كيفية استخدام فيسبوك في الصين

وقت القراءة: 15 min

  • إريك راوي

    كتبه: إريك راوي خبير حماية المواقع

إن سبق لك أن حاولت الدخول إلى حسابك على فيسبوك من داخل حدود الصين في أي فترة في العقد الماضي، فإليك نبأ سيء: ستضطر للانتظار مدة طويلة.

في عام 2009، سحبت الصين البساط من تحت قدمي عملاق شبكات التواصل الاجتماعي ولم تتراجع عن الأمر حتى الآن. يعود السبب إلى أن الحكومة الصينية الشيوعية تعتبر أن بعض المواقع تتضمن مواد تعتبرها مضرة باستقرارها السياسي. هذا يعني أن المواقع الإخبارية من قبيل ويكيبيديا وتويتر وفيسبوك ونيويورك تايمز والبي بي سي والوول ستريت جورنال لا يمكن الوصول إليها بالطرق التقليدية من داخل الصين.

كيف تحجب الصين هذه المواقع؟

إذا كنت تعيش في العالم العربي، فإن رؤية مواقع محجوبة يعني في العادة وجود مشكلة أمنية فيها. أضف إلى ذلك أن الحكومات لا تتحكم تماماً في ما يستطيع الأفراد البحث عنه.

غير أن شركات الإنترنت في الصين مملوكة جميعاً للحكومة، مما يعني أن الحكومة تستطيع استغلال الشركات المزودة لخدمة الإنترنت لتحقيق رغباتها في أي وقت ولأي سبب.

تُطلق الحكومة الصينية على هذه السياسة “مشروع الدرع الذهبي”، لكنها تُعرف على نطاق واسع باسم “سور الصين الناري العظيم”.

يؤدي مزيج من الممارسات التي تشمل حجب الوصول إلى المواقع وفرز الكلمات المفتاحية وإبطاء النطاق الترددي إلى منع إساءة استخدام الإنترنت من قبل المواطنين. فكيف تستطيع إذاً استخدام فيسبوك إذا كنت مواطناً عربياً يعيش في الصين أو يعمل فيها أو يسافر إليها؟ هناك ثلاثة أساليب فقط تعطي نتائج ذات فعالية كبيرة وتمنح المستخدم في الوقت ذاته قدراً من الحماية ضد الحكومة الصينية.

المواقع الوكيلة

يعتبر البروكسي موقعاً يوجد في العادة في بلد غير البلد الذي يقيم فيه المستخدم، حيث يسمح لك هذا الموقع الوصول إلى مواقع أخرى. بعض هذه المواقع مجاني، والبعض الآخر يتطلب اشتراكاً شهرياً. ولأنها لا توفر الكثير من المزايا من حيث الأمان أو الخصوصية،تعتبر المواقع الوكيلة تكنولوجيا عفا عليها الزمن نوعاً ما. صحيح أنه يمكنك الوصول إلى شبكة الإنترنت عبر موقع آخر موجود في بلد آخر، لكن هذا لا يعني أنك بصدد إخفاء خطواتك بصورة جدية. أضف إلى ذلك أن العديد من المواقع الوكيلة ليست سوى واجهات يختبئ خلفها مجرمو الإنترنت بهدف سرقة بياناتك الشخصية أو أنها تابعة لشركات تسعى لبيع بيانات الاتصال الخاصة بك للمعلنين. إذا كانت لديك موارد محدودة أو أنت ببساطة بحاجة ماسة لاستخدام الإنترنت، فقد تكون المواقع الوكيلة جديرة بالتجربة، لكن هناك وسائل أفضل بكثير من ذلك لاستخدام فيسبوك في الصين بصفة عامة.

TOR

يمكن القول إن TOR هو نتاج عمل عدد كبير من الأشخاص المميزين الذين يجتمعون ليتعاونوا سوياً، وهو عبارة عن شبكة مجانية لامركزية. يسمح لك TOR إمكانية الوصول إلى الإنترنت وتفادي اكتشاف معلوماتك بالكامل تقريباً عن طريق استخدام كمية كبيرة من المُرحِّلات (relays) لتمرير طلباتك الخاصة بالإنترنت والملفات التي تقوم بتنزيلها في جميع أنحاء العالم. لك أن تتصور هذه العملية كظهور صورتك في بيت مليء بالمرايا توجد فيه العديد من النسخ عن صورتك المنعكسة من المرايا، لكن لا يوجد سوى نسخة حقيقية واحدة هي أنت، فيما الباقي ليس سوى تمريراً لصورتك بين المرايا.

لكي تتمكن من استخدام TOR بصورة ناجحة في الصين، فعليك التركيز أولاً على تنزيل البرنامج قبل الدخول إلى البلاد، لأن العديد من المواقع تُحجب منذ البداية من قبل الحكومة. وبدلاً من ذلك، يمكنك تنزيل حزمة متصفح TOR وتخزينها على ذاكرة فلاش لكي تقوم بتثبيت المتصفح على حاسوبك بعد دخول الصين. من مساوئ متصفح TOR أن العدد الكبير من المُرحِّلات قد يبطئ سرعة التصفح.

