أسوأ 8 حيل للشبكات الافتراضية الخاصة عليك تجنبها في 2020

كيت هوكينز آخر تحديث بواسطة كيت هوكينز في أكتوبر 01, 2020

احذر من حيل الشبكات الافتراضية الخاصة في محاولاتك لحماية أجهزتك على الإنترنت.

Virtual Private Network (VPN)
ازدادت شعبية الشبكات الافتراضية الخاصة بفضل العديد من المزايا الإيجابية التي تقدمها فيما يتعلق بالخصوصية والحماية. فهي ليست فقط مثالية لزيادة الحماية، بل تعمل كأداة مفيدة لتجاوز الحظر الجغرافي على المحتوى من أي مكان في العالم. ولكن انتبه، هناك محترفين بالحيل يقدمون خدمات شبكات افتراضية خاصة وهمية للوصول لبياناتك الشخصية ويأخذوا أموالك!

كيف يتمكن المرء من معرفة الفارق بين شركات الشبكات الافتراضية الخاصة الشرعية والخدمات الاحتيالية؟

إذا كنت مخضرم على الانترنت أو تستخدم الشبكات الافتراضية الخاصة منذ سنوات، فسيكون من الأسهل عليك معرفة الفارق بين الخدمات الحقيقة والاحتيالية. ولكن مع وجود الكثير من الجدد في المشهد، يصبح الأمر أكثر صعوبة لتحديد الفارق بين الشبكات الافتراضية الخاصة الحقيقة والزائفة.

حتى إذا بدت الشركة بأنها تقدم أداء وخصائص رائعين، فإنها قد تظل تحتفظ بسجلات أنشطتك على الانترنت، أو تبيع معلوماتك لشركات الإعلانات أو غزو جهازك بالفيروسات والبرمجيات الخبيثة.

لا تقلق، نحن هنا للمساعدة! نسرد لكم أسوأ 8 حيل للشبكات الافتراضية الخاصة عليك تجنبها في 2020، بحيث تعرف ما عليك استبعاده.

أسوأ حيل الشبكات الافتراضية الخاصة التي عليك تجنبها

لنلقي نظرة على أسوأ 8 حيل للشبكات الافتراضية الخاصة عليك تجنبها في 2020.

الحيلة 1: لن يتم تسجيل بياناتك

إذا كانت هذه العبارة حقيقية، فهو أمر جيد. إذا كانت الشبكة الافتراضية الخاصة تزعم أنها لن تجمع أو تخزن أي بيانات شخصية أو معلومات عنك، احذر من هذا الوعد الشهير. بكل تأكيد، إخفاء الهوية أمر ضروري عند البث على الإنترنت، ولكن الوعود الكاذبة بالحماية قد تؤدي بك إلى درب مظلم. قم بالتركيز على سهولة استخدام الشبكات الافتراضية الخاصة، وموثوقيتها، والشفافية والأداء.

معظم الشبكات الافتراضية الخاصة الشرعية أيضاً تزعم أنها لن تقوم بتخزين معلوماتك الشخصية، لذا قد يكون من الصعب التفريق بين الخدمة الحقيقة من الزائفة. وللأسف، لا توجد طريقة لمعرفة صدق هذه الوعود، مما يتركك تحت رحمة مقدم خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة. ولكن، إذا تمعنت فيما بين السطور، فقد تعثر على بنود أو عبارات تعارض بعضها البعض.

إذا قالت الشبكة الافتراضية الخاصة أنها تحتفظ ببعض البيانات، فذلك ليس مشكلة بالضرورة. انظر إلى كيفية استخدامهم لتلك البيانات وما هي السياسات المنظمة لذلك. هل ذلك لتحسين خدماتها أم يبيعون معلوماتك الشخصية لجهات خارجية ووكالات إعلانية؟ إذا كانت للأغراض الأخيرة، تجنب هذه الخدمة تماماً!

الحيلة 2: خدمات الشبكات الافتراضية الخاصة المجانية

هذه واحدة من أشهر الحيل لتظل في نطاق هذه الخدمات. هناك قول مشهور “ستحصل على مقابل ما تدفع“؛ وقد يكون ذلك دقيق تماماً فيما يتعلق بالشبكات الافتراضية الخاصة المجانية. عند استخدام شبكة افتراضية خاصة موثوقة، يمكنك الاطمئنان إلى أن هذه الخدمة ستحمي بياناتك الشخصية. وهذا هو النقيض تماماً لما تقوم به الشبكات الافتراضية الخاصة المجانية.

