ما هي الشبكة الخاصة الافتراضية VPN؟ دليل المبتدئين إلى الـ VPN في عام 2020

آخر تحديث بواسطة جراي ويليامز في يناير 01, 2020

مهم: هل تحتاج حقًا إلى شبكة VPN؟ الإجابة هي نعم! بالتأكيد أنت بحاجة إلى الـ VPN لحماية خصوصياتك من الشركات التي تتبّع المواقع الإلكترونية التي تزورها، وكذلك لحمايك حاسوبك من التهديدات الموجودة على الإنترنت.

إن شبكة VPN هي أداة قوية تحفظ أمنك على الإنترنت؛ فهي تحميك من المُتسللين ومن البرمجيات الخبيثة وباقي الأمور الخفية الموجودة على الشبكة، كما تُساعدك في التحايل على الرقابة لتستمتع باستخدام الإنترنت دون أي قيود.

ورغم أنها تبدو مُعقدة بعض الشيء، فلا يُشترط أن تكون خبيرًا لتستطيع التعامل معها؛ فهي سهلة الاستخدام.

في هذا الدليل، سأبسط التقنيات المُستخدمة لتستطيع استيعابها حتى وإن كنت مُبتدئًا. وبعد قراءتك للدليل ستستخدم الـ VPN بكل ثقة في لمح البصر.

جرب NordVPN مجانًا

فيديو مُدته دقيقة واحدة يشرح لك: ما هي الشبكة الافتراضية الخاصة VPN وكيف تعمل؟

عندما تستخدم الإنترنت دون VPN فكأنك ترسل بطاقات بريدية في هذا الزمان، لأن بياناتك تتنقل بين الخوادم ومن السهل أن يعترضها أشخاص آخرون بخلاف من أُرسِلت إليهم، وبالطبع يمكن للجميع معرفة أنك مرسِل تلك البطاقة.

ربما لن تهتم إن كان بإمكان المُتسللون معرفة أنك تُشاهد مقاطع فيديو مُضحكة، ولكن الأمر يختلف حين يتعلق ببياناتك الشخصية، فعليك بالحذر لتتجنب الندم.

هنا تأتي أهمية شبكات VPN؛ فمع هذه الشبكات المُشفرة يكون الأمر أشبه بإرسال بياناتك في حزمة فائقة الأمان، والوحيد القادر على فتحها هو من أُرسلت إليه. وإذا حاول أحدهم اختلاس النظر إلى بياناتك فلن يرى إلا الحزمة المُشفرة؛ لأن اتصال VPN يُشفر عنوان IP الخاص بك، ولن يكون بقدور المُتلقي معرفة من أرسل البيانات.

Here’s a quick overview of how a VPN works from your point of view:

graphics of how a vpn works

  • نزل تطبيق VPN على جهازك واتصل بالخادم الذي تُفضله.
  • حين تستخدم الإنترنت سيُشفر التطبيق بياناتك قبل إرسالها، مما يعني أن مزود خدمة الإنترنت لن يستطيع رؤية بياناتك.
  • ستمُر بياناتك المُشفرة عبر خادم الـ VPN الذي تتصل به.
  • سينقل خادم الـ VPN بياناتك إلى الموقع الذي تُريد الوصول إليه، سواء كان موقع بث مُباشر أو موقع تواصل اجتماعي أو خدمة مصرفية عبر الإنترنت أو أي موقع آخر.

الفكرة إذن أن الموقع الذي تُريد الوصول إليه يظن أن بياناتك قادمة من خادم الـ VPN، فهو لا يستطيع رؤية عنوان IP أو موقعك أو أي معلومات أخرى تقوده إليك، بل يرى عنوان IP الخاص بالخادم. وبذلك يُحافظ التشفير على بياناتك آمنة بعيدًا عن أعين المُتطفلين.

كيف يفيدك VPN؟

والآن بعد أصبحت على دراية بماهية شبكات VPN وكيفية عملها، دعنا نُلقي نظرة على كيف يُمكنها مُساعدتك!

رفع الحظر عن خدمات نتفليكس، وBBC iPlayer، وAmazon Prime Video، وVudu، وHulu، وغيرها من المواقع العالمية الأخرى.

إن كنت في إحدى الدول التي تمنع الوصول إلى بعض أصناف لمحتوى، فلا شك أنك ترغب في مشاهدة جميع برامجك المفضلة، أليس كذلك؟ الواقع أن بعض البلدان تحظر منصات مثل نتفليكس، وHulu، وBBC iPlayer، وYouTube، وهذا يعني أنك كلما حاولت استخدام تلك الخدمات ستُواجه رسالة مزعجة تتكرر مرارًا.

لحسن الحظ، يمكن أن تساعدك شبكات VPN على تجاوز الحجب الجغرافي ومُشاهدة ما تُريد من أي مكان بالعالم. ومع ذلك، تنبهت بعض المنصات (مثل نتفليكس) إلى هذه الخدعة، واستخدمت برامج مُتقدمة تكشف اتصالات VPN، لذا تأكد من اختيار خدمة VPN قادرة على تجاوز هذا الحجب.

مُمارسة الألعاب المُقيدة جُغرافيًا من أي مكان بالعالم

هل أردت من قبل أن تلعب لعبة على الإنترنت ولكنك اكتشفت أنها محظورة في بلدك؟ حسنًا، أنت لست لوحدك، فالكثير من هواة الألعاب حول العالم واجهوا هذا النوع من الإحباط. لحسن الحظ، تستطيع حل المُشكلة باستخدام VPN لتغيير موقعك وممارسة الألعاب التي تُفضلها من أي مكان في العالم.

تحميل تورنت آمن

ربما يكون استخدام التورنت محفوفًا بالمخاطر لأنك لا تعرف أبدًا ما تحتويه الملفات التي تنزلها، بل وقد يعرضك إلى مشكلات مع السلطات إذا نزلت ملفات لا ينبغي لك تنزيلها.

وتُعد شبكات VPN من أفضل الطرق لإخفاء هويتك، كما أنها تمنع مزود خدمتك للإنترنت من متابعة أنشطتك أو إبطاء سرعة الإنترنت. خصصت بعض شبكات VPN الافتراضية -مثل NordVPN وCyberGhost- خوادم تورنت بها مُميزات تحميك من البرمجيات الخبيثة.

جرب NordVPN مجانًا

خصوصية أفضل وهوية مجهولة على الإنترنت

هل سبق لك أن أرسلت رسالة إلى صديق عبر الانترنت تتضمن بيانات حسابك المصرفي؟ هل عادة ما تستخدم شبكة Wi-Fi عامة؟  إذا كان الأمر كذلك، فقد تكون تركت الباب مفتوحًا على مصراعيه أمام المتسللين، خاصةً إذا كنت تستخدم اتصال Wi-Fi عام.

