذي يسري لمدة 30 يومًا. وعندما تنتهي من تجربتهما خلال هذه الفترة، كل ما عليك هو أن تطلب استرداد مالك من ممثلي خدمة العملاء. وهذه طريقة تخلو من أي مخاطرة لمساعدتك على اختيار برنامج الـ VPN المناسب.

الفائز إجمالًا: ExpressVPN

جرب ExpressVPN مجانًا لمدة 30 يومًا

هل أعجبك هذا المقال؟ امنحه تقييمًا!
كان سيئًا لم يعجبني كان معقولًا جيد إلى حد كبير! أحببته!
4.48 بتصويت 4 من المستخدمين
عنوان
تعليق
شكرًا على ملاحظاتك!
كيت هوكينز
إن كيت هوكنز كاتبة متخصصة في مجال التقنية، وخبيرة إنترنت ذات اهتمام بالغ بالخصوصية وأمن الإنترنت. تستمتع كيت بالانخراط في التقنيات الجديدة والبحث في أحدث صيحات الأمن الإلكتروني؛ لتبقي قراءها على اطلاع بأحدث المعلومات، وتحافظ على أمنهم على الإنترنت.