عادة تقوم الشبكات الافتراضية الخاصة المجانية بغزو أجهزتك بالبرمجيات الخبيثة، ولا تقوم بتشفير معلوماتك أو بياناتك قد ترسل هذه المعلومات إلى المعلنين. عند استخدام شبكة افتراضية خاصة، فإن الغرض الأساسي هو حماية وتأمين معلوماتك. وستكون معلوماتك وخصوصيتك وحمايتك مهددين عند استخدامك لشبكة افتراضية خاصة مجانية، وهو ما يجب عليك تجنبه بكل بأي تكلفة.

الحيلة 3: اشتراكات مدى الحياة

عندما تتصفح مواقع جهات خارجية، قد تظهر لك إعلانات باشتراكات مدى الحياة. السعر يكون منخفض يجذب اهتمامك، ولكن عليك أن تعلم أن خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة الآمنة والجيدة ليست رخيصة، لذا تكون أسعارها أعلى ولا تقدم أبداً عضوية مدى الحياة بالسعر المذكور.

العديد من مواقع الاحتيال تبيع اشتراكات مدة الحياة للشبكات الافتراضية الخاصة، لتتركك تتعلم بالطريقة الصعبة أن مقدمي خدمات الشبكات الافتراضية الخاصة لا يميلون لتلك الاشتراكات. وتذكر، الأمر كله يتعلق بحماية بياناتك. ما مقدار ما تريد استثماره لحمايتك؟ غالباً ستكون الإجابة أكثر مما تعرضه تلك المواقع الاحتيالية مقابل الاشتراكات مدى الحياة.

الحيلة 4: خدمات شبكات افتراضية خاصة زائفة

هذه هي الحيلة الكبرى، بعد حيلة الشبكات الافتراضية الخاصة المجانية. قد يكون الأمر خادعاً وصعباً لتعرف أي من الشبكات الافتراضية الخاصة حقيقية وأيها زائفاً. من المهم ان تستغرق وقتك لاكتشاف الزائف من الحقيقي. بعض الشبكات الافتراضية الخاصة الزائفة تشتهر بالوصول لمعلوماتك الآمنة، مثل بياناتك البنكية ومعلومات ضمانك الاجتماعي أو بيانات شبكة Wi-Fi. يمكنها استخدام هذه المعلومات أو بيعها لجهات خارجية يمكنها استخدامها بشتى الطرق. لا يبدو هذا جيداً، أليس كذلك؟

عندما تبحث عن شبكة افتراضية خاصة، ابحث عن تلك الخدمات التي تعرض بمنتهى المصداقية طريقة عملها؛ وبروتوكولات الحماية، وأنظمة التشفير، وخدماتها. اقرأ الشروط والأحكام بدقة، وابحث عن أي تعارض أو عدم وضوع أو تضارب في الأقوال.

الحيلة 5: الشبكات الافتراضية الخاصة التي تحتاج لبيانات خاصة

الغرض من الشبكات الافتراضية الخاصة الحفاظ على خصوصية بياناتك وأن تكون آمنة، وهذا يعني أن تكون كذلك حتى من خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة نفسها. إذا كانت الشبكة الافتراضية الخاصة تحتاج لرقم هاتفك، أو العنوان، أو رقم الضمان الاجتماعي، يجب عليك تجنبها، خاصة إذا كان امر إخفاء الهوية والخصوصية مهمين لك. تجنب استخدام تلك الشبكات الافتراضية الخاصة التي لا تتيح لك إلا استخدام بطاقة الائتمان.

خدمات الشبكات الافتراضية الخاصة الشرعية يجب أن تكون لديها خيارات دفع أخرى، مثل بايبال أو بتكوين كطريقة للدفع

الحيلة 6: أسعار مناسبة أو منخفضة

مثل الشبكات الافتراضية الخاصة المجانية، يجب عليك كذلك تجنب الشبكات الافتراضية الخاصة باهظة التكلفة، خاصة إذا كنت لن تحصل على أكثر مما ستقدمه لك الخدمات الأخرى. ند التفكير بهيكلة مختلفة للأسعار، انظر لما تريد أن تدفعه، وما تفرضه الخدمة عليك، وما طرق الدفع المتاحة.

وهناك أمر آخر يجب أن تتحقق منه، وهو موقع خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة نفسها وسمعتها على الإنترنت. تحقق من الموقع الالكتروني وابحث عن أي أخطاء كتابية، وابحث عن غرف الدردشة، والمنتديات والتقييمات. قبل التسجيل لخدمة شبكة افتراضية خاصة، تأكد من أنها حقيقية. معظم الشبكات الافتراضية الخاصة الشرعية تفرض رسوم شهرية او سنوية أو سنوية أو كل ستة أشهر، ولكن من النادر أن ترى خدمة تفرض رسوم أسبوعية. تذكر ذلك قبل التسجيل!