تستخدم شبكات الـ VPN الجيدة أفضل طرق التشفير لحماية بياناتك والتأكد من أن المواقع التي تستخدم بياناتك لا تعلم مصدرها، لتخفي هويتك عن الأنظار قدر الإمكان.

تجاوز الرقابة

تحرص عشرات الدول في جميع أنحاء العالم على مراقبة المحتوى الذي لا يتوافق مع معتقداتها السياسية أو الدينية. وإن كنت تُخطط للسفر إلى إحدى الدول التي تفرض رقابة على الإنترنت (مثل الصين)، فاعلم أنك بحاجة إلى اتصال VPN لمُساعدتك على تجاوز الرقابة؛ فبدونه ستجد أن أبسط المهام (كالبحث في جوجل أو تحديث معلوماتك على فيسبوك) قد باتت مُستحيلة. يُساعدك VPN في إلغاء حظر هذه المواقع، كما يُحافظ على بياناتك في مأمن من أعين المُتطفلين.

كذلك يُمكنك استخدام اتصال VPN لتجاوز جدار الحماية الذي تجده عادةً في شبكات المكاتب أو المدارس.

تحسين جودة وسرعة اتصالك بالإنترنت

في بعض الأحيان يتعمد مُزود خدمة الإنترنت إبطاء سرعة الإنترنت. لماذا؟ ربما لأنه علم أنك تستخدم التورنت أو تتعدى الحد المسموح به من الاستهلاك، حتى أن بعض مزودي الإنترنت يعتمدون على هذا الأسلوب لدفعك إلى الاشتراك في باقة أكبر، وهو ما يُسمى بـ “الخنق”.

ومع ذلك، يمكنك باستخدام اتصال VPN أن تضمن خصوصية أنشطتك، فلا يعلم مُزود الخدمة ما تفعله، مما يعني أنه لن يخنق اتصالك أو يبطئ سرعة الإنترنت، بل ربما تزيد السرعة.

توفير المال

في بعض الأحيان يساعدك VPN على توفير المال. كيف ذلك؟ تعرض العديد من منصات التجارة الإلكترونية أسعارًا مختلفة للمستخدمين بحسب موقعهم، وبالتالي يمكنك أن تحصل على أسعار مخفضة إذا اتصلت بخادم في مكان مختلف تمامًا. فعلى سبيل المثال، إذا كانت الرحلة التي تحاول حجزها من الولايات المتحدة إلى بريطانيا مكلفة للغاية، فقد تجدها أرخص إذا كنت اتصلت بخادم من الهند.

هذا أمر رائع ينبغي أن تضعه في اعتبارك إذا كنت تُسافر كثيرًا أو تأخذ إجازات بشكل دوري. فباستخدام VPN يمكنك توفير مبلغ كبير من المال في رحلاتك الجوية وتأجير السيارات والإقامة وأي عمليات شراء أخرى عبر الإنترنت.

جرب ExpressVPN مجانًا

العيوب المحتملة لاستخدام VPN

  • ربما يُبطئ اتصالك بالإنترنت. نظرًا لأن بياناتك تُشفر وتُنقل عبر خادم VPN، فإنها تقطع مسافة طويلة بينك وبين خادم الموقع الذي تتصفحه، مما يُقلل من سرعة الإنترنت. إلا أنه بإمكانك التحكم في مدى انخفاض سرعة الإنترنت عن طريق اختيار أحد الخدمات فائقة السرعة مثل ExpressVPN.
  • بعض مواقع الويب تحظر استخدام VPN. اكتشفت بعض المواقع (مثل نتفليكس) طرقًا لكشف مُستخدمي VPN وحجبهم. ومع ذلك تستطيع شبكات VPN المميزة تجاوز هذا الحجب واستبدال الخادم المحظور بآخر مما يُصعب الأمر على هذه المواقع.
  • الخوادم المميزة قد تكون مُكلفة. هناك العديد من شبكات VPN المجانية، لكن مُميزاتها عادة ما تكون محدودة مع وجود مخاطر تتعلق بالأمن.
  • قد يحتفظ مُزود خدمة VPN ببياناتك. نظرًا لأن كل نشاطاتك تمر من خلال مُزود خدمة الـ VPN، فهناك احتمالية أنه يحتفظ بسجل نشاطاتك. ولتفادي ذلك، تأكد من أن مُزود الخدمة لا يطبق سياسة الاحتفاظ بالسجلات، وأنه لا يتواجد في إحدى الدول التي تتطلب مُشاركة البيانات مع السلطات. وتأكد دائمًا من قراءة سياسة الخصوصية لتعلم كيفية التعامل مع بياناتك.
  • استخدام VPN يعد مخالفة قانونية في بعض الدول. لاحظ أنك ستُخاطر بالتعرض لمشكلات مع السلطات إذا كنت تستخدم VPN في دولة تمنع استخدامه، مثل الصين وتركيا والعراق.
  • مُشاركة عنوان IP مع آخرين. هناك العديد من مُستخدمي VPN الذين يتصلون بنفس الخادم الذي تتصل به، مما يعني أنكم تستخدمون عنوان IP نفسه. تظهر خطورة هذه المُشكلة إذا تصرف أحد أولئك المستخدمين بأسلوب غير لائق عند استخدامه VPN، مما سيؤدي إلى حجب عنوان الـ IP في بعض المواقع؛ أي أنك ستُحاسب على أخطاء شخص آخر. ويُمكنك تجنب ذلك باختيار خدمة VPN تُوفر عنوان IP مُخصص لكل فرد.
  • خدمة VPN ليست متاحة لجميع الأجهزة. قد يكون من الصعب أن تجد تطبيقًا يعمل على الأجهزة القديمة أو التي تستخدم نظام تشغيل مُختلف.

ما الذي تبحث عنه عند اختيار خدمة VPN

هناك بعض الأمور التي ينبغي أخذها في الاعتبار إذا كنت تُفكر في الحصول على اشتراك VPN:

  • السرعة العالية
  • التشفير القوي وبروتوكولات الأمان عالية الجودة
  • سياسة خصوصية جديرة بالثقة
  • القدرة على الوصول إلى المحتوى العالمي
  • تعدد الأجهزة والتوافق مع المنصات المختلفة
  • واجهة المستخدم المناسبة
  • الدعم الفني الفعال
  • التكلفة المناسبة

السرعة العالية

قد يؤدي استخدام VPN إلى إبطاء اتصالك بالإنترنت؛ لأن بياناتك تُشفر وتُنقل عِبر الخادم. يختلف ذلك باختلاف خوادم الـ VPN، فهناك بعض الخوادم التي نادرًا ما تُلاحظ معها اختلاف السرعة، بينما هناك خوادم أخرى تُبطئ السرعة بدرجة ملحوظة، وبالتأكيد لن يكون لاتصال VPN فائدة إذا قلّل من سرعة الإنترنت، فتأكد من اختيار الخادم الأفضل والأقل تأثيرًا على السرعة.