الشبكات الافتراضية العامة

الخيار الثالث الذي سيمكنك من استخدام فيسبوك في الصين هو استخدام شبكة افتراضية خاصة. تتوفر الشبكات الافتراضية الخاصة إما مجاناً أو بصيغة مدفوعة، كما أنها تعتبر الخطوة البديهية التالية التي تأتي بعد المواقع الوكيلة. تملك الشبكات الافتراضية خوادم في شتى البلدان يمكن الوصول إليها عن طريق إنشاء شبكة بين حاسوبك وأحد الخوادم. تقوم الشبكة بتشفير البيانات التي تقوم بإرسالها إلى الإنترنت كطلب الصفحات أو تحميل ملفات. هذا يعني أن بياناتك تُرسل إلى الخادم عبر اتصال يشبه نفقاً، وليس بوسع أي شخص خارج النفق رؤيته. وبمجرد وصول معلوماتك إلى الخادم الخارجي، يتم فك الشفرة وإرسال المعلومات إلى شبكة الإنترنت باستخدام عنوان آي بي مزيف، وغالباً ما يكون العنوان تابعاً للبلد الذي يوجد فيه الخادم. ولأن موقع فيسبوك ليس محظوراً في ذلك البلد، يمكنك الاطلاع على الموقع بأكمله دون مشاكل. أما البيانات التي تُرسل إليك من الإنترنت، فيتم اعتراضها من قبل برنامج الشبكة الافتراضية ويُعاد تشفيرها قبل أن تُرسل إليك.

فيما يلي ثلاث شبكات افتراضية تتميز عن غيرها في قدرتها على أن تمكنك من استخدام فيسبك في الصين:

1PrivateVPN

لديها القدرة على التشفير بـ 2048 بت وميزة الإيقاف الفوري لإبقاء أعين المتطفلين بعيداً عن رؤية ما تقوم به.

احصل عليه الآن

2ExpressVPN

توفر هذه الشبكة سرعات كبيرة وتتيح لك اختيار خادم معين من 1,500 خادم، إلى جانب ضمان استرداد الأموال في غضون 30 يوما، مما يعني أنه يمكنك الاستفادة من مهلة الـ 30 يوماً وعدم صرف فلس واحد إن كنت ستتواجد بالصين لمدة قصيرة.

جرب الآن بدون مخاطرة

3NordVPN

تعتبر هذه الشركة الأضخم والأقوى في هذا القطاع، ولديها أكثر من 2,600 خادم يمكن الانتقاء منها، كما أنها تقدم أفضل خدمة عملاء في أي شبكة افتراضية في العالم.

احصل عليه الآن

نراجع الخدمات بناء على اختبارات وبحوث صارمة لكننا نضع في الاعتبار أيضًا ملاحظاتكم وعمولات الإحالة مع تلك الخدمات. كما تمتلك شركتنا الأم بعض الخدمات. اعرف المزيد

تأسس Wizcase عام 2018 موقعًا مستقلًا لمراجعة خدمات الشبكات الافتراضية الخاصة وتغطية الأخبار المتعلقة بالخصوصية. واليوم، يواصل فريقنا المؤلف من مئات الباحثين والكاتبين والمحررين في مجال الأمن السيبراني مساعدة قرائنا في النضال من أجل حريتهم على الإنترنت بالشراكة مع شركة Kape Technologies PLC، التي تمتلك أيضًا المنتجات التالية: ExpressVPN، وCyberGhost، Intego وPrivate Internet Access والتي قد تنشر تصنيفاتها ومراجعاتها على هذا الموقع. نؤمن بمصداقية المراجعات المنشورة على موقع Wizcase ودقتها حتى تاريخ نشر كل مقال، وأنها مكتوبة وفقًا لمعاييرنا الصارمة لإجراء المراجعات والتي تعطي الأولوية دائمًا للاختبارات المستقلة والصادقة والاحترافية للمراجعين، مع الأخذ في الاعتبارات قدرات وخصائص كل منتج تقنيًا إلى جانب قيمته التجارية للمستخدمين. قد تأخذ التصنيفات والمراجعات التي ننشرها في الاعتبار أيضًا الملكية المشتركة المذكورة أعلاه، وعمولات الإحالة التي نحصل عليها مقابل عمليات الشراء التي تتم عبر الروابط الموجودة على موقعنا. لا نراجع جميع خدمات الشبكات الافتراضية الخاصة ونعتقد أن المعلومات الواردة في كل مراجعة دقيقة وصحيحة حتى تاريخ نشر كل مقال.

هل أعجبك هذا المقال؟ امنحه تقييمًا!
كان سيئًا لم يعجبني كان معقولًا جيد إلى حد كبير! أحببته!
4.10 بتصويت 4 من المستخدمين
عنوان
تعليق
شكرًا على ملاحظاتك!
Please wait 5 minutes before posting another comment.
Comment sent for approval.

اترك تعليقًا

عرض المزيد…