الحيلة 7: مواقع الشبكات الافتراضية الخاصة التي تروج لنفسها

على مدار السنوات القليلة الماضية، دخلت العديد من الشبكات الافتراضية الخاصة الاحتيالية إلى السوق، وأنشأوا مواقع لكتابة تقييمات للخدمات. هذه المواقع تروج لخدماتها، مما يجعلها تبدو شرعية. الشبكات الافتراضية الخاصة تحتاج لثقة المستخدمين، لذا لا ينبغي أن تصدق التقييمات على أحد المواقع دون ان تقوم ببحثك الخاص.

هناك أمر يجب أن تتحقق منه في موقع الشبكة الافتراضية الخاصة وهو رابط “عن”. تحقق لترى إذا كانوا يعرضون تقييمات من مستخدمين شرعيين، ويذكرون أسماء أصحاب التقييم، والتاريخ والبلد.

وفكر كذلك في لهجة التقييم المكتوبة، هل هو تقييم حقيقة أم إعلان عن الخدمة؟ التقييمات ستتضمن السلبيات والإيجابيات، لذا تحقق جيداً من تلك التقييمات التي تمدح بالخدمة أكثر من اللازم.

الحيلة 8: تقييمات الشبكات الافتراضية الخاصة على متجر التطبيقات

إذا كنت تبحث عن شبكة افتراضية خاصة في متجر التطبيقات الهاتفية، فلا تثق بالتقييمات. غالباً سيقوم المستخدمين بتنزيل التطبيق وتقييمه بدون استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة أو يكون لهم أي تجربة معها. وللأسف، يمكنك غالبا استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة لأيام أو أسابيع أو شهور قبل أن تكتشف سلبياتها.

بعض المستخدمين من أصحاب الخبرات اكتشفوا تسرب عنوان IP الخاص بهم، وبيع بياناتهم لجهات خارجية وغزو اجهزتهم ببرمجيات خبيثة، وتسجيل بياناتهم وتخزينها، فضلا عن الكذب بشأن أنظمة التشفير.

عند اختيار الشبكة الافتراضية الخاصة للاستخدام، قم بأقصى ما يمكنك عمله من البحث وابحث عن التقييمات على المواقع الالكترونية التي لا تتبع مقدم الخدمة.

لا تسترخص مع معلوماتك الشخصية

مع زيادة حالات الاختراق وتهديدات الحماية على الانترنت في كل يوم، أصبح المستخدمين الآن أكثر قلقاً عن ذي قبل بشأن حيل الشبكات الافتراضية الخاصة.

هذه الشبكات الافتراضية الخاصة تمتلك سعة رائعة ومعروفة في المجال.

التقييم
اسم مقدم الخدمة
نقاطنا
السعر
أفضل الاختيارات
1.
أفضل الاختيارات
NordVPN
$3.71 / شهر
يوفر69%
أفضل الاختيارات
2.
أفضل الاختيارات
ExpressVPN
$6.67 / شهر
يوفر48%
أفضل الاختيارات
3.
أفضل الاختيارات
Surfshark
$2.49 / شهر
يوفر81%

تأكد من الانتباه إلى أسوأ 8 حيل للشبكات الافتراضية الخاصة عليك تجنبها في 2020 عندما تتطلع إلى كل الخيارات. حيث يصبح الفارق بين اختيارك لشبكة افتراضية خاصة شرعية أو احتيالية حاسماً عندما تفكر في حمايتك وخصوصيتك على الإنترنت.

هل أعجبك هذا المقال؟ امنحه تقييمًا!
كان سيئًا لم يعجبني كان معقولًا جيد إلى حد كبير! أحببته!
4.10 بتصويت 2 من المستخدمين
عنوان
تعليق
شكرًا على ملاحظاتك!
كيت هوكينز
إن كيت هوكنز كاتبة متخصصة في مجال التقنية، وخبيرة إنترنت ذات اهتمام بالغ بالخصوصية وأمن الإنترنت. تستمتع كيت بالانخراط في التقنيات الجديدة والبحث في أحدث صيحات الأمن الإلكتروني؛ لتبقي قراءها على اطلاع بأحدث المعلومات، وتحافظ على أمنهم على الإنترنت.