جرب ExpressVPN مجانًا

التشفير القوي وبروتوكولات الأمان عالية الجودة

من أهم أسباب استخدام الـ VPN أنه يؤمِّن اتصالك قدر الإمكان، فعليك بالتأني حين يتعلق الأمر بالأمان. ابحث دائمًا عن خادم يستخدم معيار تشفير 256-bit AES وبروتوكولات أمان عالية (OpenVPN وIKEv2).

سياسة خصوصية جديرة بالثقة

من المهم اختيار خادم لا يسجل أنشطتك، وإلا ستحتفظ الشركة ببياناتك وربما تُشاركها مع طرف خارجي مثل الحكومة. تأكد كذلك من أن الخادم لا يُوجد بإحدى دول العيون الخمسة (أو ما يعرف أحيانًا بالعيون التسعة أو العيون الأربعة عشر)، وهي مجموعة من الدول التي تشارك بيانات المراقبة فيما بينها. وإذا لم تكن مُتأكدًا من مكان الخادم، فاقرأ سياسة الخصوصية.

القدرة على الوصول إلى المحتوى العالمي

من أهم مميزات VPN أنه يسمح لك بتجاوز الرقابة والقيود الجغرافية، ولكن ليست كل خوادم الـ VPN متساوية في هذه الميزة مع الأسف. فإن أردت أن تستخدم الـ VPN لمُشاهدة محتوى معين مثل نتفليكس، أو لإلغاء الحظر في دولة ما، فابحث جيدًا عن الخادم الذي يدعم ذلك قبل شرائه. كذلك يُمكنك الاستفادة من ميزة التجربة المجانية وضمان استرداد المال لاختبار خدمة VPN التي تريدها.

تعدد الأجهزة والتوافق مع المنصات المختلفة

لا شك أنك تُريد أن تكون جميع أجهزتك محمية، فابحث عن خدمة تُوفر لك ميزة اتصال عدد من الأجهزة في وقت واحد، وتذكر أن تتأكد من توافق الـ VPN مع جميع أجهزتك.

واجهة المستخدم المناسبة

لا تنفق أموالك على خادم بطيء غير موثوق أو واجهة استخدامه مُعقدة. ابحث جيدًا لتتأكد من حصول الخادم على تقييم مرتفع، واقرأ تقييمات المستخدمين وآراءهم قبل الشراء.

الدعم الفني الفعال

ينبغي التأكد من أن مشكلاتك ستحل في أسرع وقت عند حدوثها، فابحث عن خدمة عملاء تعمل على مدار لساعة طوال أيام الأسبوع من خلال الدردشة أو البريد الإلكتروني، ويُفضل أن تكون متوفرة أيضًا عبر الهاتف.

التكلفة المناسبة

عندما تدفع مقابل خدمة ما، تأكد من أنك تحصل على قيمة ما تدفعه. لا يعني ذلك أن تعتمد على أرخص الخيارات المُتاحة، بل ابحث عن الخدمة التي تُوفر جميع المميزات المذكورة سابقًا بسعر مُناسب.

ملاحظة: قد يبدو لك أن كل هذه المعلومات تفوق استيعابك، ولكن لا تقلق، لقد اختبرت بنفسي أفضل مُزودي خدمات VPN مثل NordVPN و ExpressVPN و Surfshark لأساعدك في اتخاذ قرارك.

جرب NordVPN مجانًا

اختيار أفضل مُزود VPN

إذن، كيف تختار أفضل خدمة VPN؟ يعتمد ذلك على احتياجاتك الفردية. ألق نظرة على السيناريوهات التالية وحدد أيها أقرب لما تبحث عنه، وسأشاركك بعض النصائح عن كيفية تحديد أفضل خادم VPN.

إن كنت تُريد معرفة ما إذا كان الـ VPN يحتوي على ميزة معينة (مثل مفتاح الإيقاف التلقائي أو تطبيق لشاشات التليفزيون الذكية)، فتحقق من الموقع الخاص به. عادة ما يُوجد قائمة بكل المميزات التي تتوافر بالخدمة، وقائمة أخرى تذكر التطبيقات المُتاحة.

من أجل تجاوز حظر المحتوى العالمي

إن أردت أن تتمتع بمحتوى ما غير مُتوفر في بلدك، مثل نتفليكس، فأنت بحاجة إلى استخدام VPN لتُغير موقعك.

  • السرعة: اكتشفت أثناء الاختبارات أن سرعة 5 ميجابت في الثانية عادة ما تكون جيدة لأجل البث بجودة HD دون حدوث انقطاع في تحميل الفيديو. يُمكنك مراجعة آراء المستخدمين لتتعرف على مُتوسط سرعة الـ VPN، أو يمكنك ببساطة أن تجرب خدمة VPN يشهد الجميع بسرعتها الفائقة لترى إن كانت تُناسبك.
  • القدرة على الوصول إلى المحتوى العالمي: كيف تعرف مواقع البث التي يُمكن للـ VPN إلغاء حجبها؟ يُمكنك قراءة آراء المُستخدمين عن أفضل شبكات الـ VPN التي تسمح بتصفح مواقع مثل نتفليكس، وHulu، وBBC iPlayer. بعض شبكات الـ VPN (مثل ExpressVPN) تنشر على موقعها قائمة بالمواقع التي تستطيع إلغاء حظرها، لتعرف ما إذا كنت ستتمكن من تصفح المحتوى الذي تُفضله.
  • موقع الخادم: إذا أردت مُشاهدة إنمي ياباني على نتفليكس فأنت بحاجة إلى VPN له خادم في اليابان. وبالمثل، إن أردت مشاهدة BBC iPlayer أنت بحاجة إلى خادم VPN بريطاني. لذا تأكد من أن خدمة VPN التي ستختارها لها خوادم في كل المواقع التي تُفضلها. تتوفر قائمة بجميع المواقع التي تُوفرها الخدمة عبر صفحتها على الإنترنت.
  • التوافق مع الجهاز: تأكد من أن الـ VPN له تطبيقات مُتاحة لجميع أجهزتك، بما فيها شاشات التليفزيون الذكية وأجهزة البث.
نصيحة للمُحترفين: التجربة هي أفضل طريقة لمعرفة ما إذا كان الـ VPN هو الأنسب لك ولاحتياجاتك. بإمكانك التسجيل للحصول على تجربة مجانية ومعرفة كيفية عمل التطبيق وما إذا كان يحتوي على المميزات التي تُريدها. لا خلاف على أن آراء المُستخدمين لها أثر كبير؛ فهي تُعطيك خلفية عن المنتج الذي تريده، ولكنها لا تُقارن بتجربة الجهاز بنفسك.

من أجل الخصوصية وإخفاء الهوية (خاصة على الشبكات العامة)

الشبكات العامة ليست آمنة على الإطلاق، فمن الأفضل دائمًا استخدام VPN معها للحفاظ على خصوصية وأمان بياناتك. كما أن هذا مهم أيضًا إذا أردت أن تخفي هويتك قدر الإمكان عند تصفح الإنترنت.

  • تشفير فائق الأمان: ينبغي أن تتميز خدمة VPN التي تختارها بتشفير AES 256 بت من الطراز العسكري، وهو الأكثر أمانًا لحماية معلوماتك من المُتسللين.
  • بروتوكولات حماية: احرص على توافر بروتوكولات حماية من النوع OpenVPN أو IKEv2، فهي من أكثر البروتوكولات أمانًا للحفاظ على خصوصية بياناتك.
  • حماية من تسرب DNS: عادة ما تؤدي مشاكل البرامج إلى تسرب عنوان الـ IP وجعله مرئيًا حتى وإن كنت تستخدم الـ VPN، وهو ما تريد أن تتجنبه بالتأكيد عند استخدام شبكة عامة. فماذا عليك أن تفعل؟ تتمتع بعض خدمات الـ VPN (مثل ExpressVPN) بحماية مُدمجة تمنع تسرب DNS.
  • خاصية مفتاح الإيقاف التلقائي (kill switch): تتميز هذه الخدمة بأنها تفصل اتصالك بالإنترنت تلقائيًا إذا فشل اتصال الـ VPN، وهو ما يحفظ خصوصية بياناتك من الظهور لأشخاص آخرين على نفس الشبكة. لا تحتوي جميع شبكات الـ VPN على مفتاح إيقاف تلقائي، فتأكد من أن تختار شبكة توفر هذه الخاصية.

استخدام التورنت بأمان

قد يكون استخدام التورنت محفوفًا بالمخاطر، فمن المُحتمل أن يُعرض جهازك للبرامج الخبيثة أو أن تتورط في مُشكلة مع السلطات إذا نزلت شيئًا لا ينبغي لك تنزيله. لذا تأكد من اختيار خدمة VPN فعالة لحمايتك من ذلك.

  • تشفير فائق الأمان: يجب أن تتميز خدمة الـ VPN التي تختارها بتشفير AES 256 بت من الطراز العسكري لتحفظ أمن معلوماتك من المتطفلين.
  • السرعة: من المهم أن تعتمد على سرعة عالية عند استخدام التورنت، فتأكد من أن خدمتك تُوفر “نطاقًا تردديًا غير محدود”، وراجع آراء المُستخدمين لمعرفة مدى سرعة الخادم.
  • دعم P2P: بعض الشركات تبطئ اتصالك بالإنترنت إذا علمت أنك تستخدم التورنت. لذا تأكد من صفحة مزود الـ VPN ما إذا كان يدعم تقنية P2P. فبعض الخوادم مثل NordVPN تسمح باستخدام التورنت وتُوفر خوادم P2P مخصصة.
  • حماية من البرمجيات الخبيثة: تُوفر بعض شبكات الـ VPN (مثل NordVPN’s CyberSec وSurfshark’s CleanWeb) ميزة إضافية وهي حمايتك من البرمجيات الخبيثة.
  • بروتوكولات حماية: كما ذكرنا من قبل، احرص على توافر بروتوكولات حماية من النوع OpenVPN أو IKEv2، لتمنع المتطفلين من متابعة أنشطتك.
  • مفتاح الإيقاف التلقائي (kill switch): تتميز هذه الخاصية بأنها تفصل اتصالك بالإنترنت تلقائيًا إذا فشل اتصال الـ VPN، مما يُحافظ على خصوصية نشاطاتك. تأكد من توفر مفتاح الإيقاف التلقائي إذا كنت تخشى التعرض لمشاكل مع السلطات.

لتجاوز الرقابة

يسمح لك الـ VPN بتجاوز الرقابة سواءً أكانت في العمل أو الجامعة أو في دولة تفرض رقابة شديدة على الإنترنت. لا تنسَ أن استخدام الـ VPN مخالف للقانون في بعض الدول، فكن مُدركًا للمخاطر ولا تقبل أنصاف الحلول حين يتعلق الأمر بأمنك.

  • تشفير فائق الأمان: يجب أن تتميز خدمة الـ VPN التي تختارها بتشفير AES 256 بت من الطراز العسكري، خاصةً إن كنت في إحدى الدول التي تحظر استخدام VPN، حتى لا تقع في المتاعب.
  • القدرة على تجاوز الرقابة: أغلب الخدمات لا تُواجه مُشكلة في تجاوز قيود الإنترنت في أماكن العمل. لكن تخطي جدار الحماية الصيني العظيم (The Great Firewall of China) له اعتبارات أخرى. تأكد من اختيار خدمة فعالة مثل ExpressVPN حين تُسافر إلى إحدى الدول الخاضعة للرقابة، فلقد أثبت فعاليته.
  • بروتوكولات حماية: احرص على توافر بروتوكولات حماية من نوع OpenVPN أو IKEv2، خاصة في الدول التي تمنع استخدام VPN.

خدمة VPN المجانية أم المدفوعة؟ هل تحتاج حقًا إلى إنفاق المال؟

هناك العديد من شبكات الـ VPN المجانية التي يُمكنك استخدامها إذا كانت ميزانيتك لا تسمح باشتراك مدفوع. وبعضها آمن بما يكفي لحماية خصوصياتك والسماح لك بالتصفح العادي.

ولكن هناك بعض الأمور التي ينبغي أن تأخذها بعين الاعتبار عندما استخدامك لـ VPN مجاني. منها على سبيل المثال أن شبكات الـ VPN المجانية تكون بطيئة السرعة، وسعتها من البيانات لا تزيد عن 2 جيجابايت شهريًا، ففي النهاية تحصل على قدر ما تدفع. مما يعني أنك لن تستطيع استخدامها فيما يزيد عن التصفح اليومي. كذلك لن تتمتع بخدمة دعم العملاء إن حدثت مشكلة ما، كما أن بعض هذه الخدمات تستخدم بروتوكولات ضعيفة مليئة بالثغرات الأمنية (مثل PPTP).

هذا ليس كل شيء، فهناك بعض شبكات الـ VPN التي تستخدم طرقًا مشبوهة لتمويل خدماتها، إما عن طريق الإعلانات المُزعجة التي تظهر باستمرار أو خداعك لتحميل برمجيات خبيثة، أو حتى جمع بياناتك وبيعها.

إن كنت تبحث عن راحة البال، فأنصحك بالاشتراك في نسخة مميزة موثوقة من خدمة VPN لها سُمعة طيبة. إن الدفع مقابل خدمة VPN هو استثمار مضمون، فلقد استخدمت خدمات VPN مُقابل ما يتراوح من 3 إلى 5 دولارات شهريًا فقط، (وهناك خصومات وعروض تستطيع بها توفير المزيد من الأموال!). كما يُمكنك قبل اتخاذ قرار الشراء أن تجرب العديد من شبكات VPN دون مُخاطرة، عن طريق التجارب المجانية أو خدمة استرداد الأموال.

جرب ExpressVPN مجانًا

أفضل 5 شبكات VPN للمبتدئين

لا زلت في حيرة من أمرك حول أي خدمة VPN تختار؟ إليك قائمة بأفضل 5 شبكات VPN.

1. NordVPN — الخيار الأول للمُبتدئين

image of nordvpn homepage on mobile, tablet, and laptop screens

خدماته مُتكاملة، إذ يشتهر NordVPN بسرعته المميزة، والتشفير شديد الفعالية، والعديد من المميزات الإضافية مثل مفتاح الإيقاف التلقائي والحماية من البرمجيات الخبيثة، وكل ذلك بسعر معقول. استغرقني الأمر بضع دقائق لتثبيته وإعداده على الجهاز، بالإضافة إلى أن واجهة المستخدم بسيطة وتسمح لك بالاتصال بأفضل الخوادم المتوفرة بنقرة واحدة. كما أنه يوفر ضمان استعادة الأموال لمدة 30 يومًا.

جرب NordVPN مجانًا

2. ExpressVPN

ExpressVPN

خدمة مُميزة فائقة السرعة، إذ بإمكان ExpressVPN إلغاء حظر أي شيء تقريبًا وتجاوز الرقابة في الصين. يٌمكنك تثبيته في بضع خطوات، وإن كنت بحاجة إلى مُساعدة في بدء استخدامه، يُمكنك التواصل فورًا مع الدعم الفني عن طريق المحادثة المباشرة. تُوفر الشركة حماية على أعلى مستوى، كما أن لديه سياسة عدم الاحتفاظ بالسجلات ويُوفر أقوى تشفير مُتاح، ويوفر ضمان استعادة الأموال لمدة 30 يومًا تمامًا مثل NordVPN.

جرب ExpressVPN مجانًا

3. CyberGhost

يمتلك CyberGhost VPN أكثر من 5900 خادم، مما يعني أنك ستحصل على أفضل سرعة مُمكنة. كما أن لديه سياسة عدم الاحتفاظ بالسجلات، ومفتاح إيقاف تلقائي، وخوادم ذاتية الإدارة خارج دول العيون الـ 14. وتتميز بعض خوادمه بقدرتها على استيعاب خدمات البث المختلفة، بحيث يمكنك إلغاء حظر نتفليكس وHulu وغيرهما من الخدمات بنقرة واحدة. يُمكنك أيضًا استخدامه من 7 أجهزة في نفس الوقت. ويُوفر ضمان استعادة الأموال لمدة 45 يومًا، وهي مُدة سخية مُقارنة بباقي خدمات VPN. كذلك تستطيع تجربته مجانًا لمدة 24 ساعة دون الحاجة لبطاقة ائتمان.

جرب CyberGhost مجانًا

4. Surfshark

تعد Surfshark واحدة من أفضل الشركات الناشئة التي بنت لنفسها سمعة طيبة بفضل مميزات الأمان وشبكة الخوادم والأسعار المنخفضة التي تتميز بها. باشتراكك في Surfshark، يمكنك استخدام VPN على عدد غير محدود من الأجهزة في وقت واحد. وإذا صادفت مُشكلة، يُمكنك التواصل مع الدعم الفني عن طريق المحادثات المباشرة لتتحدث مع أحد الخبراء. كذلك تُوفر الخدمة حماية من البرمجيات الخبيثة، وترسل بياناتك عبر خوادم مُتعددة لتوفير المزيد من الخصوصية، كما تتميز بضمان استعادة الأموال لمدة 30 يومًا.

جرب Surfshark مجانًا

5. PrivateVPN

يُوفر PrivateVPN تشفيرًا آمنًا من نوع 2048-bit، و”نطاقًا تردديًا غير محدود”، كما أنه سهل الاستخدام، فبنقرة واحدة خلال عملية التثبيت يُمكنك حماية أجهزتك في أقل من دقيقة. ويوفر البرنامج ضمان استعادة الأموال لمدة 30 يومًا، إلى جانب خدمة عملاء مُميزة تُوصلك مُباشرة بالمُطورين.

جرب PrivateVPN مجانًا

البداية: كيفية إعداد VPN على أكثر من جهاز (دليل مُفصل خطوة بخطوة)

من السهل أن تبدأ استخدام الـ VPN، لذلك لا تقلق حيال كون خطوات التثبيت مُعقدة بعض الشيء، فلقد أعددت دليلًا مُفصلًا لمُساعدتك على تثبيت البرنامج على جميع الأجهزة التي تُفضلها.

ضع في اعتبارك أن الخطوات تعتمد على نظام التشغيل الذي تستخدمه ونوع خدمة VPN. لذلك، إن واجهتك مُشكلة، يُمكنك مراجعة الدليل المتوفر على موقع خدمة الـ VPN التي تستخدمها.

أجهزة الكمبيوتر أو اللابتوب

مُعظم الخدمات تدعم أحدث إصدارات أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام تشغيل Windows أو Mac، كما أن بعضها يُوفر خدماته على نظام تشغيل لينكس Linux. وفي الأغلب ستجد أن عملية تثبيت VPN تتبع النمط التالي:

  1. نزل ملف التثبيت من موقع الشركة على الإنترنت واحفظ الملف في المكان الذي تُريده على الجهاز.
  2. افتح الملف واتبع التعليمات التي تظهر على الشاشة لتثبيت الـ VPN.
  3. حين تنتهي عملية التثبيت، استخدم اختصار الملف الموجود على سطح المكتب لفتح البرنامج، أو يمكنك فتحه من القائمة الرئيسية.
  4. سجل دخولك باستخدام بيانات التسجيل التي استخدمتها عند شراء البرنامج.
  5. اختر مكان الخادم من القائمة وانقر للاتصال به.
  6. اترك الـ VPN يعمل وافتح المُتصفح واستخدم الإنترنت كما تفعل عادة.

الهواتف الذكية

تُوفر مُعظم الخوادم تطبيقًا لأجهزة أندرويد Android وiOS، لكن انتبه، فبعضها لا يدعم الإصدارات القديمة.

لتثبيت VPN على هاتفك:

  1. اذهب إلى متجر التطبيقات على هاتفك، وابحث عن تطبيق VPN الذي تريده.
  2. نزل التطبيق.
  3. افتح التطبيق وسجل دخولك باستخدام بيانات التسجيل التي استخدمتها عند شراء البرنامج.
  4. اختر مكان الخادم من القائمة وانقر للاتصال به.
  5. اترك الـ VPN يعمل وافتح المُتصفح واستخدم باقي التطبيقات كما تفعل عادة.

أجهزة التليفزيون الذكية

مُعظم أجهزة التليفزيون الذكية المُتواجدة بالأسواق لا تحتوي على تطبيقات VPN مخصصة لها. فإذا أردت استخدام الـ VPN مع جهاز التليفزيون، ستحتاج أولًا إلى تثبيته على جهاز الراوتر (انظر التعليمات لتعرف كيف تفعل ذلك) وبعدها يمكنك توصيل جهاز التليفزيون بالراوتر وسيتصل تلقائيًا بخادم الـ VPN.

إن كان لديك جهاز تليفزيون يعمل بنظام تشغيل Android، فإن خدمة ExpressVPN لديها تطبيق مخصص لأجهزة Android TV يُريحك من متاعب الاتصال عبر جهاز الراوتر.

جرب ExpressVPN مجانًا

أجهزة الراوتر

يستخدم مُعظم الناس خدمات VPN على أجهزة اللابتوب أو أجهزة التليفزيون الذكية، ولكن من الممكن أيضًا تثبيته على الراوتر لحماية جميع الأجهزة المُتصلة بشبكة الـ Wi-Fi، وبذلك لن تحتاج إلى تثبيت الـ VPN على كل جهاز تستخدمه إلا إذا كنت تنوي استعماله خارج منزلك.

تأكد قبل الاشتراك في خدمة VPN أنها تدعم جهاز الراوتر الذي لديك، ويُمكنك زيارة موقع الخدمة على الإنترنت لتتأكد من ذلك.

تعتمد عملية التثبيت على طراز جهاز الراوتر ونوع خدمة VPN التي تستخدمها، لكنها في العادة لا تخرج عن النمط التالي:

  1. نزل برنامج تثبيت الـ VPN.
  2. تأكد من إعداد جهاز الراوتر وتوصيله.
  3. صل الراوتر بجهاز الكمبيوتر.
  4. افتح صفحة التحكم في جهاز الراوتر.
  5. أنشئ اسم مستخدم وكلمة مرور.
  6. انقر على تبويب تحديث برنامج التثبيت (Upgrade Firmware).
  7. حمل برنامج تثبيت الـ VPN الذي نزلته للتوّ.
  8. أدخل رمز التفعيل من صفحة تثبيت برنامج الـ VPN.
  9. انقر فوق تفعيل.

من الأفضل الاطلاع على خطوات التثبيت الموجودة على موقع مزود خدمة الـ VPN لأنها تختلف باختلاف الراوتر.

نصيحة للمُحترفين: فيما يلي بعض الإرشادات (لعدة أجهزة مُختلفة) لمساعدتك في تثبيت خدمة VPN:

أسئلة شائعة عن شبكات VPN

هل استخدام الـ VPN قانوني؟

الشبكات الافتراضية الخاصة VPN قانونية تمامًا في أغلب الحالات، لكنها غير قانونية في بعض الدول مثل الصين وتركيا والعراق. لذلك احذر أثناء سفرك، فقد تكون العواقب وخيمة إذا ما رصدتك السلطات.

هل VPN آمن؟

من الصعب إعطاء إجابة مباشرة بنعم أو لا؛ لأنه لا توجد خدمتان متطابقتان في مميزات الأمان. يعتمد أمن الـ VPN على التكنولوجيا والبروتوكولات التي يستخدمها المزود. ابحث عن خدمة VPN تستخدم تشفيرًا من النوع 256-bit AES، واحرص على توافر بروتوكولات حماية من النوع OpenVPN أو IKEv2، ومميزات أخرى مثل الحماية من تسرب DNS، ومفتاح الإيقاف التلقائي.

تؤثر سياسة خصوصية الـ VPN وموقعه على الأمان، فإذا أردت أقصى حماية، تأكد كذلك من أن الخادم لا يُوجد بإحدى دول العيون الخمسة (تعرف أيضاً بالعيون الـ 9، والعيون الـ 14).

ما البروتوكول الذي يجب أن أستخدمه في الـ VPN؟

إن OpenVPN هو البروتوكول الأنسب؛ لأنه مثير للإعجاب حتى في أضعف حالاته، كما أنه يُوفر خيارات متنوعة مما يعني أنه يمكنك تعديله من أجل المزيد من السرعة والأمان.

يمكن لـ OpenVPN كذلك العمل على أي منفذ تقريبًا، بما في ذلك “منفذ 443″، مما يساعد على منع الحجب. باختصار، إنه أفضل بروتوكول VPN ويُنصح باستخدامه كلما أمكن ذلك.

كذلك الحال مع بروتوكول IKEv2، حيث يتميز بقوته حين يقترن بنوع مناسب من تشفير AES.

هل يخفي VPN هويتك عبر الإنترنت؟

بالرغم من أن العديد من مُقدمي الخدمة يزعمون أنهم يُخفون هويتك بالكامل أثناء تصفحك للإنترنت، الحقيقة هي أن الـ VPN يُوفر الخصوصية وليس إخفاء الهوية. بالفعل يُوفر لك الـ VPN عنوان IP جديد من خادم في موقع مُختلف، ولكن لا يزال بإمكان مزود خدمة الـ VPN رؤية بياناتك أثناء تصفحك.

في الواقع، لا يمكن أن يعمل خادم VPN دون الاحتفاظ بالسجلات، وإلا فلن يكون بمقدوره التعامل طلبات DNS أو حل مشكلات الاتصال. لكن شبكات VPN تتميز بأنها لا تحتفظ بسجل لبياناتك الشخصية. مما يعني أنها لا تستطيع أن تسرب نشاطاتك على الإنترنت حتى وإن تلقت أمرًا من المحكمة يقتضي تسليم معلوماتك. ينطبق هذا على وجه الخصوص إذا لم تكن الشركة في واحدة مُتواجد من دول التحالف المذكور أعلاه (دول العيون الخمسة أو العيون الـ 9، أو العيون الـ 14).

وبالرغم من أن الـ VPN لا يُخفي هويتك بالكامل، إلا أن امتلاكه لا يزال فعالًا في زيادة خصوصيتك أثناء تصفحك. أما إذا أردت أن تخفي هويتك تمامًا فعليك باستخدام الـ VPN مع تور (Tor)، وهي شبكة مفتوحة لا تحتفظ بسجل لبيانات المُستخدمين.

هل يبطئ VPN شبكة الإنترنت؟

من المُحتمل أن ييُبطئ الـ VPN من سرعة اتصالك بالإنترنت، لأن بياناتك تنتقل عبر خادم VPN، كما أن الخادم يُشفر بياناتك باستمرار ويُعيد فك التشفير مما يستغرق وقتًا طويلًا.

ومع ذلك يختلف مقدار انخفاض السرعة باختلاف نوع الـ VPN، فبعض الخوادم مثل ExpressVPN و NordVPN و CyberGhost تستطيع معها استخدام التورنت والبث وممارسة الألعاب مع انخفاض طفيف في السرعة.

والواقع أن سرعة الإنترنت تختلف باختلاف الخادم الذي تختاره. فعادةً، كلما زاد بُعد الخادم عنك كلما كان اتصال الإنترنت أبطأ لأنه سيستغرق وقتًا في نقل البيانات. أما إذا كنت تستخدم خادمًا قريبًا منك، فبالكاد ستُلاحظ أي اختلاف في سرعة الإنترنت.

هل أحتاج إلى مزود خدمة الإنترنت ISP لاستخدام VPN؟

لا يحل الـ VPN محل مزود خدمة الإنترنت ISP. فمزود خدمة الإنترنت هو الذي يتيح لك الاتصال بالإنترنت، بينما يختص الـ VPN بتشفير بياناتك أثناء أنشطتك على الإنترنت.

هل يمكنني استخدام VPN على أكثر من جهاز؟

بالطبع، فغالبية مزودي VPN لديهم تطبيقات مخصصة لجميع أنواع الأجهزة وأنظمة التشغيل.

إذا كنت تريد استخدام الـ VPN على أكثر من جهاز، فتأكد من أن المزود الذي تختاره يُقدم هذه الميزة ويوفر تطبيقات لجميع أجهزتك المفضلة.

جرب CyberGhost مجانًا

ما الأجهزة التي يعمل عليها VPN؟

يعتمد ذلك على مزود الخدمة. أغلب شبكات VPN تعمل على أجهزة أبل وويندوز وأندرويد، وبعض الشبكات تعمل أيضًا على أنظمة تشغيل لينكس وKodi وأجهزة التليفزيون الذكية وحتى أجهزة الراوتر.

في العادة تعمل خدمات VPN المجانية على أجهزة معينة. فتأكد من مُراجعة مزود خدمتك قبل التسجيل أو الاشتراك للتأكد من دعم أجهزتك.

هل يحتفظ VPN بالسجلات؟

تختلف السياسات من مزود إلى آخر. قد يحتفظ مقدمو الخدمة بـ:

  • عنوان بروتكول الإنترنت IP
  • نشاط التصفح
  • استخدام الجهاز
  • بيانات الدفع
  • سجلات الاتصال وقطع الاتصال

أي بيانات يحتفظ بها مزود خدمتك تقلل من مستوى الحفاظ على سرية هويتك. فمن الضروري إذن أن تختار خدمة تحتفظ بأقل قدر من معلوماتك. يمكنك معرفة المزيد من التفاصيل من خلال الاطلاع على سياسة الخصوصية وقراءة ما هو مكتوب بأحرف صغيرة.

هل VPN مفيد للتورنت؟ وكيف ذلك؟

السبب الذي يجعل من المُحبذ مُشاركة الملفات بين الأجهزة عبر VPN هو أنك لا تعرف أبدًا ما يُمكن أن تحتويه هذه الملفات أو من أين أتت. كذلك، إذا كنت تشارك ملفات لا ينبغي لك مشاركتها، فلن يتمكن مزود خدمة الإنترنت من معرفة ذلك، مما يسمح لك بتجنب التحذير أو الغرامة أو حتى السجن.

ولكن على الرغم من أن الأسماء الكبيرة مثل ExpressVPN وNordVPN وCyberGhost VPN تسمح بمشاركة بين الأجهزة، إلا أن بعض الشركات الأخرى لا تفعل ذلك. عند اختيار VPN من أجل التورنت، تحقق من أن لديه سياسة عدم الاحتفاظ بالسجلات، وأنه يوفر نطاقًا تردديًا غير محدود وسرعات تنزيل عالية.

هل يمكنني مشاهدة نتفليكس مع VPN؟

يعتمد ذلك على مزود الخدمة الذي تختاره. فعلى الرغم من توفر نتفليكس في أكثر من 100 دولة حول العالم، إلا أن إحدى أكبر مشكلاته هي أن المسلسلات والأفلام تختلف من بلد إلى آخر بسبب اتفاقيات الترخيص. ومع ذلك يمكن أن يساعدك VPN في هذا الشأن.

تحظر نتفليكس وبعض المنصات الأخرى مثل Hulu وBBC iPlayer المستخدمين بناءً على موقعهم الذي يُحدد تبعًا لعنوان IP الخاص بالمُستخدم. ولتجنب الحجب أو لتشاهد مسلسلًا تعرف أنه متاح فقط في بلد معين على نتفليكس الحجب أو لتشاهد مسلسلًا تعرف أنه متاح فقط في بلد معين على نتفليكس، عليك فقط الاتصال بخادم في هذا البلد.

تتطور نتفليكس كل يوم في قدرتها على حظر الأشخاص الذين يستخدمون خوادم VPN. ومع ذلك، ستجد أن شبكات VPN المميزة ترشدك إلى خوادمها القادرة على إلغاء حظر نتفليكس.

هل يعمل VPN على نظام أندرويد؟

نعم، على افتراض أن مزود الخدمة لديه تطبيق مخصص لذلك. جميع مُزودي خدمات VPN الكبار مثل ExpressVPN وNordVPN وCyberGhost يقدمون تطبيقات أندرويد. لكن كن حذرًا من مُزودي خدمات VPN المجانية على أجهزة أندرويد، إذ تشير الأبحاث إلى أن العديد من هذه التطبيقات تُسرب معلومات المستخدمين أو تتضمن برامج خبيثة.

جرب NordVPN مجانًا

هل يعمل VPN على نظام iOS؟

نعم، ولكن تأكد قبل اختيار مزود VPN، من أنه يوفر تطبيقًا يعمل على نظام iOS، وأن للشركة سمعة طيبة. وجميع مُزودي خدمة VPN الكبار يوفرون تطبيقاتهم على iOS.

هل يعمل VPN على نظام Kodi؟

نعم، يمكن أن يساعدك VPN على إضافة المزيد من الخصوصية إلى بث Kodi. كما يساعدك على الوصول إلى المحتوى الذي لن تكون قادرًا على الوصول إليه عادة بسبب موقعك، وأن تشاهد البث بأمان من خلال المكونات الإضافية (add-ons) دون الحاجة إلى القلق بشأن المتسللين.

للحصول على أفضل النتائج، اختر خدمة VPN تدعم مشاركة الملفات بين الأجهزة، مثل ExpressVPN أو CyberGhost. تأكد أيضًا من أن مُزود الخدمة لديه تطبيقات لجميع الأجهزة التي تريد استخدام Kodi عليها.

هل يعمل VPN على أجهزة التليفزيون الذكية؟

نعم. عند اختيار VPN لتليفزيونك الذكي، تأكد من أنه يوفر تطبيقًا يدعم جهازك. يحتوي ExpressVPN على تطبيقات لجميع أجهزة التلفزيون الذكية تقريبًا، كما يحتوي NordVPN على تطبيق للأجهزة العاملة بنظام AndroidTV. وإذا لم تجد تطبيقًا مناسبًا، فبعض شبكات VPN تقدم تعليمات مُفصلة حول كيفية إعداد VPN يدويًا على الجهاز نفسه.

جرب ExpressVPN مجانًا

كيفية استخدام Tor مع VPN؟

لإخفاء هويتك تمامًا، استخدم VPN مع شبكة تور (Tor). كل ما عليك فعله هو:

  1. تمكين اتصال VPN
  2. فتح متصفح Tor

وعلى الرغم من أن استخدامهما معًا يزيد من خصوصيتك، إلا أنه قد يبطئ اتصالك بالإنترنت بدرجة ملحوظة. لذلك إذا كنت تنوي تنزيل ملفات كبيرة الحجم، فقد تواجه بعض المشكلات. والأفضل أن تستخدمهما معًا فقط للبث واللعب والتصفح بأمان.

متى أستخدم VPN؟

من أهم أسباب استخدام VPN:

  • إخفاء بيانات تصفحك عن المُتطفلين
  • تشفير نشاطك على الإنترنت
  • إخفاء موقعك للوصول إلى المحتوى المُقيد جغرافيًا
  • حماية نفسك عند الاتصال بشبكة Wi-Fi عامة
  • الحصول على أسعار معقولة عند التسوق عبر الإنترنت

استخدم VPN عندما تحتاج إلى إضافة المزيد من الخصوصية وإخفاء هويتك وزيادة أمان أنشطتك عبر الإنترنت.

متى أتجنب استخدام VPN؟

ليس هناك سبب يمنعك من استخدام VPN في جميع الأوقات، فهو يوفر لك الأمان من الحكومات ومزودي خدمة الإنترنت ISP والمعلنين وحتى المتسللين.

ما الاختلاف بين VPN وخوادم البروكسي؟ وأيهما يجب أن أستخدم؟

باختصار، يُخفي البروكسي (proxy) عنوان IP، بينما يُشفر الـ VPN بياناتك أيضًا. لذلك، من الأفضل استخدام VPN لأنه أكثر أمانًا.

مسرد مصطلحات VPN الشائعة (إزالة الغموض عن المصطلحات التقنية)

دول العيون الخمسة دول العيون التسعة دول العيون الـ 14
  • الولايات المتحدة الأمريكية
  • كندا
  • نيوزيلندا
  • المملكة المُتحدة
  • أستراليا
أعضاء تحالف العيون الخمسة بالإضافة إلى:
  • النرويج
  • الدنمارك
  • فرنسا
  • هولندا
أعضاء تحالف العيون الخمسة والتسعة بالإضافة إلى:
  • إيطاليا
  • إسبانيا
  • بلجيكا
  • ألمانيا
  • السويد

  • التشفير: استخدام أكواد لتشفير البيانات حتى تُنقل بأمان.
  • المحتوى العالمي: مُحتوى محظور ببعض البلدان ولكن يُمكن الوصول إليه باستخدام الـ VPN.
  • تسرب IP: عندما يفشل الـ VPN في إخفاء عنوان IP الذي تستخدمه.
  • مزود خدمة الإنترنت (ISP): هي الشركة التي تدفع لها مُقابل تزويدك بإمكانية الوصول إلى الإنترنت.
  • مفتاح الإيقاف التلقائي (kill switch): ميزة في شبكات VPN لقطع اتصالك بالإنترنت تلقائيًا إذا كان غير آمن، مما يجعل بياناتك مُشفرة دائمًا ويُساعدك على تفادي تسرب عنوان IP.
  • السجلات: البيانات التي يحتفظ بها مزود خدمة VPN عنك وعن نشاطاتك عبر الإنترنت.
  • خادم بروكسي: هو خادم وسيط بين جهازك وبين شبكة الانترنت، مما يزيد من خصوصيتك لأنك لن تتصل مُباشرة بالخوادم، وهذا يعني أن عنوان IP الذي تستخدمه مخفي.
  • الراوتر: جهار يُرسل الإشارات بين شبكات الكمبيوتر. عادة ما يُوفر لك مزود خدمات الإنترنت هذا الجهاز لتتمكن من الدخول إلى الإنترنت.
  • تور (Tor): برنامج يسمح لك بالتواصل بشكل مجهول عبر الإنترنت، حيث يُرسل بياناتك عبر شبكة عالمية يديرها متطوعون لتجعل من الصعب للغاية على أي شخص معرفة مصدرها.
  • تطبيق VPN: برنامج تنزله على جهازك مما يسمح لك بالاتصال بخادم VPN.
  • بروتوكول VPN: مجموعة عمليات يستخدمها تطبيق VPN والخادم للتواصل بأمان مع بعضهما البعض. وبعض البروتوكولات أكثر أمانًا من غيرها.
  • خادم VPN: جهاز كمبيوتر يُديره مزود خدمة VPN وتستطيع الاتصال به باستخدام تطبيق VPN، ومن خلاله تمر بياناتك لإخفاء موقعك الحقيقي وكذلك عنوان IP.
  • خدمة VPN: هي خدمة تزيد من الأمان عبر تشفير حركة الإنترنت وإخفاء عنوان IP. كما تسمح لك بتجاوز الرقابة عبر إظهارك وكأنك في موقع مُختلف.

infographic guide to what is a VPN in Arabic

Did you like this article? Rate it!

Average form Rating Comment 1 Average form Rating Comment 2 Average form Rating Comment 3 Average form Rating Comment 4 Average form Rating Comment 5
0 Voted by 0 Users
عنوان
Comment
Thanks for your Feed Back
جراي ويليامز
جراي ويليامز مهندس بيانات واتصالات مخضرم وكاتب محتوى ومحرر للمنصات المختلفة لديه اهتمام خاص بالحماية الإلكترونية. يهتم بالعمل في والبحث عن الشبكات الافتراضية الخاصة وغيرها من أدوات الخصوصية على الإنترنت للعديد من السنوات.